اغلاق

برغوث: ’ميزان الرئيس عباس الوطني لا يكيل إلا بالمكيال الفلسطيني’

قال الاعلامي أحمد برغوث، "إن الحرص الوطني لرئيس دولة فلسطين محمود عباس، يجعله دائمًا لا ينظر إلا لمصالح الوطن العليا، يقيس الأشياء على أساسها، ولايحمل في


أحمد برغوث

جعبته سوى ذلك الميزان الوطني الذي لا يكيل إلا بالمكيال الفلسطيني، فكل ما لا يتفق مع مصالح الوطن العليا، ولا يعزز الثوابت، ولايحافظ على الحقوق، لا يعترف به الرئيس ولا يتعامل معه، وإن بدى للبعض - سواء بقصد أو بدون - يتعارض أو يتقاطع مع بعض مصالح فئات وشرائح معينة من الشعب".
وأضاف برغوث في تصريح صحفي له يوم الأحد، أن "إيمان الرئيس عباس وقناعته بأن مصلحة الوطن العليا هي الهدف وهي الأساس الذي يجب أن تندرج تحته كافة المصالح الفئوية والشخصية وتنصهر في بوتقته كافة المصالح الأخرى، ليشعر الفرد أن مصلحته الشخصية مرتبطة تمامًا بمصالح الوطن العليا، وتصبح مصلحة الوطن هي أيضًا مصلحته الشخصية والحزبية والفئوية، فيسعى دائمًا لإعلائها بقناعة تامة وإيمان راسخ بأن تحقيقها هو ذات الطريق التي تحقق أهدافه الشخصية كمواطن صالح وعضو فاعل في مجتمعه ووطنه".

"حرص الرئيس على إنهاء الإنقسام وتوحيد شطري الوطن"
وأكد برغوث، "حرص الرئيس على إنهاء الإنقسام، وتوحيد شطري الوطن، من خلال حكومة واحدة تستطيع ممارسة كافة مهامها وصلاحياتها بالفعل وليس شكليًا، مايضمن معه تحقيق الوحدة الوطنية، وتمتين الجبهة الداخلية، والتوجه نحو تعزيز بناء مؤسسات الدولة العتيدة وفق مبادئ ومعايير تضمن الحقوق، وتحقق الأهداف الوطنية العليا، التي هي أصلا حقوق وأهداف كل مواطن فلسطيني".
ولفت برغوث، أن "الاستعجال في القفز على تمتين البناء بذرائع استفحال المعاناة وعدم المقدرة على المزيد من الصبر والاحتمال لن يخدم المواطن نفسه، ويهدد مصالحه المستقبلية، ولا يضمن الديمومة والاستمرار، الذي يتطلب التأسيس السليم والمتين لكل لبنة يتم بناؤها في هذا الصرح الوطني الكبير".
وناشد الجميع "الالتفاف حول الرئيس، لتمكينه من استكمال مسيرة البناء الوطني، والتي تحمل أهداف الفلسطينيين جميعًا، والتعاون الخلاق لإنجاز المهام الوطنية الكبرى بثقة عالية وعلى أسس متينة وسليمة تضمن بقاءها واستمرارها".


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار فلسطينية
اغلاق