اغلاق

مجدلاني: ’طرح مشروع قانون القدس الكبرى تحدي للمجتمع الدولي’

قال الأمين العام لجبهة النضال الشعبي الفلسطيني، عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية د. أحمد مجدلاني، "إن طرح الاحتلال مشروع قانون (القدس الكبرى) المزمع


شعار جبهة النضال الشعبي الفلسطيني

 
إقراره في اللجنة الوزارية الإسرائيلية لشؤون التشريع، والذي يعزل أحياء كفر عقب ومخيم شعفاط وعناتا عن حدود ما يسمى بلدية القدس الغربية والذين يصل عددهم إلى قرابة ثلث سكان القدس الشرقية، بالإضافة الى إقامة حي استيطاني جديد، يضم أكثر من عشرة آلاف وحدة استيطانية جديدة على الأرض الفلسطينية المحتلة المعروفة بمنطقة مطار قلنديا شمال غرب القدس المحتلة، يعتبر من أخطر القرارات الاستيطانية، وتصعيد سياسي، لقطع الطريق على أية حلول سياسية لقيام دولة فلسطين تكون القدس الشرقية عاصمة لها، وقطع الطريق أمام أي تواصل بين شمال الضفة الغربية والقدس وجنوبها، في تحدي للمجتمع الدولي وإصرار على فرض الأمر الواقع".
أضاف د. مجدلاني: "ما تطرحه حكومة اليمين المتطرف فإنه سيتم ضم أكثر من 100 ألف مستوطن إسرائيلي إلى مدينة القدس بالتزامن مع إخراج أكثر من 120 ألف فلسطيني، أي ثلث عدد الفلسطينيين في المدينة، بهدف التغيير الجغرافي والديمغرافي، في سابقة خطيرة، تنهي  بشكل فعلي وعملي حل الدولتين"، مشيرًا أن "الاحتلال يستهدف تمزيق القدس وإعاقة التواصل الجغرافي بين أحيائها ومع بقية أحياء الضفة الغربية  ليكتمل الحصار على التواجد الفلسطيني في المدينة بحزام ممتد من الاستيطان بغرض احباط أي سيناريو مستقبلي لإقامة الدولة الفلسطينية، ويشجع ذلك الموقف الامريكي المتساوق مع حكومة نتنياهو تجاه الاستيطان وحل الدولتين الذي يعطي نتنياهو فرصة لفرض المزيد من الاستيطان".
وتابع د. مجدلاني "المجتمع الدولي أمام اختبار حقيقي، لا ننتظر بيانات الشجب والاستنكار، بل موقف جاد ومسؤول لحماية قرارات الشرعية الدولية، وأخرها القرار (2234) لعام 2016 الذي يطالب بوقف فوري وكامل للأنشطة الاستيطانية الاسرائيلية ويعتبر جميع المستوطنات التي قامت اسرائيل ببنائها على الأراضي الفلسطينية المحتلة غير شرعية وتمثل خرقا للقانون الدولي، وتهديد لعملية السلام".


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار فلسطينية
اغلاق