اغلاق

لبنان: ’الديمقراطية’ تلتقي الفعاليات في بعلبك

جال وفد الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين، ضم عضوا اللجنة المركزية للجبهة عبدالله كامل وأعضاء قيادة الجبهة عماد الناجي وخالد الحاج وعلاء الناجي، والتقى أبو سليم ياغي


شعار الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين

مسؤول حزب الله في البقاع ورئيس بلدية بعلبك العميد المتقاعد حسين اللقيس والمجلس البلدي ومنسق تيار المستقبل في البقاع الشمالي بعلبك محمود صلح وقيادة التيار والمطران جورج رحال راعي أبرشية الكاثوليك في البقاع الشمالي بعلبك ومفتي البقاع الشمالي السابق بكر رفاعي.
نقل الوفد "تحيات الأمين العام للجبهة نايف حواتمة وقيادة الجبهة والشعب الفلسطيني الذي يعيش أجواء المصالحة الفلسطينية بعد أكثر من 10 سنوات عجاف من إنقسام ارتدت وانعكست على قضيتنا في خسائر صافية، استفاد الاحتلال من ذلك بتوسيع دائرة الاستيطان والمستوطنات وتهويد القدس والمقدسات، لكن إرادة شعبنا في الصمود والتصدي كانت أكثر قوة من إجراءات الاحتلال وانطلق بانتفاضة الشباب ومازالت مستمرة رغم عنجهية الاحتلال".
ودعا كامل الى "توسيع مروحة التلاقي الوطني وتحصين المصالحة الفلسطينية عبر دعوة الكل الفلسطيني للحوار وعلى قاعدة ترجمة اتفاق القاهرة ضمن رعاية مصر التي احتضنت اتفاق القاهرة والمصالحة الفلسطينية".
وأكد على "ضرورة البدء بترجمة التوافق بعد حل الهيئة الادارية من قبل حركة حماس وضرورة رفع الإجراءات الادارية المفروضة على قطاع غزه وعودة عمل مؤسسات السلطة والشروع في تشكيل حكومة الوحدة الوطنية من الجميع الفلسطيني وتحديد الآليات لإجراء انتخابات الرئاسية والتشريعية للسلطة ومنظمة التحرير الفلسطينية التي تشكل مدخلا لإعادة بناء النظام السياسي الجديد على قاعدة تطوير الفعل المقاوم واحتضان انتفاضة الشباب ورسم استراتيجية نضالية جديده والتقدم في المعركة الدبلوماسية والسياسية وكسب الاعتراف الدولي بدولة فلسطين ومحاكمة الاحتلال على جرائمه".
وتطرق اللقاء حول "أوضاع اللاجئين الفلسطينيين في لبنان باعتبارهم بيئة نضالية مقاومة متمسكة بحقها في العودة ورفض كافه مشاريع التوطين والتهجير".
وأكد كامل "رفض الشعب الفلسطيني أي مس بحقوقه وهو ليس عبئًا على أي أحد بل هو فاعل ومنتج ومتمسك بأمنه وأمن الأشقاء اللبنانيين الذين دفعوا الكثير من أجل قضية فلسطين. فشعبنا تواق الى طي صفحات الماضي المرير والانفتاح لترتيب العلاقات الفلسطينية اللبنانية على قاعدة الحقوق والواجبات والإفراج عن الحقوق الانسانية وخاصة حق العمل والتملك"، مجدداً التأكيد على "الحفاظ على المخيمات كحالة نضالية لحين العودة وتطبيق القرار الدولي 194".
اختتم الوفد اللقاءات بتقديم كتاب "من الانتداب الي النكبة".


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار فلسطينية
اغلاق