اغلاق

غزة: عرقلة تسليم رئيس سلطة الأراضي ورئيس سلطة جودة البيئة مهامهما

أعلنت وزيرة سلطة جودة البيئة عدالة الأتيرة يوم الخميس، أنها "لم تتسلم مهامها في قطاع غزة، بسبب وجود بعض الاشكاليات التي صاحبت عملية التسلم والتسليم".


وليد ظاهر

كما أعلن رئيس سلطة الأراضي، صائب نظيف انه "لم يتسلم مهامه في قطاع غزة، بسبب اصرار رئيس السلطة المعين من حماس البقاء في منصبه".
بدوره، أصدر رئيس سلطة البيئة كنعان عبيد المعين من قبل (حماس) في غزة، مساء يوم الخميس، بياناً توضيحياً حول تسلم الوزيرة عدالة الأتيرة لمهامها في القطاع. بينما نفى الدكتور زياد أبو عمرو نائب رئيس الوزراء، ما جاء ببيان المهندس كنعان عبيد الرئيس السابق لسلطة الطاقة بقطاع غزة، بخصوص أن اتفاقًا وقع يكون بموجبه عبيد رئيسًا لسلطة جودة البيئة بالقطاع.
واليكم تفاصيل ما حدث: "قالت وزيرة سلطة جودة البيئة عدالة الأتيرة لمراسلة "معا" التي رافقت الأتيرة الى مقر سلطة الجودة البيئة، حيث كان من المقرر ان تتم عملية الاستلام: "أنا لم استلم مهامي كرئيس لسلطة جودة البيئة في قطاع غزة، بناء على تعليمات القيادة الفلسطينية وتعليمات مجلس الوزراء".

"اتفاق واضح"
وأضافت: "جئنا الى هنا بناءً على تعليمات مجلس الوزراء والقيادة الفلسطينية مستندين الى المصالحة الفلسسطينة، بالأمس لم نتمكن لانه كان هناك بعض الأمور على ما يبدو لم تصل الى رئيس سلطة البيئة في قطاع غزة المهندس كنعان عبيد، علما ان هناك اتفاق واضح باستلام الحكومة لجميع مهماتها".
ولفتت الاتيرة أنه بعد عدة محاولات يوم الخميس وكثير من الاتصالات على مستوى عال ما بين القيادات عادت لاستلام السلطة في مقر سلطة جودة البيئة، ولكن حين وصلت ابلغها المهندس كنعان عبيد أن هناك رئيسين لسلطة جودة البيئة، مشددة انه "حسب القانون الفلسطيني وقانون البيئة فإن السلطات لها رئيس واحد".
وتابعت: "لا يمكن لأي مؤسسة أن يكون لها رئيسان ونحن طرحنا أن الاستلام ليس قضية شكلية لأجل التقاط الصور، بالنسبة لنا المهمة كانت واضحة بالاستلام الحقيقي من أجل أن نبدأ بالعمل وتدور عجلة العمل في قطاع غزة، كي نرسل رسالة للمواطن ونطمئنه أن هناك مصالحة".
وأعربت الاتيرة عن "رفضها أن يكون هناك رئيسان لسلطة جودة البيئة"، مبينةً أنها "حاولت تمرير الموضوع وان يرافق عمل الوزيرة عدد من الموظفين السابقين مدير مكتب ومسؤول شؤون قانونية وإدارية، من أجل ترتيب الأوراق وعمل الاستلام بشكل رسمي وليس شكلي الأمر الذي قوبل بالرفض"، بحسب الأتيرة".
وأعربت عن أملها في أن "يتم حل كافة الأمور بشكل سريع"، مشددة: "نحن منفتحين وشغوفين وقلوبنا مفتوحة من أجل استيعاب الكل".
 
"وجود رفض قاطع لتسليمنا المقر"
بينما قال رئيس سلطة الاراضي صائب نظيف في تصريح لوكالة "وفا": "توجهنا إلى غزة يوم الخميس، تنفيذًا لتعليمات الرئيس بتجسيد توحيد المؤسسات في شطري الوطن، إلا أننا تفاجأنا برفض التعاون معنا، ووجود رفض قاطع لتسليمنا المقر".
وأضاف: "عقب جولة نفذتها في مقر سلطة الأراضي في غزة، رفض المكلف بملف الأراضي من قبل حماس أن نمارس صلاحياتنا المخولة لنا وفق القانون".
وعبر نظيف عن أمله بأن "يتم حل هذه المشكلة بتدخل المسؤولين المكلفين بمتابعة ملف المصالحة"، موضحًا أنه "وضع القيادة الفلسطينية بصورة هذه التطورات المؤسفة".
وأردف: "نحن نأسف من هذه التطورات التي تأتي في سياق تعطيل الجهود الرامية لتمكين حكومة الوفاق الوطني من العمل في قطاع غزة، وما نؤكد عليه على أن رفض تسليمنا الصلاحيات يخالف اتفاق المصالحة الموقع بين حركتي فتح وحماس في القاهرة برعاية مصرية".
وقال عبيد في بيان وصل معا: "تم الإتفاق اليوم مع معالي الدكتور زياد ابو عمرو نائب رئيس الوزراء على أن يكون م. كنعان عبيد رئيس السلطة في غزة وأن يكون موظفو غزة تحت مسؤوليته وأن تكون المهندسة عدالة الأتيرة رئيسة سلطة البيئة في فلسطين وأن يكون التواصل مع موظفي غزة عبر م. كنعان عبيد وهذا الأمر لحين إتمام مهام عمل اللجنة الإدارية".

"أصرت على عودة المستنكفين"
واضاف: "تم التأكيد مع د. زياد على أن عودة المستنكفين يتم بعد انهاء اللجنة الإدارية لعملها وهذا الأمر في جميع الوزارات، وتم تبليغ المهندسة عدالة رسميًا بالأمر ورفضت تنفيذ إتفاق د. زياد وأصرت على عودة المستنكفين وعدم الاعتراف برئيس السلطة في غزة وخرجت من سلطة البيئة بعد مكالمات مطولة طالبتها بتنفيذ هذا الاتفاق وقامت بعمل مؤتمر صحفي عاري عن الصحة وبعكس ما تم الاتفاق عليه رسميًا".
بدوره، نفى الدكتور زياد أبو عمرو نائب رئيس الوزراء، "ما جاء ببيان المهندس كنعان عبيد الرئيس السابق لسلطة الطاقة بقطاع غزة، بخصوص أن اتفاقًا وقع يكون بموجبه عبيد رئيسًا لسلطة جودة البيئة بالقطاع".
وأبدى أبو عمرو استغرابه من نشر هذه البيانات التي على حد تعبيره "لا أساس لها من الصحة"، مؤكدًا أن سلطة البيئة لها رئيس وحيد هي عدالة الأتيرة، وهي المسؤولة عن موظفي جودة البيئة، سواء في الضفة الغربية أو قطاع غزة.
وأوضح أبو عمرو، أن "الأتيرة ستعود مجددًا لقطاع غزة، لأداء عملها في مكتبها والإشراف على كافة الأمور التي من اختصاص سلطة جودة البيئة". (إعداد وليد ظاهر)


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار فلسطينية
اغلاق