اغلاق

’ندى’: نطالب المجتمع الدولي بمقاضاة بريطانيا

أصدرت النسائية الديمقراطية الفلسطينية "ندى" بيانًا في ذكرى "مئوية وعد بلفور"، وصلت نسخة عنه لموقع بانيت وصحيفة بانوراما. وجاء في البيان: "يتذكر شعبنا في


شعار النسائية الديمقراطية الفلسطينية

الوطن وفي كافة أماكن تواجده، الجريمة التي ارتكبتها بريطانيا بحق أرضنا وشعبنا. إنها جريمة وعد بلفورالذي قدمته على لسان وزير خارجيتها آرثر جيمس بلفور منذ مئة عام ومنحت بموجبه الحق للحركة الصهيونية العالمية بإقامة وطن قومي لليهود على أرض فلسطين. إن الوعد المشؤوم، الذي أكد على دعم بريطانيا لأطماع الحركة الصهيونية العالمية تجاه الأرض الفلسطينية، قد سهّل الهجرة اليهودية الى بلادنا وقيام دولة اسرائيل على أرضنا المحتلة عام 1948. إن تعهدات بريطانيا تجاه قيام دولة اسرائيل قد تسببت بتهجير الآلاف من أبناء شعبنا الذين لا زالوا يعانون من مرارة اللجوء والشتات منذ 69 عامًا ويتجاوز تعداد اللاجئين الفلسطينيين راهنًا  7 مليون.
ان دعم بريطانيا ومعها القوى الإمبريالية الأخرى الطامعة بالإستيلاء على المنطقة العربية ومصادرة ثرواتها ومواردها الطبيعية، قد شجع الكيان الإسرائيلي على احتلال ما تبقى من الأرض الفلسطينية بعدوان 4 حزيران 1967 وإمعان الاحتلال بارتكاب جرائمه اليومية ومجازره بحق أبناء شعبنا في الوطن وفي مناطق اللجوء والشتات. لا زال شعبنا يدفع الثمن الباهظ جراء هذا الوعد الأسود، بسبب الجرائم  التي يمارسها الإحتلال يومياً، وتعبرعن نفسها بتصعيد عمليات الإستيطان ومصادرة الأرض في الضفة والإمعان في الممارسات العدوانية ضد أبناء شعبنا في القدس والاستمرار بمحاصرة أبناء شعبنا في قطاع غزة. كما يواصل الاحتلال مخططاته  الدؤوبة لتصفية قضية اللاجئين الفلسطينيين  وشطب حق العودة.
إن الحكومة البريطانية وبدلاً من أن تعتذر من أبناء شعبنا على أسوأ جريمة يسجلها التاريخ بحقه، فإنها وفي تحد سافر للأعراف والمواثيق الدولية ولشرعة حقوق الانسان ولحق شعبنا المشروع بالعودة الى الديار بالاستناد للقرار الأممي 194، تعبّر عن اعتزازها بإصدار هذا القرار ودعمها للحركة الصهوينية العالمية وللمارسات العدوانية للاحتلال الاسرائيلي، بتنظيم أحتفالية بالذكرى المئوية لصدور وعد بلفور الذي يصادف في 2 نوفمبر 2017 ودعوتها لرئيس وزراء دولة الإحتلال ومسؤولين اسرائيلين لحضور الإحتفال. إن هذا الإحتفال يشكل خطوة إستفزازية  وتحدياً للشعب الفلسطيني.
إننا في النسائية الديمقراطية الفلسطينية (ندى) والى جانب عموم أبناء شعبنا وفصائله وأحرار العالم، نطالب المجتمع الدولي بمقاضاة بريطانيا على رفضها الإعتذار عن وعد بلفور. كما إننا نطالب الحكومة البريطانية بالعدول عن قرارها بتنظيم احتفالية بمئوية هذا الوعد المشؤوم. وفي الختام، فإن "ندى" تدعو المجتمع الدولي الى دعم حق الشعب الفلسطيني، بإقامة دولته الفلسطينية المستقلة على الأراضي المحتلة بعدوان العام 1967 وعاصمتها القدس وعودة اللاجئين الى ديارهم بالاستناد للقرار الأممي 194". الى هنا نص البيان.


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار فلسطينية
اغلاق