اغلاق

’التربية’ والسفارة الصينية توقعان اتفاقية لدعم برنامج رقمنة التعليم

وقعت وزارة التربية والتعليم العالي برعاية وزيرها د. صبري صيدم من خلال مديرة مدرسة بنات فيصل الحسيني الأساسية العليا د. سمر سمارة، والسفير الصيني تشن


مجموعة صور من حفل توقيع الاتفاقية

شينغتشونغ اتفاقية تعاون لدعم برنامج رقمنة التعليم وتسليم 135 جهازاً لوحياً (تابلت)، و3 أجهزة تفاعلية (Interactive Projector).
جاء ذلك خلال حفل تسليم أقيم في المدرسة بحضور مدير عام التقنيات وتكنولوجيا المعلومات م. طالب الحاج وطاقم الإدارة العامة المشرف على البرنامج في المدرسة، ومدير عام الإشراف والتأهيل التربوي التربوي د. شهناز الفار، ومدير عام العلاقات الدولية والعامة نديم مخالفة، ومدير تربية رام الله والبيرة باسم عريقات وأسرة المديرية، وأبناء المرحوم فيصل الحسيني "عبد القادر وفدوى"، وممثلين عن كل من شركة الصافي الداعم الفني للبرنامج، ومجموعة المسروجي، وممثلين عن الأجهزة الأمنية، وأسرة المدرسة ومجلس أولياء الأمور.

"برنامج نوعي"
وفي هذا السياق، أعرب صيدم عن "فخره واعتزازه بما تقدمه جمهورية الصين الشعبية من دعم للتعليم في فلسطين"، مردفاً: "كم أنا فخورٌ بما قاله السفير الصيني، ففي عهدكم الميمون كانت انطلاقة التميز والإبداع بدعمكم ووقفتكم الجادة معنا وإلى جانبنا، فخورٌ أيضاً بأنَّ هذه المنصة ستشهد توزيعاً أصيلاً منكم لمدرسة متميزة"، شاكراً داعمي المدرسة وشركائها والإدارات العامة "التي تتابع بجد تنفيذ وتوسيع بقعة هذا البرنامج النوعي".
من جهته، عبّر شينغتشونغ عن "سعادته بزيادة مساهمة بلاده في دعم المدارس الفلسطينية"، قائلاً: "فخورون نحن بعلاقاتنا الثنائية مع فلسطين والبرامج التعليمية فيها، وسنسعى لبناء علاقة دولية جديدة مع دول العالم، خاصةً مع الجانب الفلسطيني.
وأكد شينغتشونغ أنَّ "زيارة الرئيس الفلسطيني محمود عباس لجمهورية الصين الشعبية كانت مثمرة على جميع الأصعدة بما يشمل قطاع التعليم"، متحدثاً عن "الخطط التي تعمل عليها الحكومة الصينية ممثلةً ببرلمانها الجديد والتي ستعزز العلاقات بينها وبين الدول، والتعاون الاستراتيجي والدعم المعنوي والمادي للدول النامية، خاصاً بالذكر فلسطين".

"العلاقة التاريخية المتينة"
من جانبها، رحبت سمارة بالحضور، عارضةً مراحل تطور العلاقة بين فلسطين والصين، واصفةً إياها بالعلاقة التاريخية المتينة.
وأعربت عن فخرها "بإنجازات النظام التعليمي في فلسطين ودور القيادة التربوية بتطوير التعليم"، شاكرةً حكومة الصين والإدارات العامة في الوزارة والشركاء الداعمين لبرامج ونشاطات المدرسة.
وتخلل الحفل فقرات من الدبكة "الفلكلور الفلسطيني" لفرقة المدرسة، وإلقاء نصائح توعوية بعنوان "فكِّر بغيرك" لبنات الصف الأول الأساسي، ومن ثم التوجه لافتتاح الصف الخامس التعليمي الذي يعمل بنظام برنامج "رقمنة التعليم"، مباركةً للمدرسة البدء بأعمال التوسعة عبر إضافة طابق فيها يشمل عديد الغرف متعددة الأغراض الصفية.



لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار فلسطينية
اغلاق