اغلاق

’التربية’ ومكافحة الفساد تكرمان الفائزين في مسابقات النزاهة

كرّمت وزارة التربية والتعليم العالي ممثلة بوزيرها د. صبري صيدم وهيئة مكافحة الفساد ممثلة برئيسها أ. رفيق النتشة، الإثنين، الطلبة الفائزين ومشرفي الكشافة والقائمين على


جانب من الحفل

المخيمات الكشفية، والذين شاركوا بأعمال لتعزيز مفاهيم النزاهة والشفافية.
وقد هدفت هذه المخيمات لتطوير قدرة المشاركين على كشف الفساد من خلال استخدام الألعاب والعروض المسرحية والتصميمات المعبرة والرسومات والكتابة والقصص والدراما والمحاضرات، وذلك بعد تدريب عملي مسبق لمشرفي الكشافة من كافة مديريات التربية والتعليم العالي.

"مجتمع خال من الفساد"
وفي هذا السياق، عبّر صيدم عن اعتزازه "بالشراكة مع هيئة مكافحة الفساد للانتصار للإنسان الفلسطيني"، شاكراً طاقم الهيئة وعلى رأسهم أ. النتشة على "جهودهم بمجال تعزيز مبادئ النزاهة والشفافية، كما شكر الإدارة العامة للنشاطات الطلابية، والكوادر المشاركة في المخيمات الكشفية الذين بدورهم سينقلون تجربتهم لمحيطهم الاجتماعي".
وتحدث صيدم حول الإنجازات التربوية التي تتوالى تباعاً، مشيداً في الوقت ذاته "بالنجاحات التي تحققها هيئة مكافحة الفساد والتي تؤسس لمجتمع خالٍ من الفساد"، مشيراً في الوقت ذاته إلى مسابقة بمجال الرسم سيتم تنفيذها قريباً بالتعاون مع الهيئة وذلك استكمالاً لجهود تعزيز مبادئ النزاهة والشفافية.

تعاون وثيق
من جانبه، عبّر النتشة عن افتخاره "بالتعاون الوثيق والعملي مع وزارة التربية"، مشيراً إلى "الاتفاقيات المثمرة التي تم توقيعها مؤخراً مع الجامعات الفلسطينية، وذلك بما يشمل تدريس مساقين حول محاربة الفساد، إحداهما مخصص لكليات الحقوق والآخر لجميع الطلبة"، مضيفاً "إن انضمام فلسطين للانتربول الدولي سيساعد الهيئة كثيراً في عملها".
وتحدث النتشة حول منهجية الهيئة في محاربة الفساد وتقديم مرتكبيه للمحاكمة، مشيراً إلى التطور داخل الهيئة وتوقيعها اتفاقيات تعاون مع دول عديدة، مضيفاً "كلنا في خندق واحد لمحاربة الفساد، ولن تقوم لنا قائمة وبيننا الفاسدون"، مؤكداً أن الهيئة تبذل كل جهد ممكن لمحاربة الفساد بالتعاون مع شركائها وعلى رأسهم وزارة التربية والتعليم العالي.
وتخلل الحفل عديد الفقرات الفنية والشعبية وقصائد شعرية قدمها طلبة من الكوادر الكشفية، وفي نهاية الحفل تم تكريم الفائزين في المسابقة والمشرفين من الكوادر الكشفية.

مشاركة 250 مدرسة و1800 طالب وطالبة
يشار إلى أنه قد شارك في هذه المسابقة ما يقارب 250 مدرسة و1800 طالب وطالبة من عمر (7 -17) عاماً، وقد بلغ عدد المخيمات الكشفية 25 مخيماً، وكانت مدة كل مخيم خمسة أيام، حيث كان من ضمنها ساعات مخصصة لتعزيز مبادئ الشفافية والنزاهة في المخيمات الصيفية والعمل على نقل هذا المهارات إلى ذوي المشاركين.
وحضر فعاليات التكريم مدير عام النشاطات الطلابية صادق الخضور ومدير عام العلاقات الدولية والعامة نديم سامي، ومن جانب الهيئة مدير عام ديوان رئيس الهيئة سعيد شحادة ومدير عام الشؤون القانونية رشا عمارنة ومدير عام الشؤون المالية والإدارية هنادي أبو بكر وحشد من أسرتي الوزارة والهيئة والكوادر الكشفية.


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار فلسطينية
اغلاق