اغلاق

الشيوخي يبحث مع طلاب جامعة الخليل أسباب غلاء أسعار الحطب

حمّل رئيس اتحاد جمعيات حماية المستهلك الفلسطيني وأمين عام اللجان الشعبية المهندس عزمي الشيوخي "الاحتلال والمحتكرين المسؤولية الكاملة عن ارتفاع اسعار


جانب من اللقاء

الحطب".
وضمن تعاون اتحاد جمعيات حماية المستهلك واللجان الشعبية مع جامعة الخليل، التقى عزمي الشيوخي لمناقشة ظاهرة ارتفاع وغلاء اسعار الحطب بالاعلامية منار شاهين وبالاعلامية وجدان سعده من كلية الآداب سنة رابعة تخصص الصحافة والاعلام في جامعة الخليل.
وقال الشيوخي "إن هذا اللقاء جاء بهدف مناقشة التلاعب بأسعار الحطب وغلاء أسعاره ونحن على أعتاب فصل الشتاء في ظل الوضع الاقتصادي الصعب الذي يعاني منه شعبنا وبهدف تسليط الضوء على ظاهرة ارتفاع اسعار الحطب والغلاء الفاحش للحطب الذي يعاني منه شعبنا ومن أجل عمل تقرير إعلامي يشخص الظاهرة".

"ارتفاع يتراوح من 200-300 شيكل للطن الواحد"
وافادت الطالبتان شاهين وسعده بأن "مستخدمي ومستهلكي الحطب للتدفئة والطهي في هذه الأيام يتذمرون من ارتفاع أسعار الحطب من بداية فصل الشتاء وان ارتفاع الأسعار من العام الماضي لهذا العام الجاري يتراوح من 200-300 شيكل للطن الواحد من أحطاب الحمضيات واللوزيات والكينياء والصنوبريات ليصل سعر الطن الواحد من هذا الحطب إلى 1200و1300 شيكل. ومن جانبهم، يتحدث موردو الحطب الذين يحتكرون توريد الحطب من داخل الخط الأخضر ان الكميات التي يقومون بادخالها للسوق الفلسطيني قليلة".
وفي نفس السياق خلال اللقاء، قال الشيوخي:"الاحتلال هو العدو الأول للأشجار وللبيئة وللانسان والنباتات والحيوانات ولكل ما هو فوق الأرض الفلسطينية وتحتها وهو المسيطر على مصادر الحطب وعلى المياه وعلى الثروة الحرجية والنباتية وعلى مقدساتنا ومقدراتنا بقوة السلاح وبطش قوات الاحتلال والمستوطنين".
وأوضح الشيوخي ان "الاحتلال صادر الأراضي وجرفها وقلع الأشجار واحرقها كما قتل وأحرق الأطفال وسرق الأرض والأشجار لصالح بناء الجدار العنصري ولصالح بناء المستوطنات الاستعمارية".

"مصادر الحطب والأخشاب أصبحت بعيدة المنال"
وأضاف أن "مصادر الحطب والأخشاب أصبحت بعيدة المنال للمستهلكين وغالبيتها في مناطق (ج)  في الضفة الغربية وخلف جدار الضم والتوسع العنصري وداخل الخط الأخضر ويقوم بتوريدها سماسرة وموردون إلى مراكز المدن في مناطق 67 في الضفة الغربية وقطاع غزة والقدس الشريف بأسعار عالية ومرتفعة كل عام وخصوصًا في فصل الشتاء بسبب زيادة الحاجة والطلب عليها للتدفئة والطهي".
وأشار الشيوخي أن "المستهلكين يتجهون للتدفئة والطهي من خلال مصادر الطاقة والحرارة الأخرى للاستغناء عن الحطب مثل الكهرباء والسولار والغاز لأن تكلفتها أصبحت قريبة من أسعار الحطب".

"قلعة حصينة"
وفي نفس الإطار، أشاد الشيوخي "بالجهود الكبيرة التي يبذلها مجلس أمناء جامعة الخليل وجميع موظفيها والعاملين فيها وطلبتها في خدمة المجتمع المحلي من كافة النواحي".
وانهى الشيوخي اللقاء بوصفه جامعة الخليل "بقلعة حصينة من قلاع حماية المستهلك والمواطن وبالصرح الوطني والأكاديمي الشامخ شموخ جبال الخليل والقدس ونابلس وبجامعة الفداء والوفاء والشهداء والجرحى والأسرى".
وقال "إن الجامعة التي أسسها القائد الكبير المرحوم الشيخ محمد علي الجعبري ويقف على رأس إدارتها اليوم الدكتور نبيل الجعبري رئيسًا لمجلس أمنائها حتمًا ستستمر في العطاء والتطور والشموخ إلى الأبد".


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار فلسطينية
اغلاق