اغلاق

جبهة التحرير: ’نحمّل بريطانيا المسؤولية ويتوجب عليها الاعتذار’

أصدرت جبهة التحرير الفلسطينية بيانًا بمناسبة "ذكرى وعد بلفور"، جاء فيه: "يا جماهير شعبنا، يا جماهير أمتنا، أحرار العالم. تصادف اليوم الذكرى المئوية لصدور وعد


شعار جبهة التحرير الفلسطينية
 
بلفور المشؤوم، هذا الوعد الذي كرس لأول مرة في التاريخ "وعدًا ممن لا يملك الى من لا يستحق" ويعيد للأذهان مأساوية وكارثية المؤامرة الصهيونية البريطانية على شعب فلسطين ومستقبله والتي ارتبطت بكل ما مارسته الصهيونية وحلفاؤها من جرائم وفظائع ومخالفات لكل الأعراف والمواثيق الدولية على أرض فلسطين ومازالت تتواصل حلقات التآمر على الشعب والقضية الفلسطينية، وفي وقت تتواصل فيه المقاومة الوطنية لكل أشكال الاقتلاع والتهجير والإبادة، حيث يواصل شعبنا نضاله بكل إصرار وعزيمة  متواصلة تجدد عمق انتماءه لقضيته ومواصلة كفاحه الأسطوري من أجل تحقيق الأهداف الوطنية المشروعة في الحرية والاستقلال والعودة وستدفن هذه البطولات الأسطورية كل أشكال التآمر التي مازلنا نتعرض لها كشعب منذ مائة عاماً حتى الآن.
إن جبهة التحرير الفلسطينية اذ تحمّل بريطانيا، المسؤولية المباشرة عن هذه الجريمة البشعة التي ارتكبت بحق الشعب الفلسطيني، ويتوجب عليها الاعتذار، والتكفير بإعادة الحقوق إلى أصحابها الحقيقيين، مؤكدة على المسؤولية السياسية والقانونية والأخلاقية لبريطانيا عما لحق بالشعب الفلسطيني من ظلم مادي، ومعنوي، لافتة الى تنامي التضامن العالمي مع القضية الفلسطينية، في بريطانيا، والذي توج بقرار مجلس العموم البريطاني يجب أن يُعزز بمحاصرة بريطانيا، والضغط عليها من أجل محو الظلم التاريخي عن الشعب الفلسطيني، ووقف دعم إسرائيل.
إن جبهة التحرير الفلسطينية تؤكد بهذه المناسبة على إصرار شعبنا على مواصلة نضاله وإحباط كل المحاولات الرامية للنيل من عزيمته في التصدي لجرائم الاحتلال الفاشية التي ترتكب في وضح النهار دون رادع من الأسرة الدولية.
يا جماهير شعبنا، يا جماهير أمتنا، أحرار العالم
ومن موقعنا ندعو الى الاسراع في تنفيذ اتفاقات المصالحة وإنهاء الانقسام لتفويت الفرصة على الاحتلال ومواجهة المؤامرة الكبرى التي تتعرض لها قضيتنا بمسميات متعددة وأهداف واحدة للنيل من حقوقنا وأهدافنا الوطنية المشروعة، ولتتنكر لتاريخنا ونضالنا الهادف الى قبر ووأد مؤامراتهم ومواقفهم المتخاذلة، وكسر إرادتنا وتقزيم حقوقنا.
إن المسؤولية الوطنية تقتضي من جميع الفصائل و القوى الفلسطينية حماية منظمة التحرير الفلسطينية ومشروعها الوطني ودعم المقاومة الوطنية بكل ما جسّدته من فعل شعبي وثوري متميز، لإعادة الاعتبار للقضية الفلسطينية وأولويتها على أجندة عملنا الوطني، وإعادة بناء المؤسسات الفلسطينية على أسس وطنية وديمقراطية، وإرساء وحدة وطنية حقيقية، عمادها الاتفاق على استراتيجية وطنية ، تستند إلى أهداف وحقوق شعبنا في الحرية والعودة والاستقلال.
إن جبهة التحرير الفلسطينية وفي هذه الذكرى المشؤومة تدعو كافة الشعوب العربية وأحزابها وقواها الى دعم صمود الشعب الفلسطيني بشتى الوسائل الشعبية والاعلامية والقانونية والدبلوماسية والاقتصادية وتأطير الانشطة وتنسيقها وبناء وتنظيم الفعل النضالي. إن جبهة التحرير الفلسطينية تؤكد وقوفها في مقدمة الصفوف للدفاع عن شعبها وحقه في مواصلة الانتفاضة والمقاومة والتزامها بأهدافه الوطنية المشروعة حتى تحرير الأرض والانسان". الى هنا نص البيان كما وصل لموقع بانيت وصحيفة بانوراما.


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار فلسطينية
اغلاق