اغلاق

الأسرة التربوية الفلسطينية تقف احتجاجاً على ’وعد بلفور’

نظمت الأسرة التربوية في وزارة التربية والتعليم العالي ومختلف مديرياتها، فعاليات تمهيدية واسعة في المدارس الأقدم تاريخياً، "رفضاً لوعد بلفور المشؤوم في الذكرى


جانب من الفعالية في مدرسة ذكور رام الله الثانوية

المئوية للوعد، الذي تسبب بالدمار والتشرد للشعب الفلسطيني، حيث أعطى بموجبه وزير خارجية بريطانيا آنذاك جميس بلفور وعداً لليهود بإقامة وطن قومي لهم في فلسطين على حساب الشعب الفلسطيني وتشريده". وفقًا لما جاء في بيان صادر عن وزارة التربية والتعليم العالي الفلسطينية.
وشارك في إحدى الفعاليات المقامة في مدرسة ذكور رام الله الثانوية وكيل الوزارة د. بصري صالح ومدير عام النشاطات الطلابية صادق الخضور ومدير التربية والتعليم العالي باسم عريقات وحشد كبير من الأسرة التربوية وفرق الكشافة طلبة المدرسة.
وفي كلمته، شدد صالح على "ضرورة اعتذار بريطانيا للشعب الفلسطيني بمناسبة الذكرى المئوية الظالمة لوعد بلفور، والاعتراف بحق الشعب الفلسطيني بإقامة دولته المستقلة على أرضه"، موضحاً أنَّ "الأسرة التربوية على مستوى مدارسها تقف اليوم احتجاجاً على هذا الوعد المشؤوم وتجدد إصرارها على رفد الطلبة بالقيم الوطنية والإنسانية وتعزيز روح الانتماء للقضية الوطنية، وعدم التنازل عن كافة الحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني".

"توصيل رسالة قوية لبريطانيا"
وحيَّا صالح مديري المدارس والمعلمين وكافة أبناء الأسرة التربوية "الذين يبادرون في هذا اليوم لإحياء هذه الذكرى المشؤومة عبر عديد الفعاليات التي انطلقت لتجديد العهد والوفاء وتوصيل رسالة قوية لبريطانيا مفادها الإعتراف بحقوق الفلسطينيين المسلوبة والتراجع عن الاحتفاء بهذا الوعد الذي أعطى الحق لمن لا يملك على حساب أصحاب الأرض"، وخاطب صالح قائلاً: "يا شباب فلسطين وأملها، إنكم الأمل والرهان والضمان الأكيد في تحقيق الانتصارات وتجسيد الاستقلال".
وشملت الفعاليات عديد الفقرات المنوعة والهتافات، ورفعوا اللافتات "الرافضة والمستنكرة لوعد بلفور وإجراءات الحكومة البريطانية الظالمة بحق الفلسطينيين".


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار فلسطينية
اغلاق