اغلاق

عباس زكي يرعى مهرجانًا ثقافيًا في غرفة الخليل

بحضور رسمي وشعبي غفير، أقام نادي أحباب اللغة العربية الفلسطيني في غرفة تجارة وصناعة محافظة الخليل مهرجان "إطلاق أدب الأسرى"، وتوقيع رواية "روح خالدة"

جانب من المهرجان

للروائية رائدة الطوري، وذلك برعاية عضو اللجنة المركزية لحركة فتح عباس زكي. وتخلل الحفل والمهرجان عدّة فقرات أدبية وفنية. وقبيل الحفل استقبلت المؤسسات الداعمة للنادي عباس زكي والوفد المرافق، وكان من ضمن المستقبلين إقليم حركة فتح ممثلا بأمين سره عماد خرواط، ورئيس غرفة تجارة وصناعة محافظة الخليل المهندس محمد غازي الحرباوي وأعضاء مجلس الإدارة، وهيئة القانون والنظام في منظمة التحرير ممثلةً بالمستشار اللواء الدكتور سمير الأحمد، وممثل أمين سر اللجنة التنفيذية في منظمة التحرير علي السنتريسي، والتوجيه السياسي والوطني ويمثلهم المفوض إسماعيل غنام والهيئة الإدارية لنادي أحباب اللغة العربية الفلسطيني.

"أهداف المهرجان"
وتحدث رئيس نادي أحباب اللغة العربية الفلسطيني عباس مجاهد في كلمته عن "أهداف المهرجان"، وقدم قراءة نقدية لدواوين وروايات الأسرى ولرواية (روح خالدة)، معرجًا على "دور النادي في إحياء الموروث اللغوي والأدبي".
وأعرب المفوض السياسي إسماعيل غنام عن "رضاه الكبير لحراس اللغة العربية الساعين في نهوضها"، مباركًا "نشاطات النادي المتعددة"، ومعلنًا "وقوف مؤسسته مع النادي في نشر برامجه ومؤتمراته ومهرجاناته من أجل النهوض باللغة الأم وترسيخ مفاهيم الثقافة الوطنية الأصيلة من خلال اللغة العربية".

مشاركة رئيس رابطة شعراء فلسطين
وشارك في المهرجان رئيس رابطة شعراء فلسطين الشاعر حسام إبراهيم الهرشة وقدّم قصيدتين مما خطت يداه الأولى في خليل الرحمن، والثانية "في مدح الأسرى البواسل"، وتفاعل الجمهور مع القصيدتين "لما تضمنت من المعاني الزاهية والدلالات الوافرة"، وكرّمه النادي بوسام يستحقه "لدوره في خدمة لغة الضاد".
وقدمت الروائية رائدة الطوري "فكرة روايتها وتجربتها الروائية الأولى"، وتحدثت عن مراحل تطورها الكتابي، وأبدت شكرها لكل من ساندها في توقيع روايتها وإشهارها، معبّرةً عن فرحتها أن وقعت روايتها في حضور كبير رسمي وشعبي وفي حضرة نخبة من الأدباء والشعراء.
ومثل الأسرى في إشهار أدبهم الأسير المحرر عبد المعطي القواسمي فتحدث عن "رؤية الأسرى الأدبية والفكرية"، كما أشار أن "أدبهم هو انعكاس لتجاربهم داخل الأسر"، مثمنًا "جهود القيادة الفلسطينية في دعمهم المتواصل في ترسيخ مفاهيم الأمل والحرية والوحدة الوطنية التي ينادي بها الأسرى في أدبهم".

"أهمية اللغة العربية في خدمة القضايا الوطنية"
وجاءت كلمة راعي المهرجان عضو اللجنة المركزية القائد عباس زكي، مقدمًا موجزًا عن "أهمية اللغة العربية في خدمة القضايا الوطنية"، وبارك خطوات النادي في إقامة مثل هذا المهرجانات والتي تعدّ "هامة في ترسيخ مفاهيم النضال والثورة والوحدة الوطنية"، وأعرب عن إعجابه "بالجهود الملحوظة للنادي في إبراز الابداعات الأدبية الشبابية".
وفي الختام قدم النادي شكره لكل المؤسسات التي شاركت المهرجان المؤسسات الوطنية والأمنية والفكرية والثقافية، ووزارة الثقافة وجامعة الخليل وممثلي وزارة التربية والتعليم، والرابطة الأدبية والندوة الثقافية والنادي الثقافي في جامعة الخليل وشعراء رابطة فلسطين ووزارة الأسرى والمجلس التأسيسي لأولياء الأمور والشركات والمصانع ووسائل الإعلام المرئي والمسموع. وفي الجلسة اللاحقة مع الوفود التي أمّت مقر الغرفة التجارية، قدم مدير عام الغرفة التجارية المهندس طارق جلال التميمي نبذة عن "عمل الغرفة التجارية وأبرز الخدمات التي تقدمها ودورها الفاعل في التعاون مع المؤسسات المحلية والدولية"، مثمنًا "الدور الذي يقوم فيه نادي اللغة العربية للحفاظ على لغة الضاد".




استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار فلسطينية
اغلاق