اغلاق

الخليل: ’مدرسة الفيحاء’ تحتفل باختتام مشروع تحسين البيئة المدرسية

احتفلت مدرسة الفيحاء الأساسية للبنات باختتام مشروع تحسين البيئة المدرسية والذي نفذ بدعم من بلدية الخليل، وبعثة التواجد الدولي المؤقت في الخليل، والصليب الأحمر،


جانب من الحفل

ومجلس أولياء أمور الطلبة في المدرسة.
وترأس الافتتاح الذي نظم في ساحة المدرسة والواقعة على خط التماس مع البؤر الاستياطانية وقرب الحرب الإبراهيمي الشريف، مدير التربية والتعليم العالي في الخليل الأستاذ عاطف الجمل، ورئيس بعثة التواجد الدولي إينار يوهانسان، ونضال الجعبري ممثلا عن محافظة الخليل، وممثلون عن بلدية الخليل، ومسؤولون في الصليب الأحمر، ورؤساء الأقسام، ومديرو ومديرات المدارس في البلدة القديمة ولفيف من ممثلي مؤسسات المجتمع المحلي، وأولياء أمور الطلبة.

"الشراكة المجتمعية"
وبعد قراءة القران الكريم والوقوف للسلام الوطني الفلسطيني، أكد مديرالتربية والتعليم العالي "حرص المديرية بتوفير كافة الموارد المادية واللوجستية المتاحة للمدارس الواقعة في قلب البلدة القديمة والتي تتعرض الى انتهاكات الاحتلال باستمرار مما يعزز صمود الأهالي في المنطقة ويضمن الحفاظ على سير العملية التعليمية والتربوية في تلك المدارس"، مشيراً إلى "دور مؤسسات المجتمع المحلي في تحقيق الشراكة المجتمعية واستثمار الموارد المتوافرة في خدمة المسيرة التربوية"، متوجهاً لجميع الشركاء "بالشكر الجزيل على هذه الجهود الدؤوبة والرامية الى دعم التربية والتعليم وصمود سكان البلدة القديمة".
واستنكر مدير التربية والتعليم "احتجاز قوات الاحتلال الإسرائيلي مدير مدرسة زياد جابر الأساسية ونائبه خلال طريقهما في الوصول الى المدرسة".

"بيئة جاذبة وصديقة للطفل"
ومن ناحيتها، أشارت مديرة المدرسة رولى الحرباوي الى "الشراكة المجتمعية مع مؤسسات المجتمع المحلي والدولي ودورها في دعم رؤية المدرسة من أجل السعي الى تجسيد حقوق الأطفال بما فيها الحق في التعليم، والوصول الآمن للمدرسة من خلال تعاون المؤسسات وتواجدهم على الحواجز ونقاط التفتيش التي تمر بها الهيئتين التدريسية والطلابية خلال وصولهم المدرسة"، لافتةً إلى "بعض الانجازات التي تمت بالتعاون مع المؤسسات ومجلس أولياء الأمور، ومنها أعمال الصيانة لملعب المدرسة، والحديقة، وإضافة مدرج وغيرها من الأعمال الرامية الى تحسين البيئة المدرسية بحيث تكون بيئة جاذبة وصديقة للطفل".
ونيابة عن محافظ محافظة الخليل، نقل الجعبري "تحيات سيادة الرئيس محمود عباس الى أسرة التربية والتعليم ومدرسة الفيحاء الأساسية للبنات"، مثمناً "جهود الجميع والرامية الى دعم التعليم في البلدة القديمة وتعزيز صمود الأهالي في المنطقة رغم العراقيل والمعيقات التي تضعها قوات الاحتلال الاسرائيلي في سبيل التضييق على المواطنين ومحاولاتهم في إخلاء المنطقة".

كلمة مجلس أولياء الأمور
وبيّن عبد الغفور اجروي في كلمة مجلس أولياء الأمور "دور المجلس في مساندة أسرة المدرسة في برامجها وخططها التربوية ودعم توجهاتها من أجل النهوض بالعملية التعليمية والتربوية وتقديم كافة الموارد المتاحة من أجل تمكين أسرة المدرسة من عملها أمام عراقيل ومعيقات قوات الاحتلال الإسلرائيلي"، وتوجه بالشكر الجزيل لأسرة مديرية التربية والتعليم على "جهودها وكل من يساهم في دعم مدارس البلدة القديمة".
ونوه يوهانسان، إلى "دور التعليم في دعم المواطنين في مكافحة الفقر والتهميش وتوفير الحياة الكريمة للمواطنين من ناحية، ودوره في بناء المجتمع الديموقراطي من خلال الاستثمار بأبناء الوطن وتوجيه قدراتهم لتحقيق التنمية المستدامة"، مبيناً "أهمية التعليم في توفير بيئة ايجابية تحتضن طاقات وقدرات الأطفال والشباب والتي بدورها  تحقيق التطور الإيجابي المجتمعي". وتخلل الحفل العديد من الفقرات الوطنية والشعبية والتراثية التي نالت إعجاب الحضور.

بإمكان متصفحي موقع بانيت إرسال أخبار وصور لنشرها في موقع بانيت مجانا على البريد الالكتروني :panet@panet.co.il


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار فلسطينية
اغلاق