اغلاق

كلية فلسطين الاهلية الجامعية تنظم ندوة حول وعد بلفور

نظمت عمادة شؤون الطلبة والأطر الطلابية في كلية فلسطين الأهلية الجامعية، يوم الأحد، "ندوة ثقافية وطنية بمناسبة الذكرى المئوية لوعد بلفور المشؤوم"، بحسب ما جاء



في بيان الكلية.
اضاف البيان:"بدأت الندوة التي تولى عرافتها الطالب تامر اللحام بالسلام الوطني الفلسطيني ثم عرض فيلم تسجيلي حول أحداث وعد بلفور وتبعاته منذ عام 1917 حتى أيامنا هذه.
واستعرض رئيس مجلس اتحاد الطلبة في كلية فلسطين الأهلية الجامعية ركان شروف في كلمته المصالح الاستعمارية التي تقاطعت مع مصالح الحركة الصهيونية.
وقال رئيس كلية فلسطين الأهلية الجامعية أ. د عوني الخطيب "نلتقي في هذه الايام لنستذكر حدثا اليما على الشعب الفلسطيني ولئيما من وزير خارجية بريطانيا آرثر بلفور الذي وعد اليهود بمنحهم ارضا لهم في فلسطين التي لا يملكها البريطانيون لمن لا يستحقها، ودعا الطلبة الى استذكار هذا الوعد المشؤوم في مثل هذه الأيام التي سببت آلاما وجراحاً عمرها مئة سنة تاركا وراءه تهجير وأسر وقتل وهدم للقرى الفلسطينية.
واستعرض أ. د الخطيب الحروب الاسرائيلية – العربية وما نتج عنها من تهجير قسري وخص بالذكر عامي  و1948 و 1967.
وقدم الشاعر سمير الهيجاء عضو اتحاد الكتاب والشعراء الفلسطينيين قصيدة ارتجالية تناول فيها ما عاناه ويعانيه الشعب الفلسطيني من جراء وعد بلفور المشؤوم.
وناقش استاذ التاريخ في كلية فلسطين الاهلية الجامعية د. حسن عياش الأحداث التاريخية التي عاشتها اوروبا في نهاية القرن التاسع عشر وانسجامها مع مصالح الحركة الصهيونية في اقامة وطن قومي لهم في أي دولة من العالم".

بماذا تحتفل  تيريزا ماي؟!
اضاف البيان:"  واستنكر الدكتور عياش افتخار تيريزا ماي بمنح بريطانيا  وعداً لليهود، ودعوتها الى الاحتفال بهذا التاريخ المؤلم على الشعب الفلسطيني، وتساءل هل ستحتفل تيريزا على تهجير أكثر من مليون فلسطيني؟ أم أنها ستحتفل لأن الحركات الصهيونية قتلت الآلاف المؤلفة من الفلسطينيين، وهدمت بيوتهم؟ أم لأن إسرائيل منعت المصلين العرب من دخول المسجد الاقصى وسمحت للمستوطنين بتدنيس القدس؟ مطالبا بريطانيا ليس بالاعتذار عن وعدها الملعون فحسب، بل بالاعتراف أن الوعد باطل وتعويض الفلسطينيين عما عانوه من الوعد. والاعتراف بدولة فلسطين وعاصمتها القدس الشرقية.
تجدر الإشارة إلى أن كلية فلسطين الأهلية الجامعية سلمت يوم الخميس الماضي رسالة وقع عليها أعضاء الهيئتين الأكاديمية والإدارية والطلبة إلى القنصلية البريطانية في القدس مؤكدين استنكارهم لموقف وزيرة خارجية بريطانيا تيريزا ماي ورفضهم لوعد بلفور".




استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار فلسطينية
اغلاق