اغلاق

كيف تنمين مهارة الحفظ بالنظر لديك من أول يوم دراسي؟

مع بداية العام الدراسي، لابد أن تتخذي العديد من المهارات، التي ستسهم في تطويرك وتساعدك في اتخاذ المعلومة بكل سهولة وبسرعة كبيرة دون الحاجة إلى الرغبة في إعادتها،


الصورة للتوضيح فقط 

أو التقدم بطلبها من أحد زملائك، لذلك يجب عليك أن تمرني نفسك على الأساليب الصحيحة لكيفية الحفظ السريع؛ لأن هذا هو الأسلوب الأنسب في الاستذكار المبدئي.
أ‌. نورة الجعيد "أستاذة تطوير المهارات البشرية" تطلعك في ما يلي على أهم الخطوات التي بمقدورها أن تساعدك في النجاح بتطبيق استراتيجية الحفظ السريع:

• التركيز: لابد أن تبذلي قصارى جهدك في بذل كل طاقة التركيز لديك أثناء الاستماع للمادة العلمية، التي تطرح أمامك، بمعنى أنك يجب أن تكوني حذرة من التشتت في الأمور الأخرى، التي قد تشتت انتباهك، وتجعل التركيز لديك يكون مركزاً على عدة أمور أخرى.

• الربط: حاولي بقدر استطاعتك ربط الأمور ببعضها؛ لأن الربط يساعدك على استرجاع المادة، بالإضافة إلى تخزينها بشكل دائم في الذاكرة غير المؤقتة، ولابد أن تستخدمي أسلوب الربط دائماً في جميع الأمور؛ لأن ممارسة ربط المهام بعضها ببعض يعين على جعلها أموراً اعتيادية ليست إجبارية خلال الأيام.

• النظر: النظر إلى منظور واحد بكل تركيز يتيح لك القدرة على الحفظ السريع؛ لأن العين تعمل كأداة لنظام المسح السريع، وأخذ صورة سريعة لشكل المادة المطروحة، لذا يجب أن لا يتشتت التفكير في عدة أمور.

• الرسم: من الممكن أن يكون الرسم هو الأسلوب الأنسب في استراتيجية الحفظ السريع؛ لأن الرسم يربط المعنى بصورة من نسج الخيال، بالإضافة إلى أنها صورة من تكوينك، هذا يعني أن ذلك المعنى سيكون أكثر ثباتاً عند تذكره بالرسم الذي قمتِ باختلاقه.
الرسم لا يعني أن يكون احترافياً أو تصويرياً لنفس المعنى، ويمكن أن تكون الخرائط الذهنية والخطوط التوضيحية بمثابة الرسم، الذي يحفظ المعلومات، ويساعد على تذكرها بشكل أسرع.

• التخيل: الخيال هو الأسلوب الأكثر نجاحاً دائماً في الحفظ السريع؛ لأن الذاكرة الوهمية هي التي تقوم بتخزين المعلومات بشكل مبدئي إلى حين تخزينها في الذاكرة الدائمة بعد استذكارها أو القيام بعدة أساليب لتثبيتها، فتخيل المادة والوقت والمكان يساعد ويحفز نشاط الذاكرة على الحفظ السريع المتقن.

• الكتابة: من أكثر الطرق نجاحاً في أسلوب الحفظ السريع طريقة الكتابة السريعة؛ لأن الكتابة ستكون كمرجع لتثبيت المعلومات، بالإضافة إلى أنها ستعمل على تثبيت ما تمت كتابته حتى وإن كان المكتوب عبارة عن نقاط ترمز إلى المعنى الكامل والرئيسي.

• التوزيع: إن كنت من محبي توزيع المهام بين الجماعة، فبمقدورك تقسيم الجزئيات المطروحة بين الجميع، حيث أن كل شخص في المجموعة سيكون مسؤولاً عن كتابة ما تم طرحه ووكل إليه، ثم يتم جمع كافة المعلومات بعد كتابتها بشكل واضح ومرتب يساعد على استذكاره.

لمزيد من حياة الصبايا اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق