اغلاق

’التربية الفلسطينية’ تجدد رفضها المطلق لأي خطوات تمس بمناهجها

جددت وزارة التربية والتعليم العالي، "رفضها المطلق لأي خطوات أو محاولات قد تتخذها وكالة الغوث الدولية "الأونروا" أو أي جهة كانت، بحق المناهج الفلسطينية


شعار وزارة التربية والتعليم العالي

سواء بحذف أو تعديل أو إضافة إي مواد تتعارض مع فلسفة المناهج، وتتعارض مع ما تتضمنه الكتب المدرسية من مضامين تتصل بالهوية الوطنية أو الموروث الثقافي والاجتماعي والوطني لشعبنا".
وقالت الوزارة في بيان صدر عنها، الثلاثاء،: "إنه وفي ظل الحديث الدائر حول نية إدارة وكالة الغوث الدولية إدخال مواد تسمى "إثرائية" على مناهجنا الوطنية؛ فإن الوزارة توضح أن الاتصالات التي جرت خلال الفترة السابقة مع إدارة الوكالة بخصوص المناهج أكدت وبشكل صريح وواضح على ضرورة الالتزام بمحتوى الكتاب المدرسي ومنطلقاته، وأن أي مواد ترغب الوكالة بإضافتها لا بد وأن تكون استكماليةً ومنسجمةً مع كل ما جاء في الكتب المدرسية".
وأكدت الوزارة أن "أية مواد يمكن لوكالة الغوث أن تدخلها على المناهج يجب أن لا تمس بمضمون هذه الكتب، خاصة وأن الوكالة ووفقاً للقانون الدولي ملزمة بتطبيق مناهج الدول المضيفة"، لافتةً في هذا السياق إلى أن "الجهة الوحيدة التي يحق لها تعديل أو إدخال مواد جديدة على المناهج هي "مركز المناهج" التابع للوزارة".
وشددت الوزارة على أن "أي نقاش مع المعلمين حول أي مواد قد تثري المناهج وتدعمها لا ينبغي أن يطال مضمونها لا سيما تلك المرتبطة بالقضايا الوطنية والاجتماعية والإنسانية والمتعلقة بالموروث النضالي والتراث الفلسطيني وغيرها من القضايا التي تعد خطاً أحمرَ".


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار فلسطينية
اغلاق