اغلاق

تتعجب لماذا هي حزينة؟ 7 أسباب تجعل زوجتك تعيسة معك

الحزن الدائم والاكتئاب الذي لا ينتهي من أبرز الأسباب التي تجعل الرجل ينفر من زوجته بشكل عام، فالرجل بطبيعته لا يحب أن يرى شخصاً عابس الوجه أو كئيباً يجلس بجواره،


الصورة للتوضيح فقط

فما بالك إذا كان هذا الشخص هي زوجته التي سوف تتواجد معه إلى الأبد.
والحقيقة وقبل أن نظلم الزوجات ونكيل إليهن الاتهامات بالكاَبة أو العبوس، علينا أولاً أن نتأكد أنك لا تقوم بتصرفات تؤدي إلى شعورها بالحزن أو الاكتئاب حتى دون أن تعلم أنت أنك تتسبب لها بذلك. 
وفي 7 نقاط سريعة سوف يعرض لك التقرير التالي أبرز الأسباب التي تجعل الزوجات يشعرن بالتعاسة والاكتئاب مع أزواجهن.
 
1- عملك لا يكفي
في الحياة الحديثة تغير مفهوم أن المرأة لا يجب أن تعمل؛ لأن إعداد الطعام أولية بالنسبة لها في معظم دول العالم بما في ذلك الكثير من الدول العربية، فضغوطات الحياة ومتطلباتها أصبحت خانقة لدى الكثير.
ولكن مع هذا التحرر تطور نوع من المشاكل الحديثة، وهي عدم رضا الزوجة عن دخل زوجها، فهو في نظرها لا يقوم بواجبه كرب للأسرة على أكمل وجه، وهناك الكثير مما يمكن أن يقدمه على الأقل من وجهة نظرها خصوصاً إذا كانت الزوجة تتقاضى راتباً أعلى من الزوج.
ففي تلك الحالة تبدأ المشاكل النفسية، وربما الإحساس بالضعف تظهر عند الرجل، ويبدأ النجاح العملي بسحب المرأة تدريجياً من دعم زوجها ومنزلها وأطفالها، وهو ما يتسبب بإعصار من المشاكل الزوجية التي قد تنتهي بالانفصال.
 
2- أعمال المنزل
نعم بالتأكيد أعمال المنزل جزء أساسي من مهام الزوجة؛ لأنها الأكثر إلماماً بالأمر، والأعلى مهارة، ولكن هذا لا يعني أنك معفي من المساعدة في أعمال المنزل، فمهما كنت فلن تصبح أعلى منزلة وشأناً من سيدنا محمد -صلى الله عليه وسلم- والذي كان يخيط ثوبه بنفسه ويساعد زوجاته في الأعمال المنزلية رغم كل الصعوبات التي كان يواجهها.
وبالتأكيد تراكم الأعمال المنزلية على زوجتك ورؤيتها لك، وأنت جالس تشاهد التلفاز، بينما هي تعمل أمر لن يجعلها تبدو سعيدة أو راضية عن حياتها الزوجية معك.
 
3- تقلل من شأنها
حذرت أبحاث المتخصص في الطب النفسي ومشاكل العلاقات الزوجية في جامعتي واشنطن وكاليفورنيا أن تصغير الرجل لدور زوجته أو التقليل مما تقوم به سواء في رعاية الأطفال أو عملها، أو أثناء التحدث معها عن مشاكلها الخاصة تؤدي إلى تعاسة زوجتك ليس هذا فقط، بل إن المشاكل التي شعرت فيها الزوجة بتقليل الزوج من شأنها انتهت بالطلاق بنسبة 93% من إجمالي حالات الدراسة.

4- غياب الرومانسية 
نعم لن تعيش في حالة من العشق والهيام 24 ساعة يومياً، ولكن خصص بعض الدقائق الرومانسية لزوجتك التي تتبادلان خلالها بعض الكلمات الرقيقة والقبلات الخفيفة، فبحسب دراسة نشرت في المجلة الأمريكية للعلاقات الاجتماعية كشفت نتائج الدراسة عن حالات من الحزن، وربما الاكتئاب تصيب الكثير من النساء بسبب غياب الكلمات الرومانسية عن مسامعهن واللمسات الرقيقة عن حياتهن من أزواجهن.
 
5- نظافتك
في الدراسات الاجتماعية الأمريكية تحدث 50% من حالات انهيار العلاقات الزوجية التي تنتهي بالطلاق بسبب قلة الاهتمام بالنظافة الشخصية، أو المحافظة على نظافة المنزل، وبالتأكيد رؤية المنزل متسخاً أو الشعور بأن الشريك لا يهتم بقواعد النظافة الشخصية أمر مميت بالنسبة للمرأة.
 
6- هاتفك الذكي
الأمر لن يكون بسيطاً أو عادياً عندما تجلس بجوار زوجتك بجسدك فقط، وليس بقلبك وعقلك بسبب الاهتمام بتصفح الإنترنت على هاتفك، ففي دراسة علمية قامت بمسح رأي الزوجات عشوائياً إذا كان انشغال أزواجهن بالهواتف يزعجهن كانت النتيجة أن 100% من تلك الزوجات يشعرن بالحزن والغضب من هذا التصرف.
 
7- الأفلام !
بالتأكيد لا بأس في مشاهدتك الأفلام، فهذا أمر لا يغضب زوجتك، ولكن قلة مشاهدتك للأفلام برفتها هو ما سيغضب زوجتك ويجعلها حزينة، وعلى الرغم من أن الأمر يبدو ليس مهماً ولكنه ليس كذلك بالنسبة لعلم النفس؛ لأن الدراسات أثبتت أن مشاهدة التلفاز والأفلام وعلى وجه الخصوص الرومانسية تزيد من التواصل بين الزوجين.

لمزيد من ع الماشي اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق