اغلاق

في تعقيبه على الانتقادات- رئيس مجلس كفركنا: ‘ الرئيس يجب ان يكون ابن عائلة لها تاريخ مرموق‘

مع اقتراب الانتخابات المحلية التقت مراسلة موقع بانيت وصحيفة بانوراما مع، حسني طه عضو في حزب التجمع في قرية كفركنا وتحدثت معه حول الانتخابات المحلية


حسني طه 

والمشاكل التي تعاني منها قرية كفركنا وعادت لنا بالمقابلة التالية:

عرّفنا عن نفسك اكثر ؟

اسمي حسني طه ابو نضال من كفركنا , عمري 60 عاما .

هل لك ان تعطينا لمحة عن اجواء الانتخابات المحلية في قرية كفركنا ونحن على بعد سنة من جولة أخرى؟
 في الحقيقة اجواء الانتخابات بكفركنا غير واضحة وغير متبلورة بشكل كبير بعد , وهنالك عمل على عقد صفقات من وراء الكواليس وكل مجموعة تتعاون من اجل تحالفات جديدة لتنجح في الانتخابات.

ما هي برايك اكثر القضايا الملحة التي يجب معالجتها في قرية كفركنا ؟
يوجد ثلاث قضايا اساسية ومهمة , اولا : " قضية توسيع مسطح القرية من اجل جيل الشباب والازواج الشابة.  الخارطة الهيكلية للقرية، من سنة 2002 لغاية اليوم لم يزد عليها اي شيء , ولم يتم العمل عليها بشكل جدي برأيي، لذلك لدينا اكتظاظ سكاني في القرية , وهنالك عدة شباب يستأجرون البيوت بسبب عدم وجود مساحة للعمار.  لذا يجب ان يتم توسيع مسطح القرية , والمجلس المحلي يهمل هذا الموضوع بشكل كبير ولا يعمل على ايجاد الحلول له.  المجلس المحلي اهتم فقط بقشور الموضوع واهمل صلب الموضوع الذي يجب ايجاد الحل له. واكبر اثبات اننا نسمع كل يوم اننا ادخلنا ميزانية الى المجلس ولكن على ارض الواقع لم نلمس شيئا. والقضية الثانية هي قضية السياحة. كفركنا تعتبر من اكثر المناطق السياحية الجذابة في الجليل والبلاد , وفي قرية كفركنا لم يعملوا على تطوير السياحة بشكل جدي. قرية كفركنا هي كنز سياحي ويدخل الى كفركنا اكثر 450 الف سائح سنويا واهل القرية لا يستفيدون من هذا الموضوع مطلقا وقلة قليلة التي تستفيد.
المجلس المحلي قبل عدة شهور عيّن شابا في ادارة السياحة، اعتقد انه لا يتمتع بالخبرة الكافية في مجال السياحة، وفي كل لحالات كفركنا لا تريد شابا واحدا، بل تريد عدة شباب  يتمتعون بالخبرة لكي يديروا هذه الامور من اجل ابقاء السواح في كفركنا. وهنالك انعكاسات سلبية للسائحين لانهم يؤثرون بشكل كبير على حركة السير ولكن يجب ان يكون وجودهم ايجابيا بحيث يوفرون مدخولا لقرية كفركنا.  يجب على القرية والمجلس وضع خطة جيدة لحل هذه المشكلة , وهنالك احد الرؤساء السابقين وضع خطة جيدة لحل المشكلة ولكن لم يحلها بشكل كبير ولكن بدأ بحلها. والقضية الثالثة هي التعليم وايجاد مراكز جماهيرية لجيل الشباب. في قريتنا يوجد 27 محل اراجيل ، ولو أن هنالك نوادي لشبيبة ودورات تجمع هذه الفئة من الشباب لما كان هذا الحال.

 ما هي اكثر الامور التي تزعجك في قرية كفركنا ؟
عدم وجود حلول لحركة السير مع العلم ان هنالك بديل وهو البساتين ولكن لوجود بعض الاشخاص لا توافق على ذلك. والمجلس المحلي يجب عليه في البداية حل مشكلة الشارع الرئيسي , وهنالك ارتفاع بسيط في العنف ولكن ليس بشكل ملحوظ. الناس لا تصبر على بعضها البعض , واصبح هنالك عدم تسامح وألفة , وهنالك ضغط اجتماعي وضغط مادي بشكل كبير .

 ما هي رسالتك الى المرشحين ؟
رسالتي الى كل انسان يريد ترشيح نفسه، انه يجب عليه ان يعرف نفسه جيدا لان من عرف قدره وقف عنده , ويجب ان يكون المرشح لديه كفاءة لادارة هذه القرية , وكل شخص يشعر ان لديه القدرة على ذلك فليرشح نفسه، الساحة مفتوحة للجميع .

 ما هي رسالتك الى الناخبيين ؟
انا اطالب  اهالي كفركنا ان يترفعوا عن العائلية وان يرتقوا لان العائلية مؤشر لشعب متخلف ويجب ان نرتقي الى مستوى
ان نضع الانسان المناسب في المكان المناسب بغض النظر عن انتمائه العائلي واذا بقينا على اساس عائلي سوف نبقى متأخرين جدا , ولن نوصل الانسان الذي يتمتع بالقدرات والكفاءة الى المكان الصحيح .

 ما هي توقعاتك لانتخابات كفركنا، من سيفوز  ؟
هنالك عدة مرشحين اعلنوا ترشيح نفسهم واجد في بعض الاشخاص منهم كفاءة عالية واتمنى في النهاية ان يفوز الشخص الكفؤ الذي يستطيع ادارة القرية وحل جميع المشاكل بها بغض النظر عن العائلية .

تعقيب رئيس مجلس كفركنا السيد مجاهد عواودة
من جهته عقب رئيس مجلس كفركنا مجاهد عواودة، على الانتقادات الموجهة للمجلس بالقول:"  اولا بعد مرور اكثر من
اربع سنوات على وجودنا في المجلس المحلي في كفركنا هنالك عدد كبير من الانجازات افضل من 20 سنة سابقة. بالنسبة للمراكز الجماهيرية بالرغم من كل الاعاقات اقمنا منشآت للتربية والتعليم في كفركنا كبيرة جدا، منها: مدرسة اشراقة الابتدائية والى جانبها مركز شبابي , وستة حضانات لابناء كفركنا ومكتبة عامة , ويجري الان العمل على اقامة قاعة رياضة عملاقة في جبل سيخ , وقد اقمنا مدرسة زراعية.
 ثانيا بالنسبة لموضوع الميزانيات هو موضوع عار من الصحة لان الميزانيات التي دخلت هي عبارة عن 500 دونم لاراضي كفركنا جاهزة للعمار والبناء موجودة على ارض الواقع في منطقة المحضر. هنالك 170 دونم دخلت للعمار بشكل فعلي.  ثالثا بالنسبة للسياحة في كفركنا، هنالك لجنة من قبل الدولة وهي التي اختارت الشخص المسؤول عن السياحة وليس المجلس. بالنسبة للبساتين والشارع الرئيسي انجز بشكل فعلي مساحة كبيرة لشارع وراء البساتين والشارع نسبة 99 بالمئة انجز وخلال فترة قصيرة سنفتتح الشارع.  بالنسبة للعنف حسب احصائيات المجلس المحلي ومراكز الشرطة، قرية كفركنا  تحافظ على نفس المستوى منذ عشرات السنين. انا شخصيا ضد العنف , والحمدلله كفركنا في الطليعة بعدم وجود مشاكل بشكل كبير وهي اقل البلاد عنفا في الوسط العربي وعدم وجود شرطة في كفركنا هو شيء ايجابي لعدم وجود عنف في كفركنا. واخيرا بالنسبة لموضوع العائلية في كفركنا في الانتخابات , لقد كنت اود ان اسمع هذا الكلام عن العائلية في سنة 2005 عندما كان الرئيس يهوديا , لكن اليوم نحن ابناء عائلات من كفركنا , وهذا ليس عيبا لان الرئيس المجلس المحلي لا يجب ان يكون مستوردا، يجب ان يكون ابن عائلة لها تاريخ مرموق وعائلة معروفة ويكون له عزوة".


رئيس مجلس كفركنا مجاهد عواودة

بإمكان متصفحي موقع بانيت من مدينة الناصرة والمنطقة إرسال أخبار وصور لنشرها في موقع بانيت مجانا على البريد الالكتروني :panet@panet.co.il



لمزيد من اخبار هنا الناصرة اضغط هنا

لمزيد من الناصرة والمنطقة اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق