اغلاق

رام الله: مسيرة جماهيرية في الذكرى الـ13 لرحيل عرفات

قالت مصادر فلسطينية أن الآلاف من المواطنين شاركوا ، يوم أمس الخميس ، في مسيرة جماهيرية في رام الله دعت إليها حركة فتح، والقوى الوطنية ،


تصوير حذيفة سرور

مناسبة الذكرى الـ13 لرحيل الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات .
انطلقت المسيرة تتقدمها فرقة كشفية عند الساعة الثانية عشرة ظهرا، من مدرسة ذكور رام الله الثانوية ، وجابت شوارع المدينة وصولا إلى ضريح الشهيد ياسر عرفات ، حيث جرى وضع أكاليل من الزهور، وقراءة الفاتحة على روحه ، مؤكدين " السير على نهج الشهيد حتى نيل الحرية والاستقلال".

" قائد استثنائي "
ورفع المشاركون في المسيرة التي تقدمها أعضاء من اللجنة المركزية والتنفيذية لحركة فتح، وقادة الفصائل، وممثلو المؤسسات الرسمية، والشعبية، صور القائد الراحل، والأعلام الفلسطينية، ورددوا هتافات تحيي الذكرى.
وفي كلمته، ممثلا عن الرئيس محمود عباس، قال عضو اللجنة المركزية لحركة فتح، نائب رئيس حركة فتح محمود العالول، : " إن ذكرى استشهاد الرمز ياسر عرفات ضاغطة على مشاعرنا لدرجة كبيرة لأنه قائد استثنائي، حيث إن الكثير من الشعوب والدول لم تكن تعلم شيئا عن فلسطين إلا من خلاله، ومن خلال كوفيته التي أصبحت رمزا".
وأضاف "إن ياسر عرفات هو القائد الملهم ليس للثورة فقط، بل لكل حركات التحرر في العالم سيرته هي نفسها جزء اساسي من مسيره الثورة التي فجرها ياسر عرفات وقادها". واستعرض العالول "مسيرة الشهيد النضالية، وبداياته التي كانت بتفجير نفق عيلبون، ومنها انطلق إلى أحراش قباطية في مدينة جنين، والبلدة القديمة في نابلس، وكهوف بلدة بيت فوريك المجاورة، وصولا إلى بلدة القدس القديمة".

" متمسكون بقرارانا المستقل "
وقال العالول: "نحن متمسكون بقرارنا المستقل، ولا يمكننا أن نقبل الا ما يتناسب مع شعبنا، وهو نهج الرئيس محمود عباس الذي يرفض كل الاملاءات والضغوطات، وإن الحديث حول ما يسمونه (صفقة العصر) مرفوض، لأن أية أفكار وطروحات لا يكون أساسها حريتنا واستقلالنا لن تتم"، لافتا إلى أن "لهذا الشعب إرادته وهو يسير على طريق ياسر عرفات". وأكد أن "القيادة الفلسطينية تبذل كل الجهد من أجل استعادة الوحدة الوطنية"، مشددًا على "ضرورة أن تقوم جميع الأطراف بالالتزام بالقرار الفلسطيني المستقل والعودة إلى حضن الشعب الفلسطيني".
من جهته، أكد عضو مراقب في اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير، منسق القوى والفصائل واصل أبو يوسف أن "شعبنا يجدد التأكيد في هذه الذكرى على تمسكه بالمقاومة والنضال، والتمسك بالثوابت الوطنية، وأن منظمة التحرير هي الممثل الشرعي والوحيد له، حتى إقامة دولته الفلسطينية وعاصمتها القدس الشريف".

" فلسطين هي البوصلة "
بدوره، قال رئيس القائمة المشتركة أيمن عودة، "إن الجنازة الشعبية للشهيد ياسر عرفات التي جرت في رام الله قبل 13 عامًا، تدل على رسوخ هذا القائد في نفس الشعب"، معتبرًا أنه "في كل مسيرته الثورية في الحرب والسلم لم يكن يرى إلا فلسطين، فهي البوصلة". وثمّن عودة "استعادة شعبنا لوحدته الوطنية، وإقامة المهرجان الرئيسي لإحياء ذكرى الشهيد في قطاع غزة"، مشيرًا إلى أن "الوحدة كانت هي الأساس بالنسبة للشهيد عرفات، لأن الخلاف يجب أن يكون مع الاحتلال لا مع شعبنا".
وتحدث عن "محاولات الاحتلال العديدة خلال العقود الماضية في صهر وتذويب وتشويه انتماء فلسطينيي 48، الذين بقوا في وطنهم وأرضهم رغم النكبة، غير أنهم لم يستطيعوا ذلك"، مؤكدًا أنهم "يضعون أنفسهم في خدمة الهدف الأساس وهو إنهاء الاحتلال".


الرئيس الفلسطيني الراحل ياسر عرفات - تصوير - getty imag


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار فلسطينية
اغلاق