اغلاق

حمدونة يطالب صيدم وقراقع بتحكيم لمساق الحركة الفلسطينية الأسيرة

طالب الدكتور رأفت حمدونة، الأحد، وزير التربية والتعليم العالي الفلسطيني د. صبري صيدم ورئيس هيئة شؤون الأسرى والمحررين الأستاذ عيسى قراقع بلجنة تحكيم مشتركة


غلاف الكتاب

من الجهتين لتحكيم مساق جامعي أعده لطلبة الجامعات الفلسطينية كمتطلب اختياري يتناول تاريخ الحركة الوطنية الفلسطينية الأسيرة". وأكد د. حمدونة أنه "أخذ بعين الاعتبار خلال إعداد المساق: الكتابة العلمية، والتحرير اللغوي، والتصميم التعليمي، والتدقيق الطباعي، والتقسيم الأكاديمي التعليمي للوحدات والأقسام، والمراجعة النهائية".
وقال د. حمدونة أن "المساق الجامعي تكون من خمس وحدات دراسية، واشتملت كل وحدة على ثلاثة أقسام، وتناول المساق العناوين التالية (الحركة الأسيرة النشأة والتطور، والعوائق وبناء الذات والإمكانيات ووسائل الأسرى النضالية، والتجربة الديمقراطية والمسيرة الثقافية والتعليمية في السجون، والبنى التنظيمية والوسائل النضالية للأسرى في مواجهة الاحتلال، وإبداعات الأسرى في السجون الإسرائيلية)".
وأشاد د. حمدونة "بجهود هيئة شؤون الأسرى والمحررين وعلى رأسها الأستاذ عيسى قراقع ووزارة التربية والتعليم وعلى رأسها د. صبرى صيدم والجامعات، وعلى الجهود الوطنية وغير المسبوقة في تجاوز الرفض الإسرائيلي وتخطي المعيقات، وإحباط مخططات إدارة مصلحة السجون الساعية لتجهيل الأسرى، واستيعاض وتحقيق طموحاتهم التعليمية بما لا يتعارض والنظام التعليمي في فلسطين، وعبر تشكيل لجان مهمتها إعداد وتجهيز الامتحانات والتصليح والمراقبة ووضع العلامات والنتائج"، وتمنى د. حمدونة أن "يراجع المساق رئيس هيئة شؤون الأسرى والمحررين السيد عيسى قراقع ويقدم له، ويتم التنسيق في التحكيم ما بين هيئة الأسرى ووزارة التربية والتعليم".

حول كاتب المساق د.رأفت حمدونة
جدير بالذكر أن "كاتب المساق الدكتور حمدونة مواليد مخيم جباليا 8/8/1970، ومعتقل في العام  1990 م على خلفية نضالية وحُكم عليه بالسجن لمدة  15 عامًا وإغلاق جزء من بيته، أمضى فترة اعتقاله في سجون عدة منها عزل الرملة، عسقلان، نفحة، بئر السبع، هداريم، ريمونيم، جلبوع وتم تحريره في 2005 بعد قضاء كامل محكوميته. ودرس د. حمدونة البكالوريس في علم اجتماع وعلوم انسانية (بالجامعة المفتوحة في اسرائيل – عام 2005) وحصل على شهادة امتياز في العام 2001، وحصل على الماجستير فى الدراسات الاقليمية تخصص دراسات اسرائيلية من جامعة القدس أبو ديس، بمعدل ممتاز بنسبة 90.9% عام 2008، وحصل على الدكتوراه في العلوم السياسية من معهد البحوث والدراسات العربية بالقاهرة مع مرتبة الشرف الأولى مع توصية بالطباعة في العام 2016 برسالة تحت عنوان (الجوانب الإبداعية في تاريخ الحركة الوطنية الفلسطينية الأسيرة). وطبع د. حمدونة العديد من المؤلفات منها كتاب نجوم فوق الجبين، ورواية عاشق من جنين والشتات وقلبي والمخيم ولن يموت الحلم، وكتيبين: (ما بين السجن والمنفى حتى الشهادة) و(صرخة من أعماق الذاكرة)، وعمل مديرًا عامًا بهيئة شئون الأسرى والمحررين، وعضو لجنة مكلف بإدارتها فى المحافظات الجنوبية، وناطقاً إعلاميًا لها، ومديرًا لدائرة القانون الدولي، ومستشارًا لوزير الأسرى في الشأن الاسرائيلي، ومديرًا لمركز الأسرى للدراسات والأبحاث الإسرائيلية، ومديرًا  للبرامج في إذاعة صوت الأسرى، ومحاضرًا غير متفرغ في الجامعات الفلسطينية، ومقدم برامج إذاعية وتلفزيوينة في قضايا الأسرى والشأن الاسرائيلي".



استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار فلسطينية
اغلاق