اغلاق

الخليل: لقاء يجمع هيئة شؤون مقاومة الجدار والاستيطان واللجان الشعبية والارتباط المدني

عقد اجتماع لممثلي هيئة شؤون مقاومة الجدار والاستيطان واللجان الشعبية والارتباط المدني في جنوب الخليل من اجل التسهيل على حياة المواطنين القاطنين على خطوط التماس



مع المستوطنات والبؤر الاستيطانية والعسكرية الإسرائيلية "لتعزيز صمود المواطنين في مواجهة الجدار والاستيطان والانتهاكات الإسرائيلية" .
حضر الاجتماع مدير عام مديرية هيئة شؤون مقاومة الجدار والاستيطان في جنوب الضفة الغربية يونس عرار وامين عام اللجان الشعبية الفلسطينية المهندس عزمي الشيوخي ومدير الارتباط المدني الفلسطيني في جنوب الخليل اياد شديد .
وعقد الاجتماع في مقر مديرية الهيئة العامة للشؤون المدنية في جنوب الخليل بمدينة دورا .
وفي بداية الاجتماع رحب شديد بكل من عرار والشيوخي وشرح لهما سير العمل في مديرية الارتباط وإنجازاتها والمعيقات التي تواجه عمل المديرية وموظفيها.
وأشاد اياد شديد "بالجهود التي يبذلها عرار وموظفي وأركان هيئة مقاومة شؤون الجدار والاستيطان بتعليمات واهتمامات رئيس الهيئة الوزير وليد عساف لتعزيز صمود المواطنين فوق ارضهم بكافة الوسائل المادية والمعنوية والقانونية والميدانية" .
وثمن شديد "الجهود الكبيرة للشيوخي واللجان الشعبية والتعاون والتكامل في الأداء والعمل مع الارتباط المدني الفلسطيني وهيئة شؤون الجدار والاستيطان وكافة الأطر والمؤسسات والدوائر الرسمية والاهلية والشعبية للتخفيف من معانات ابناء شعبنا المرابطين وتعزيز صمودهم" .
وأوضح شديد "ان مديرية الارتباط المدني في جنوب الخليل قد أنجزت الاف المعاملات منذ عام 2011وحتى يومنا هذا للمواطنين في جنوب الخليل" .
ومن جانبه أشاد عزمي الشيوخي "بالجهود الكبيرة التي يبذلها شديد وموظفي المديرية والهيئة بتوجيهات ومتابعات رئيس هيئة الشؤون المدنية الوزير حسين الشيخ ليل نهار" .
وأكد امين عام اللجان الشعبية "أن المواطنين القاطنين على خطوط التماس مع البؤر الاستيطانية والعسكرية والمستوطنات الاستعمارية الاسرائيلية يتعرضون ليل نهار للاعتداءات المستمرة والمتصاعدة من قبل قطعان المستوطنين وتحت حماية وحراسة ومشاركة جنود الاحتلال" .
وأوضح الشيوخي "أن الاعتداءات والانتهاكات الإسرائيلية والهجمة الاستيطانية متصاعدة باستمرار والمواطن الفلسطيني الصامد بحاجة مستمرة للدعم النفسي والمعنوي وتعزيز صموده بكافة الوسائل وعدم تركه لوحده لتمكينه وتقديم ما يلزم له" .
وفي نفس الإطار ثمن يونس عرار "تعاون اياد شديد والارتباط المدني الفلسطيني في جميع المواقع مع المواطنين والتخفيف من معاناتهم بالتعاون مع هيئة شؤون الجدار والاستيطان واللجان الشعبية وجميع المؤسسات الرسمية والاهلية والشعبية بما يساهم بتعزيز صمود شعبنا في مواجهة الاعتداءات والاعتداءات الاسرائيلية ويعزز صمود وتمكين المواطنين" .
وأعرب عرار عن "الجاهزية الدائمة والمستمرة لهيئة شؤون الجدار والاستيطان للقيام بما يلزم للمواطنين الصامدين في مواجهة الاعتداءات الاستيطانية واثار بناء جدار الضم والتوسع العنصري بالتعاون مع الجميع" .
وفي نهاية الاجتماع تم الاتفاق على "استمرار التعاون والتناغم والتنسيق والأداء والعمل المشترك لخدمة ابناء شعبنا وتحقيق الصالح العام على طريق الحرية والعودة والاستقلال " .


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار فلسطينية
اغلاق