اغلاق

إهداء ثواب القرآن للميت ليس من الصدقة الجارية

السؤال : أنوي أن أقرأ القرآن الكريم كاملا، وأهب ثوابه إلى والدتي -رحمها الله- فهل هذا يعتبر كصدقة جارية لوالدتي؟ .


الصورة للتوضيح فقط

الإجابــة
الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه، أما بعد:
فإن الصدقة الجارية هي الوقف.
قال النووي في شرح حديث: إذا مات الإنسان انقطع عمله إلا من ثلاثة، إلا من صدقة جارية...الحديث: وكذلك الصدقة الجارية: وهي الوقف. انتهى.

والوقف هو: حبس الأصل، وتسبيل المنفعة، بمعنى أن توقف عينًا لها منفعة على الفقراء مثلًا، يملكون منافعها، وتبقى العين موقوفة، لا تباع، ولا توهب، ولمعرفة أنواع الصدقة الجارية .
وبناء على ما سبق؛ فإن إهداء ثواب القرآن لوالدتك، لا يعتبر من الصدقة الجارية عنها، لكنه من الأعمال الصالحة التي يشرع إهداء ثوابها للأموات على الراجح ..

لمزيد من دنيا ودين اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق