اغلاق

تفاصيل وصور اضافية لإحياء ذكرى الراحل ياسر عرفات في غزة

قالت مصادر فلسطينية "إن مئات الآلاف احتشدوا في ساحة السرايا بمدينة غزة، اليوم السبت، للمشاركة بمهرجان الدولة والوحدة لإحياء الذكرى الـ13 لرحيل الرئيس


تصوير رافي الملح وخضر الزعنون

الرمز الشهيد ياسر عرفات".
وفي كلمة حركة فتح، قال عضو اللجنة المركزية لحركة فتح، المفوض العام للحركة في المحافظات الجنوبية أحمد حلس، "إن كل من ظنوا أنهم يمكن باغتيال ياسر عرفات أن يحققوا أحلامهم، فإن أبا عمار عمره أطول من عمر قاتليه، هو الحاضر ومن تآمروا عليه هم الغائبون".
وأضاف حلس: "أبو عمار لم يكن قائدا للشعب الفلسطيني فقط بل عنوانا قوميا وأمميا، له دور واسهام في كل حركات التحرر الوطني في كل أنحاء العالم، فالعالم عرف شعبنا وقضيتنا من خلال ياسر عرفات وكوفيته التي ترمز إلى فلسطين، ولم يكن عنوانا لفتح فقط بل عنوانا لشعبه لمن اتفق معه أو اختلف، فهو من وضع أسس المحافظة على القرار الوطني المستقل، ورفع شعار عدم التدخل في شؤون الدول الأخرى، وما زال هذا الشعار قائما ويشكل عنوان تعاملنا وعلاقتنا مع كل القوى الإقليمية".
وقال: "ما أشبه اليوم بأمس من حاصروا ياسر عرفات اليوم يعيدون نفس المسلسل بالتآمر على خليفته الرئيس محمود عباس، لكن نقول مثلما فشلوا مع أبو عمار سيفشلون مع الرئيس عباس لأننا شعب يدرك ما يريد ولا يمكن أن تنحرف وجهته".
وتابع: "نحن نعيش اليوم أجواء المصالحة الفلسطينية بعد سنوات من الانقسام البغيض، ونقول إن المصالحة هي خيارنا الوحيد ولها وجهة واحدة هي السير للأمام ولن نعود لمربع الانقسام وسنمضي في طريقنا نحو تحقيق المصالحة والوحدة الوطنية، وسنتجاوز العقبات وسنذللها بإرادة شعبنا وحرصا على مصالحه".وفي كلمة القوى الوطنية والإسلامية، قال عضو المجلس المركزي لمنظمة التحرير الفلسطينية وليد العوض، "من غزة الشامخة والراسخة في قلب المشروع الوطني الفلسطيني، ومن قلب ساحة السرايا التي تشهد على بطولات آلاف الأسرى من أبناء شعبنا ممن قاوموا الاحتلال، تتجمع جموع مؤلفة وتقول غزة كلمتها في استفتاء بعد كل المتغيرات والمراهنات، إنها لن تنفصل عن كرامة أهل فلسطين".
وأضاف "إن أبا عمار كان الوطنية بذاتها، فمن اغتالوه ظنوا أن شمسه ستغيب إلى الأبد للانقضاض على قضية شعبنا، لكنهم خسئوا فشمس الحرية التي نسج خيوطها ياسر عرفات لن تغيب وستشرق شمس فلسطين وسترفرف راية فلسطين التي رفعها وإخوانه الشهداء عالية خفاقة؛ بعد النجاحات السياسية والدبلوماسية للقيادة الفلسطينية وهي ترفرف اليوم في سماء غالبية دول العالم وفوق المؤسسات الدولية كافة، وهذا النجاح يتطلب الاستمرار وتعزيز الجهد نحو الانضمام لكل المنظمات والمؤسسات الدولية وملاحقة الاحتلال على جرائمه بحق شعبنا".
وتابع: "جئنا اليوم لنقول لكل أعداء شعبنا أن شعب فلسطين الذي حوله ياسر عرفات ورفاقه من مجموعة لاجئين إلى ثوار من أجل الحرية، رغم العدوان والمؤامرات إنا هنا باقون، وجئنا لنزف لروحك الطاهرة نبأ البدء بإنهاء الانقسام واستعادة الوحدة برعاية أخوية من مصر الشقيقة".
وتخلل المهرجان فقرات فنية وأغاني وطنية، وبث لكلمة مسجلة للرئيس الفلسطيني محمود عباس.

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق