اغلاق

رام الله: الآغا تبحث سبل التعاون المستقبلي مع الممثل الكندي

بحثت د. هيفاء الآغا وزيرة شؤون المرأة الفلسطينية، في رام الله، مع الممثل الكندي لدى فلسطين ديغولاس براودفوت والوفد المرافق، آليات التعاون والعمل المستقبلي


صورة جماعية للمشاركين في اللقاء

في قضايا النوع الإجتماعي، بحضور بسام الخطيب وكيل الوزارة وكادر من الوزارة.
وأشادت الآغا "بالعلاقات التاريخية الطيبة التي تربط بين فلسطين وكندا"، مثمنةً "الدعم الكندي الدائم للشعب الفلسطيني ووقوفهم الدائم إلى جانب عدالة القضية الفلسطينية في كافة المحافل الدولية والإقليمية".
وأكدت الآغا على "أهمية التعاون مع الجهات الدولية وتبادل الخبرات معها في مجال تمكين المرأة وتعزيز المساواة بين الجنسين"، وقدمت لمحة عن "عمل وزارة شؤون المرأة على السياسات والقوانين التي تهدف لتعزيز المساواة وتمكين النساء سياسيًا وإقتصاديًا وإجتماعيًا"، وأن "الوزارة خلال الفترة السابقة عملت على إعداد الخطط الإستراتيجية عبر القطاعية للنوع الإجتماعي 2017 - 2022، ومناهضة العنف ضد النساء، وأنشأت العديد من اللجان الوطنية، وعملت على كثير من المحاور لتضمين قضايا النوع الإجتماعي في خطط الحكومة".

"العنف بمثابة انتهاك حقيقي لأبسط حقوق الإنسان"
وأشارت الآغا إلى أن "ظاهرة العُنف ضد المرأة، ظاهرة عالمية تعاني منها عدد كبير من النساء، مما جَعلها تقف عائقًا أمام التَنمية الحقيقة، وأصبح العنف بمثابة انتهاك حقيقي لأبسط حقوق الإنسان على وجه العموم، ولحقوق المرأة على وجه الخصوص، وبما أن المرأة الفلسطينية جزء من النسيج العالمي فهي تعاني كبَاقي نِساء العالم من العُنف المُجتمعي، إلا أنها تعاني من عنف واضطهاد مزدوج: عنف من داخل المجتمع، وعنف من جراء الاحتلال الإسرائيلي".
بدوره، أعرب براودفوت عن سعادته بهذا اللقاء الهام، مؤكدًا "استعداده لتقديم الدعم والمساعدة والتسهيلات لاستمرار دعم قضايا المرأة". وأشار إلى "ضرورة استمرار عقد اللقاءات الثنائية بين الطرفين من أجل مناقشة كافة القضايا المستجدة وتفعيل التعاون المشترك خلال المرحلة القادمة".

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق