اغلاق

جبهة التحرير الفلسطينية: ’ندعو لتكريس نهج الراحل ياسر عرفات’

دعا عضو المكتب السياسي لجبهة التحرير الفلسطينية أبو صالح هشام "لتكريس نهج الشهيد الراحل ياسر عرفات في تحقيق الوحدة الوطنية وأهداف الشعب الفلسطيني


شعار جبهة التحرير الفلسطينية

في الحرية والاستقلال، والتمسك بمنظمة التحرير الفلسطينية ممثلًا شرعيًا ووحيدًا للشعب الفلسطيني".
وقال هشام في تصريح صحفي، بمناسبة الذكرى الثالثة عشرة لرحيل الرئيس ياسر عرفات "أبو عمار"، "نتذكر القائد أبو عمار في منعطفات كثيرة، فالرئيس الراحل ترك إرثاً نضالياً كفاحياً كبيراً، لخدمة القضية الفلسطينية التي لن تموت فينا أبداً، وأبرزها الوحدة الوطنية المؤسسة على رفقة الخندق الواحد، وكانت الخلافات تذوب في بوتقة الوحدة ضد الاحتلال والاستيطان والعدوان، نحن عرفناه فعلاً قائداً وطنياً وقومياً وحدوياً، عرفناه بصوته المجلجل يا جبل ما يهزك ريح".
وأضاف هشام: "كانت منظمة التحرير الفلسطينية الخيمة التي يتفيأ بظلها كل وطني وصارت ائتلافاً وطنياً شاملاً لكل قوى وفعاليات الشعب الفلسطيني لتتجسد فيها مجدداً وحدته السياسية، ولا تزال الممر الذي لا مناص منه من أجل انتزاع الاعتراف الدولي بحق الشعب الفلسطيني في تقرير مصيره واعتراف الشرعية الدولية بحقوقه الوطنية في العودة والاستقلال والحرية".

"إنهاء الانقسام الذي يضعف النضال الفلسطيني"
ودعا هشام الى "إنهاء الانقسام الذي يضعف النضال الفلسطيني"، آملًا من اجتماعات القاهرة التي تحضرها جميع الفصائل، "إزالة العقبات أمام تنفيذ اتفاق القاهرة وتشكيل حكومة وحدة وطنية وإجراء انتخابات شاملة رئاسية وتشريعية وتفعيل وتطوير منظمة التحرير الفلسطينية ومؤسساتها على أرضية شراكة وطنية، وتوفير مقومات الصمود للشعب الفلسطيني في مواجهة الاحتلال، ووضع استراتيجية وطنية لانتشال الحركة الوطنية من أزمتها، خصوصاً بعد وصول مشروع اتفاق أوسلو إلى نهايته، وتطبيق قرارات المجلس المركزي بوقف التنسيق الأمني والعمل على إلغاء اتفاق باريس الاقتصادي وسواه، وإعادة الاعتبار للبرنامج الوطني الفلسطيني، وشق الطريق أمام مواصلة النضال لدحر الاحتلال وطرد الاستيطان وقيام الدولة الفلسطينية المستقلة كاملة السيادة بعاصمتها القدس وعودة اللاجئين".

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق