اغلاق

رام الله: عشراوي تدعو الاتحاد الاوروبي ’للجم اسرائيل’

استقبلت عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية د.حنان عشراوي، رئيس شعبة العلاقات الثنائية والاتحاد الأوروبي في الشرق الأوسط بوزارة الخارجية الألمانية


جانب من اللقاء

أودو فولز يرافقه ممثل جمهورية ألمانيا الاتحادية في فلسطين بيتر بيرويرث، حيث جرى بحث "آخر التطورات السياسية في فلسطين بما فيها تطورات المصالحة الداخلية والمستجدات على الأرض".
وأكدت عشراوي بداية اللقاء، الذي عقد في مقر منظمة التحرير الفلسطينية برام الله، على "أهمية الدور الذي تلعبه ألمانيا باعتبارها جزءًا فاعلًا ومؤثرًا في الاتحاد الاوروبي وتعمل بشكل متواصل على إنقاذ حل الدولتين وتحقيق اقامة دولة فلسطينية مستقلة ذات سيادة على حدود عام 1967 وعاصمتها القدس الشرقية".
واستعرض الطرفان أيضًا، "آخر التطورات السياسية والعالمية، بما في ذلك الانتهاكات الإسرائيلية على الأرض، والمحادثات الدائرة حول صفقة أمريكية، وأهمية المشاركة الدولية المتعددة الأطراف لمساءلة ومحاسبة إسرائيل انتهاكاتها المتعمدة للقانون الدولي والقرارات والاتفاقيات الدولية"، كما جرى التطرق "للواقع الاقليمي والدولي وانعكاساته على القضية الفلسطينية".

وفد صحفي ألماني
وفي وقت لاحق، استقبلت عشراوي وفدًا صحفيًا ألمانيًا يمثل وسائل الاعلام المختلفة، حيث قدمت "تقييمًا شاملًا للتطورات العالمية والإقليمية الراهنة وممارسات إسرائيل الهادفة إلى القضاء على آفاق السلام وحل الدولتين لفرض إقامة "إسرائيل الكبرى" على أرض فلسطين التاريخية"، واستنكرت، في هذا السياق، "التوسع المتسارع والمدروس للمشروع الاستيطاني الاستعماري وتصاعد انتهاكات دولة الاحتلال في القدس وحولها"، وقالت: "مما لا شك فيه أن إسرائيل تواصل مساعيها لعرقلة فرص السلام وتفرض وقائع على الأرض للقضاء على حل الدولتين".
وشددت على أن "قرار إسرائيل إقامة نقاط تفتيش وكاميرات أمنية في البلدة القديمة من القدس المحتلة، وتعهد رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو بمبلغ 57 مليون دولار لبناء طرق التفافية استيطانية ومواصلة سرقة الأرض الفلسطينية لصالح المستوطنين المتطرفين لن يؤدي إلا إلى المزيد من العنف وعدم الاستقرار في المنطقة وخارجها".

"إشراك النساء والشباب"
ودعت عشراوي الاتحاد الأوروبي إلى "احترام تشريعاته وإظهار الإرادة السياسية اللازمة للجم اسرائيل والحد من انتهاكاتها"، وقالت:"بدلا من معاملة دولة الاحتلال معاملة تفضيلية ومنحها المزيد من الامتيازات من خلال اتفاقية الشراكة بين الاتحاد الأوروبي وإسرائيل، وعضويتها في سياسة الجوار الأوروبية ومشاركتها في اتفاقية برنامج البحث والابتكار "أفق 2020"، يتعين على دول الاتحاد أن يتخذوا خطوات جادة وملموسة لضمان امتثال إسرائيل لقوانينه الخاصة، وللقانون الدولي والدولي الإنساني".
واستعرضت أيضًا "الوضع الفلسطيني الراهن، بما في ذلك، المصالحة الداخلية وأهمية تفعيل النظام السياسي الفلسطيني وإجراء الانتخابات البرلمانية والرئاسية والوطنية، فضلًا عن عقد المجلس الوطني الفلسطيني وإشراك النساء والشباب".
كما واستقبلت عشراوي في مكتبها لاحقًا، المدير الفني لبرنامج مسرح "صن دانس" فيليب هيمبرغ، حيث جرى مناقشة الواقع الثقافي والحراك الفني والإبداعي المتقدم والمزدهر في فلسطين.

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق