اغلاق

توقيع اتفاقية إنشاء أول كرسي أكاديمي هندي في فلسطين

وقع رئيس جامعة القدس أ.د عماد أبو كشك، وسفير جمهورية الهند في فلسطين آنيش راجن، اتفاقية تهدف إلى إنشاء كرسي أكاديمي، هو الأول من نوعه لجمهورية الهند في


جانب من توقيع الاتفاقية

الجامعات الفلسطينية.
وتنص الاتفاقية على استضافة أساتذة من الهند لتدريس الفلسفة والتاريخ الهندي لطلبة جامعة القدس، وتهدف إلى دعم روابط الصداقة بين الطرفين الفلسطيني والهندي، وتجديد التزام الهند الثابت والقوي إتجاه القضية الفلسطينية وجامعة القدس.

"تطور الجامعة الأكاديمي المستمر"
ومن جهته، أكد أ.د أبو كشك على "أهمية هذه الاتفاقية التي توضح دور الجامعة في تطوير برامجها وتعزيز رسالتها التربوية والتعليمية الشاملة، وكذلك لما تتميز به الهند عالمياً في المجال البحثي والأكاديمي".
وثمن أبو كشك "الدور الكبير الذي تقوم به الهند في التعاون مع جامعة القدس"، موضحاً "تطور الجامعة الأكاديمي المستمر، وأن هذه الاتفاقية تأتي ضمن سلسلة من الاتفاقيات الأكاديمية التبادلية والمشتركة بين جامعة القدس وجامعات ومؤسسات عالمية في الولايات المتحدة الأمريكية، أوروبا، الصين، اليابان، الهند، وألمانيا".
وتسعى جامعة القدس من خلال هذه الشراكات لإتاحة المجال أمام طلبتها للتعرف على الثقافات والتجارب المختلفة حول العالم.

"اكتساب الثقافات والخبرات العملية المختلفة من الهند"
بدوره، عبّر آنيش راجن عن "سعادته بهذا التعاون مع جامعة القدس"، مشيراً إلى "أهمية ذلك، حتى يتمكن طلبة الجامعة اكتساب الثقافات والخبرات العلمية المختلفة من الهند".
تجدر الإشارة إلى أن هذه الاتفاقية تأتي استكمالاً لزيارة رئيس جمهورية الهند براناب موكيرجي لجامعة القدس عام 2015، وتم منحه خلال الزيارة الدكتوراة الفخرية، وذلك خلال حفل أقيم في الحرم الرئيس للجامعة في أبو ديس، "عرفاناً وتقديراً لدوره المتميز بتقديم الدعم لفلسطين، وجامعة القدس، ولجهوده الداعمة لمبادرات بناء القدرات الفلسطينية"، فيما قام الرئيس الهندي بافتتاح مركز الهند - فلسطين للتميز في تكنولوجيا المعلومات والاتصالات والإبتكار في جامعة القدس، وغرس شجرة زيتون بالقرب من المركز داخل حرم الجامعة، تخليداً لهذه المناسبة، حيث تعد هذه المشاريع هدية من حكومة وشعب الهند إلى فلسطين وكجزء من مبادرات الهند لبناء القدرات في فلسطين.



لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق