اغلاق

الخليل: الشيوخي يشيد بالوضع الأمني في أسواق الظاهرية

قام رئيس اتحاد جمعيات حماية المستهلك الفلسطيني المهندس عزمي الشيوخي بجولة تفقدية في أسواق مدينة الظاهرية اطلع خلالها على سير الحركة التجارية فيها. وأوضح


جانب من الجولة

الشيوخي في أعقاب جولته التفقدية أن "الوضع الأمني ممتاز ومستتب وعلى خير ما يرام في مدينة الظاهرية وأسواقها ولا يمنع وصول أهلنا في النقب المحتل الا الاحتلال الإسرائيلي".
وأضاف "إن أسواق الظاهرية تحتوي على جميع أصناف السلع والخدمات اللازمة للمتسوقين سواء من داخل ما يسمى بالخط الأخضر أو من مدينة الظاهرية والقرى والبلدات المحيطة بها".

"أسواق الظاهرية أصبحت من أفضل الأسواق الفلسطينية"
وقال الشيوخي "إن أسواق الظاهرية أصبحت من أفضل الأسواق الفلسطينية في بضاعتها وخدماتها و تنظيمها وترتيبها وتعاملاتها وبما هو موجود من أمن وأمان أوجدته الأجهزة الأمنية والشرطية الفلسطينية والقوى السياسية لأهلها وتجارها وللوافدين اليها وللمتسوقين منها".
وأفاد رئيس اتحاد حماية المستهلك عزمي الشيوخي انه "خلال اليومين الماضيين لم يصل إلى أسواق الظاهرية من أهلنا في النقب المحتل أي أعداد تذكر للتسوق من الظاهرية ولكن اليوم قد وصلت أعداد قليلة تظهر وتبشر بعودة الأمور إلى نصابها بعد ما أثير من مشاكل تسبب فيها عدد من مستخدمي وسائل التواصل الاجتماعي وخصوصًا الفيسبوك وما أثير من إشاعات مغرضة".
وأكد الشيوخي أن "القوى السياسية والمؤسسات والتجار وأهالي الظاهرية يرحبون بأهلهم من النقب المحتل وان أهل الظاهرية تربطهم علاقات نسب ومصاهرة وتاريخ ولغة ودين مشترك وأن الأهل في النقب يمثلون تاج على الرؤوس ووسام الشرف الذي يزين صدورنا وقلوبنا وأهل النقب بالنسبة لنا هم الدم الذي يجري في عروق أهل الظاهرية وجميع أبناء شعبنا".

"إرساء قواعد الأمن والنظام العام"
وقال الشيوخي: "ندعو جميع أهلنا في النقب المحتل والداخل الفلسطيني من داخل ما يسمى بالخط الأخضر لإعطاء الأولوية للتسوق من أسواق مدينة الظاهرية والمدن والقرى المحاذية لخط الهدنة وما يسمى بالخط الأخضر في مناطق الضفة الغربية والقدس الشرقية لدعم اقتصادنا الوطني الفلسطيني وتعزيز صمود اهلنا في مناطق ال 67 في مواجهة برامج المصادرة والتهويد والاستيطان وبرامج الاحتلال الهادفة لفصل شعبنا في ال 67 عن أهلنا في ال48 من خلال زرع بذور الفتنة بين أبناء الشعب الفلسطيني الواحد بايجاد جدران من الأحقاد بيننا في الظاهرية وبين أهلنا في النقب المحتل والداخل الفلسطيني اضافة للجدران الأسمنتية والاسلاك الشائكة والحصار والاغلاق الذي يفرضه الاحتلال على شعبنا في مناطق ال 67".
وأشاد رئيس اتحاد جمعيات حماية المستهلك الفلسطيني "بمتابعات واهتمامات وجهود القيادة الفلسطينية وعلى رأسها الرئيس محمود عباس أبو مازن والحكومة الفلسطينية وعلى رأسها الدكتور رامي الحمد الله والأجهزة الأمنية في جميع المحافظات وما يقوم به محافظ محافظة الخليل السيد كامل حميد من جهود ليل نهار تهدف إلى إرساء قواعد الأمن والنظام العام وسيادة القانون وحماية حقوق المستهلك والتاجر والمزارع والصانع على حد سواء في جميع أسواق محافظة الخليل وخصوصًا في مراكز المدن وفي مقدمتها أسواق الظاهرية العامرة بالبضائع والمتسوقين من أهلنا في النقب وأهالي الظاهرية والقرى والبلدات المجاورة حتى أصبحت الظاهرية قلعة من قلاع حماية المستهلك وقلعة من قلاع اقتصادنا الوطني الفلسطيني".

"دور رقابي وتنفيذي لمنظومة حماية المستهلك"
وأشاد "بالدور الرقابي والتنفيذي لمنظومة حماية المستهلك وعلى رأسها لجنة السلامة العامة في المحافظة والتي يرأسها المحافظ كامل حميد وبالجهود التي تبذلها الفرق التنفيذية والرقابية في جميع المحافظات وفي مقدمتها فرسان وموظفي وضباط الضابطة الجمركية ومديريات الاقتصاد الوطني والصحة والزراعة وسلطة جودة البيئة والأجهزة الأمنية والشرطية والنيابة العامة والبلدية وجمعيات حماية المستهلك الذين يراقبون في جميع المحافظات الفلسطينية توفر شروط الصحة والسلامة العامة للسلع المعروضة ويراقبون ويضبطون جميع السلع المزورة والمقلدة والمغشوشة والفاسدة والمنتهية الصلاحية والمخالفة للقانون والمواصفات والمقاييس الفلسطينية والعالمية مما ساهم بشكل واضح للبعيد والقريب وصولنا في مناطق السلطة الوطنية إلى أسواق منظمة وآمنة وفيها كل برامج الحماية لحقوق المستهلك الفلسطيني في كافة أماكن تواجده في الضفة الغربية وقطاع غزة والقدس والنقب والداخل الفلسطيني وفي دول الشتات وللمستهلكين الوافدين لأسواقنا حتى لو كانوا أجانب".




استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار فلسطينية
اغلاق