اغلاق

نساء من الناصرة والمنطقة:‘ المعلم يُهان.. السجن 3 سنوات لمن يعتدي عليه بات ضرورة‘

ذكرت وزارة التربية والتعليم، في بيان لها، مؤخرا، انها ستقوم بخمس خطوات، لمكافحة العنف في جهاز التّعليم وخاصّة ضد المعلّمين. الخطوات الخمس كما وردت من الوزارة كالتالي:


صبارين زعبي
 
1- اعتراف بالمعلّمين كموظّفي جمهور -تماما كأي موظّف يتعامل مع جمهور مثل شرطي .في حال تعرّض للعنف سيكون عقاب المعتدي حتّى 3 سنوات سجن فعلي.
2. منح صلاحيّات للحارس للتّدخّل في حال حدوث عنف داخل المدرسة.
3. أصدار أمر إبعاد لولي الأمر الطالب في حال إعتدى على معلّم في حالات لم يتم فيها تقديم شكوى للشرطة .سيتم اعطاء صلاحيّة للمستشارة القضائية للوزارة بابعاده .
4. تشديد الرد واتّخاذ القرار في حال كان العنف من قبل الطلاب.
5. مرافقة المعلّمين الذين تعرّضوا لعنف .مرافقة قضائيّة ودعم عاطفي لمدى بعيد .
مراسلة موقع بانيت وصحيفة بانوراما التقت مع نساء من الناصرة والمنطقة اللواتي تحدثن عن ظاهرة ضرب المعلم من قبل الطالب أو الأهل وحول قانون عقاب المعتدي بالسجن 3 سنوات.

"المعلمون يختصرون الشر" 
قالت منار نخاش:" انا اصف حال المعلمين بعد تزايد الاعتداءات عليهم، بأنهم باتوا (يختصرون الشرّ)، فالمعلم يعرف أنه
لا أحد سيحميه وأن الوزارة لا تقوم فعلًا بإجراءات رادعة للعنف ضده، فيرفع شعار (تعلم الطالب ولا لأ أنا بسحب إيدي)، حفاظًا على نفسه.. اما بالنسبة لحكم السجن لمده 3 سنوات على من يعتدي على معلم.. المجتمع يرتكز على ثلاث أمور
المعلم والأم والشارع. هنالك أبناء عديمي الأخلاق وآبائهم وأمهاتهم لا يستطيعون السيطرة عليهم ويلومون المعلم على تصرفه تجاه أبنائهم عديمي التربية. عندما يبصق الطالب في وجه أستاذه اي شخص يتحمل هذا السلوك. في النهاية يتحاسب المعلم على ردة فعله ولا يحاسب الطالب على قلة أدبه. اطالب الأمهات والآباء تعليم أبنائهم الإحترام لأن من لا يحترم الآخرين لا يحترم الوالدين وعدم إحترام المعلم خراب للمجتمع. انا مع هذا الحكم بشرط أن على المدرسيين العصبيين و سريعي الانفعال معالجة أنفسهم و عمل استرخاء و تغيير الأفكار لان اولاد الناس ليست لعبة هم أمانة و عليك المحافظة عليهم من اول حصة إلى آخر حصة، ويجب تكثيف المحاضرات عن العنف لزياده الوعي عند الاهل والمعلمين".

المعلم يُهان
رشا زعبي دهامشة قالت:" طبعا انا ضد اعتداء الطالب على الاستاذ. لم يذهب الاستاذ ويتعلم سنين طويلة ليبدأ العمل وينتظر اهانته او ضربه. قم للمعلم وفه التبجيلا .كاد المعلم ان يكون رسولا..للاسف مثلما أرى التطور التكنولوجي يهين الأستاذ أكثر وأكثر، والطلاب لا تريد أن تتعلم وتأخذ الموضوع بشكل استهتار واستهزاء من الأستاذ وتضعه في موقف
محرجة وتفقده أعصابه، فللأسف التربية في البيت لو أنها صحيحة لن يتجرأ الطالب أن يهين أستاذه أو يستهزئ عليه أو يتعدى عليه، فبالأساس التربية تنبع من البيت".
 
"السجن ضروري"
صبارين زعبي قالت:" بداية، التعليم هي مهنة إنسانية بالدرجة الاولى ، علاقة المعلم مع الطالب هي علاقة إنسانية قبل أن تكون علاقة تعليمية، للاهل دور مهم جدا في حياة ابنائهم، كذلك الامر هنالك دور للمعلم، وبالطبع هنالك تأثير من المعلم على حياة الطالب. اكثر من نصف اليوم الطالب موجود في المدرسة، علاقة الطالب مع المعلم يجب أن تكون علاقة احترام متبادل، المدرسة هي إكمال مسيرة الأهل في التربية بالاضافة للتعليم ، بينما الأهالي عليهم الواجب في التربية. ‎انا ارى أن على الاهالي تربية اولادهم على الاحترام والانضباط ،لكي نعيش في مجتمع يحترم الاخر ، المعلم الذي يعلمني يستحق مني الاحترام، لذلك الاعتداء على المعلم واهانته من قبل اياً كان هو تصرف مرفوض بتاتا والسجن 3 سنوات لكل معتدي على معلم/ة هو امر ضروري لردع العنف في مجتمعنا، التعليم مهنة صعبة جداً ومع ذلك نجد معلمين ومعلمات يعلمون الطلاب بكامل العطاء حتى نصل لمرحلة ان يتم الاعتداء عليهم من قبل الأهالي الذين يحملون الدور الكبير في التربية، والطفل حينما يشاهد والده مثلا يعتدي على معلم/ه، صفوا لنفسكم عن أي مستقبل نتحدث!؟".


رشا زعبي


منار نخاش

بإمكان متصفحي موقع بانيت من مدينة الناصرة والمنطقة إرسال أخبار وصور لنشرها في موقع بانيت مجانا على البريد الالكتروني :panet@panet.co.il

لمزيد من الناصرة والمنطقة اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق