اغلاق

’السياحة الفلسطينية’: أعمال التجريف في تل السكن غير شرعية

أكدت وزيرة السياحة والآثار الفلسطينية رُلى معايعة بأن "كل من قام بأعمال التجريف والتخريب في تل السكن الأثري في قطاع غزة سيتم ملاحقته من خلال القضاء الفلسطيني،


وزيرة السياحة والآثار الفلسطينية رلى معايعة

مشيرةً إلى أن "طواقم الوزارة وأثناء اتخاذها لإجراءات طارئة لإيقاف عمليات التدمير والتخريب في موقع تل السكن في غزة من قبل جهات خارجة عن القانون، أظهرت هذه الجهات لطواقم الوزارة قرار صادر عن محكمة غزة يجيز لهم القيام بأعمال التخريب والتجريف والتدمير في أحد أهم المواقع الأثرية في فلسطين".
وأشارت معايعة الى أن "هذه الأعمال لا تمت للشعب الفلسطيني وتاريخية وتقاليده وأعرافه والمتمثلة بالحفاظ على التاريخ الفلسطيني والمواقع التاريخية والأثرية التي تحتضنها فلسطين على مر العصور اذ يعتبر من يمارسها أداة من أدوات الاحتلال في طمس الرواية الفلسطينية أمام زيف رواية الاحتلال الإسرائيلي بأحقيته في أرض فلسطين من خلال تدمير المواقع الأثرية والتاريخية في فلسطين".
وتحدثت معايعة عن "ضرورة إيقاف وبشكل كامل جميع الإجراءات والتي من شأنها العمل على تدمير الموقع وإحداث أضرار لا يمكن إصلاحها. وذلك بعد ان اتخذت طواقم الوزارة جميع الإجراءات الطارئة والتي من شأنها حماية الموقع من خلال تحديد مساحته وتسييجه بسياج حديدي يعمل على منع دخول كل من ليس له عمل رسمي الى هذا الموقع، وبعد عدة أيام عاد الخارجون عن القانون وقاموا بالاعتداء على طواقم الوزارة وإحداث فتحات في السياج الحديدي تسمح بدخول آليات ومعدات ثقيلة للموقع". والجدير بالذكر ان محكمة العدل العليا بتاريخ 3-10-2016 أصدرت حكمًا قضائيًا يقضي بأن المحاكم في غزة لم تشكل وفقًا للقانون ولا تملك إصدار الأحكام القضائية.



استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار فلسطينية
اغلاق