اغلاق

الشيوخي: ’قرار فتح طريق قلقس بالخليل انتصار لارادة شعبنا’

قال أمين عام اللجان الشعبية الفلسطينية ورئيس اتحاد جمعيات حماية المستهلك المهندس عزمي الشيوخي في تصريح صحفي، "إن قرار الاحتلال بفتح طريق خربة


جانب من اللقاء

قلقس المغلقة منذ 18عامًا انتصار لارادة شعبنا وانتصار لنهج المقاومة الشعبية".
واعتبر الشيوخي أن "قرار الاحتلال بإعادة فتح طريق خربة قلقس بالاتجاهين المغلق منذ 18 عامًا، هو انتصار للمقاومة الشعبية لأهالي قلقس والمنطقة الجنوبية من مدينة الخليل وانتصار للفعاليات التي ينظمها الأهالي في تلك المنطقة منذ سنوات رفضًا لإغلاق الاحتلال هذا الطريق والمعاناة التي تسببها للأهالي وخصوصًا طلبة المدارس وكبار السن والمرضى".

"تعميم تجربة المقاومة الشعبية"
ودعا الشيوخي جماهير الشعب الفلسطيني في جميع القواعد الشعبية إلى "رفض إجراءات وسياسات وبرامج الاحتلال الهادفة إلى ترحيل شعبنا من خلال الجرائم والاعتداءات والحصار والاغلاقات المستمرة التي يرتكبها قطعان المستوطنين وقوات الاحتلال الإسرائيلي ضد أبناء شعبنا الصامدين المرابطين".
وأشار إلى أن "سياسة الإغلاق والحصار وهدم المنازل شكل من أشكال مسلسل الجرائم والعقاب الجماعي الذي يمارسه الاحتلال بحق شعبنا الأعزل منذ بداية احتلال فلسطين".
وأضاف "إن ما يقوم به الاحتلال من جرائم واغلاقات لتحويل تجمعاتنا السكانية إلى معازل وكنتونات هو عقاب جماعي يتنافى مع أبسط حقوق الإنسان والمواثيق والمعاهدات والأعراف الدولية والاتفاقات".
ودعا أمين عام اللجان الشعبية إلى "تعميم تجربة المقاومة الشعبية في خربة قلقس على بقية المناطق الأخرى المغلقة والتي تتعرض للإغلاق والحصار والعقاب الجماعي من قبل الاحتلال وإجراءاته التي تتنافى مع أبسط حقوق الإنسان".
واضاف الشيوخي انه "بعد انتصار أهالي قلقس والمقاومة الشعبية في اجبار الاحتلال على التراجع عن قراراته التي كانت ترفض دومًا فتح هذا الطريق المغلقة منذ 18 عامًا لا بد من الاستمرار في المقاومة الشعبية حتى دحر الاحتلال والاستيطان وإزالة جدار الفصل العنصري".

"جهد شعبي كبير"
وثمن الشيوخي "الجهد الشعبي الكبير الذي بذله أهالي خربة قلقس".وأشاد "باهتمامات ومتابعات مدير عام هيئة شؤون مقاومة الجدار والاستيطان يونس عرار لقضية اغلاق طريق خربة قلقس بتوجيهات رئيس الهيئة الوزير وليد عساف"، وكما وأشاد "بالجهود التي بذلها الأخوة في الارتباط المدني ومحافظ محافظة الخليل كامل حميد ورئيس بلدية الخليل الشيخ تيسير ابو اسنينة وأعضاء المجلس البلدي وحركة فتح والقوى الوطنية والسياسية في الخليل وجميع المشاركين في الفعاليات الشعبية حتى تم ارغام الاحتلال على إصدار القرار بفتح طريق قلقس المغلقة باتجاه الشارع الالتفافي وباتجاه مدينة الخليل من الجهتين".
وقال "إن الانتصار الذي تم في خربة قلقس بقرار فتح طريقها المغلقة بالاتجاهين هو انتصار لارادة شعبنا على الاحتلال وبرنامجه الاستيطاني وما يؤكد أن الاحتلال والاستيطان إلى زوال وان هذا الانتصار يؤكد من جديد أهمية وجود الحراك الشعبي والمقاومة الشعبية لتحقيق النصر بالارادة الصلبة وبإلاصرار على الحقوق والثوابت الوطنية".

"تعزيز صمود أهالي المنطقة الجنوبية من الخليل"
وأشاد عضو اقليم حركة فتح بالخليل ومسؤول المقاومة الشعبية في حركة فتح عيسى أبو ميالة "بصمود أهالي خربة قلقس وبتضحياتهم طوال السنوات الماضية برغم ما تحمله أهل الخربة من معانات مستمرة لمدة طويلة من الزمن".
وندد أبو ميالة "بسياسة العقاب الجماعي والاغلاقات التي يعاني منها أهلنا في المنطقة الجنوبية من مدينة الخليل والتي تخضع للسيطرة الأمنية الكاملة للاحتلال بما تسمى منطقة h2"، داعيًا جميع الجهات والمؤسسات الفلسطينية "للعمل الدائم على تعزيز صمود أهالي المنطقة الجنوبية من الخليل وخصوصًا في محيط الحرم الإبراهيمي الشريف وفي البلدة القديمة وتل الرميدة وشارع الشهداء ومنطقة الفحص ومناطق التماس من البؤر الاستيطانية وما تسمى بمستوطنة كريات اربع جنوب شرق مدينة الخليل".


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار فلسطينية
اغلاق