اغلاق

سميّة الخشاب عن ارتباطها : حياتي الخاصة ‘خط أحمر‘

أصبح اسمها الفترة الماضية يثير ضجة كبيرة خاصة بعد زواجها بالمطرب أحمد سعد، وقد كانت قصّة حبّها لأحمد سعد مثيرة للجدل طوال الفترة الماضية حتى تم الزواج،



وظلت أيضاً في دائرة الضوء ولا سيّما السخرية من حفل عقد القران وما أعقبه من تفاصيل، وهو ما تكلمت عنه سمية الخشاب باللقاء التالي:

في البداية كيف تردّين على الانتقادات التي طالتك طوال الفترة الماضية؟
دعيني أقل أولاً حسبي الله ونعم الوكيل في كل من يحاول أن يفسد فرحتي، ويحاول تعكير صفو حياتي، وبالتأكيد قرأت مثل هذه الأمور التي تنبع من الحاقدين، ولكنني قرّرت أن لا أدير بالًا للأمر لأنني أفضّل أن أركّز على حياتي الجديدة، ولكن في الوقت نفسه فجمهوري الذي يحبني كانت له تعليقات مغلفة بالمحبّة وهو ما أسعدني كثيراً.


وما رأيك في الانتقادات التي طالت الفستان؟
قرأت بعضاً منها، لكن الحفل كان عائلياً وبسيطاً للغاية ودُعي المقرّبون فقط إليه، لذلك فالفستان كان مناسباً، كما أنني أميل للون الأزرق وهو لوني المفضّل وكما قلت لكِ، فالبعض حاول أن يشوّه هذه الليلة الجميلة كي يعكّر صفو فرحتنا، لكن لا أبالي بالأمر لأن جمهوري كان سعيداً بفرحتي.


صفي أحمد سعد بخمس كلمات، ما هي أكثر الصفات التي تنطبق عليه؟
شهم ورجل وجدع ويشجّعني كثيراً على خطواتي ويعاملني بما يرضي الله، وهي الصفات التي كنت أحلم بها دوماً.


صفات لا يعرفها الجمهور عن سميّة الخشاب؟
أعتقد أن جمهوري يعرفني جيداً، لكن يمكن القول إنني شخص عاطفي كثيراً ودموعي سخيّة، ولا أحب سياسة الانتقام، ولكنني دائماً أفوّض أموري إلى الله سبحانه وتعالى وأتوكل عليه في كل تصرفاتي، أعتبر أنني شخصية مسالمة إلى درجة كبيرة، لا أميل إلى فكرة الدخول في معارك، كما أنني بيتوتية لا أميل للحياة الصاخبة بقدر ما أهتمّ بفكرة العائلة.


ولكنّك دائماً اعتدتِ أن تجنّبي حياتك الشخصية عن الجمهور؟
ليس تعمّداً ولكني بطبيعة الحال لا أميل إلى نشر حياتي الخاصّة للعلن والإعلام، فأحب أن أعيش حياة هادئة على قاعدة "استعينوا على قضاء حوائجكم بالكتمان" وما المشكلة في ذلك؟ ما دمت لا أسيء لغيري فكل شخص له طريقته وأسلوبه في الحياة.


ولكن البعض فسّر ذلك بأنّ سميّة تخشى الحسد؟
بالفعل أخاف من الحسد، وهو مذكور في القرآن الكريم، ولكن ليس لدرجة الهوس، بل أحب أن تكون حياتي خطاً أحمر، ودائماً أدعو الله أن يحميني ويحفظني من كل سوء وأقرأ الأدعية للتحصّن.


حلم لم تحققه سميّة الخشاب بعد؟
بكل تأكيد الأمومة، وهو حلم كل فتاة وأتمنّى أن يرزقني الله بأطفال لأنّهم رزق وأنا أعشق الأطفال كثيراً.


لماذا اخترتِ فيينا لقضاء شهر العسل؟

بكل تأكيد لأنها مكان ساحر وجميل وبطبيعة الحال أحب كثيراً الأجواء في أوروبا والطقس المميز في هذا الوقت، كما انه كان اختياري أنا وأحمد، وقد كنا محتارين في البداية بين أمريكا وفيينا أيضاً إلى أن حسمنا القرار.


وأخيراً ما الذي تتمنّاه سميّة الخشاب عروس الوسط الفنّي وكلمة لجمهورها؟
أقول لهم أن يدعوا الله لي أن يكمل حياتي وفرحتي بخير وأن يحقق لي كلّ ما أتمنّاه، وأنني وأحمد دائماً سنظل في حياة مليئة بالحب، وأتمنى من الله السعادة والستر وراحة البال وأن يبعد عني الحاقدين.












لمزيد من فن من العالم العربي اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
فن من العالم العربي
اغلاق