اغلاق

تحديد موعد تشييع جثمان القيادي عبد الحكيم مفيد بمصمص

علم موقع بانيت وصحيفة بانوراما أنه تم تحديد موعد تشييع جثمان المرحوم الكاتب السياسي ، الصحفي ، وعضو لجنة المتابعة والقيادي في الحركة الإسلامية الشمالية

 
المرحوم عبد الحكيم مفيد

( قبل حظرها من قبل الحكومة)  عبد الحكيم مفيد " أبو عمر " ، والذي توفي بشكل مفاجئ الليلة الماضية ، اثر تعرضه لنوبة قلبية ، حيث سيكون تشييع جثمان عند صلاة عصر اليوم الاثنين .
ومن المتوقع ان يشارك عدد كبير من الاهالي من مختلف أنحاء الوسط العربي بتشييع جثمان الفقيد  .
وكان الوسط العربي وقياداته ، قد فجعا ، الليلة الماضية ، بنبأ وفاة الكاتب السياسي ، الصحفي، عضو لجنة المتابعة والقيادي في الحركة الإسلامية الشمالية (قبل حظرها من قبل الحكومة)،  عبد الحكيم مفيد .
ووفق المعلومات المتوفرة ، فقد باغتت المرحوم نوبة قلبية حادة خلال تواجده في مهمة شعبية في منطقة عكا. ونقل الى مستشفى نهاريا حيث فارق الحياة هناك.
وكان المرحوم حتى وفاته ، عضوا في لجنة المتابعة العليا للجماهير العربية، وناشطا معروفا على الساحة المحلية، وكان قد تحمل عبء العديد من ملفات لجنة المتابعة الخاصة بالوسط العربي.
وكان ملف المعتقلين الشفاعمريين، في اعقاب مجزرة شفاعمرو التي ارتكبها المتطرف ناتان زادة، احد ابرز الملفات التي حملها عبد الحكيم مفيد على كاهله، اذ وقف على رأس حملة جابت البلاد بطولها وعرضها، دعما للأسرى الشفاعمريين معنويا وماديا، في ظل المعاناة التي عاشوها. كما كانت قضايا الاوقاف والمقدسات في حيفا، على سلم اولوياته في السنوات الاخيرة.


الحركة الاسلامية تنعي الفقيد
وجاء من الحركة الاسلامية برئاسة الشيخ حماد ابو دعابس:" قلوب مؤمنة صابرة محتسبة تنعي الحركة الاسلامية في البلاد الاخ الكريم والقيادي الاسلامي فضيلة الاستاذ الشيخ عبد الحكيم مفيد الذي وافته المنية مساء اليوم الأحد اثر أزمة قلبية . الشيخ عبد الحكيم مفيد وقد كان فارس الاعلام الاسلامي والعربي أفنى عمره في خدمة دعوة الاسلام والمنافحة عنها ، وخدمة القضية الفلسطينية والدفاع عنها، كان رجلا حرا صادقا مجاهدا بقلمه وفكره ، جزاه الله عن الاسلام خيرا وجزاه الله عن فلسطين خيرا.
رحمك الله ابا عمر واسكنك فسيح جناته".

" من آخر ما كتبه " المرحوم عبد الحكيم مفيد
وصلنا من الشيخ د. مشهور فواز، رئيس المجلس الاسلامي للافتاء في البلاد، كلمات "من آخر ما كتبه المرحوم الأستاذ  الشيخ عبد الحكيم مفيد، رداً على أحد المقيمين خارج البلاد المتحاملين على المشروع الاسلامي "، ويضيف الشيخ مشهور متحدثا عن المرحوم: "وقال لي أمس السبت  في كلية الدّعوة والعلوم الإسلامية وهو متأثر من الهجمة الشرسة على الإسلام: ‘هذا المقال كتبه انتصارا للاسلام ورداً على فلان الذّي هاجمك  وأنت أول من اطلعك عليه يا شيخ مشهور !! ‘ ..".
اضاف الشيخ مشهور :"واقتبس لكم من مقاله الطويل المؤثر هذه الفقرة :  
(( في العقيدة يا - فلان -  لا مجال للتفاهم، ولا لانصاف الحلول،ولا لنيل الاعجاب،هذا أغلى ما نملك،وبدونه سنصير إمعات على شبكات التواصل،نبني اوهاما،ولا ننال احتراماً )) .
حقاً لقد عشت من أجل عقيدتك يا أبا عمر ولفظت أنفاسك الأخيرة بهذه العبارات العقدية التّي أضاعها كثير من أدعياء العلم !!  وفارقت الحياة وأنت تدرس عندي مادة العقيدة في كلية الدعوة  ... رحمك الله رحمة واسعة.... واللقاء غدا في الجنة إن شاء الله تعالى..
اخوك
مشهور فواز".


العربية للتغيير: "شعبنا خسر قياديا مخلصا"
نعت الحركة العربية للتغيير "الأخ القيادي عبد الحكيم مفيد، ابن قرية مصمص في وادي عارة،وعضو لجنة المتابعة العليا واحد ابرز قيادات الحركة الاسلامية، الذي توفي مساء اليوم الأحد اثر أزمة قلبية حادة.
بفقدان الاستاذ الفاضل عبد الحكيم مفيد يكون شعبنا قد خسر قياديا مخلصا عمل على وحدة شعبنا قولاً وفعلاً وساهم في تعزيز الانتماء والوفاء لمجتمعنا وقضاياه العادلة بقلمه وفكره.
رحم الله الشيخ العزيز عبد الحكيم مفيد وأسكته فسيح جناته والهم ذويه واهله وحركته الاسلامية واصدقاءه الصبر والسلوان".

"المتابعة" تنعى المرحوم عبد الحكيم مفيد
ونعت لجنة المتابعة العليا للجماهير العربية ، إلى " عموم جماهيرنا، عضو سكرتارية المتابعة، الاستاذ الشيخ عبد الحكيم مفيد، الذي رحل عنا الى الآخرة ، عن عمر ناهز 55 عاما، وهو في أوج شبابه وعطائه، شخصية حاضرة في الصف الأول لكفاحات شعبنا الوحدوية " .
وأضاف بيان لجنة المتابعة : " عرفنا فقيدنا العزيز عبد الحكيم مفيد ، عضو المكتب السياسي للحركة الإسلامية المحظورة إسرائيليا، انسانا متمسكا بعقيدته وفكره ومواقفه، وفي ذات الوقت ، أن يكون نموذجا للعمل الكفاحي الوحدوي المشترك في لجنة المتابعة، قادرا على محاورة كل الأطراف، على تنوعات أفكارها وتوجهاتها، وأن يكسب ود الجميع، بعلاقاته الطيبة ".
وتابع البيان : " سنفتقد في لجنة المتابعة ، زميلنا المرحوم عبد الحكيم المفيد، في عملنا العام، وهو الحاضر بيننا دائما، بمساهماته وأفكاره، التي ساهمت في دفع عملنا الجماعي، ومواظبا وملتزما بعمل المتابعة. ونذكر له بشكل خاص، دوره في متابعة ملف معتقلي شفاعمرو، في أعقاب المجزرة الارهابية في المدينة في صيف العام 2005. كذلك، نذكره له دوره في العمل الشعبي من أجل انقاذ الأوقاف الإسلامية في مدينة حيفا، فقد كان يحمل مشروعا متكاملا لرفع قضية الاوقاف، في جميع أنحاء البلاد.
وتتقدم لجنة المتابعة، من عائلة الفقيد وأهله، وزملاءه، ومن الحركة الإسلامية عامة في البلاد، بأحر التعازي، راجين لهم الصبر والسلوان " .

بلدية الناصرة : " شعبنا فقد شخصية سياسية اجتماعية اعلامية "
وجاء في بيان من بلدية الناصرة : " تنعى بلدية الناصرة ورئيسها علي سلامم ، ادارتها ، ومجلسها البلدي ، الاعلامي الصحفي ابن شعبنا البار "عبد الحكيم مفيد" الذي وافته المنية مساء الامس الاحد. ويَفقد شعبنا برحيل " عبد الحكيم مفيد " شخصية سياسية اجتماعية اعلامية عملت الكثير لخدمة مجتمعها العربي في البلاد . فقد مثّل الحركة الاسلامية الشمالية في لجنة المتابعة العليا للجماهير العربية وقدّم من خلالِه حراكِه وعملِه الاعلامي خدمات جليلة في هذا المضمار وعبّر من خلال مسيرة حياته عن آلام وآمال شعبنا في كل موقع تواجد فيه. واذ نرفع الى ذويه واهله في قرية مصمص والى حركتِه الاسلامية والى شعبنا كله احر العزاء.  نبتهل للباري عزّ وجل ان يرحمه بواسع رحمته ويلهم اهله الصبر والسلوان وان يتغمّده في جنانِه مع الاتقياء والشهداء والابرار .
انا لله وانا اليه راجعون ".


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق