اغلاق

حكم تكرار الذنب والتوبة وحكم توبة المريض مرضًا مخوفًا

السؤال : جزاكم الله خيرًا على هذا العمل النافع. هل تقبل توبة المرء مهما تاب وعاد في توبته؟ أم إن توبته ترفض إذا ما تكرر منه الذنب كل مرة، حيث إن هذا يعد إصرارًا؟


الصورة للتوضيح فقط

ومن شروط التوبة عدم الإصرار، فهل ما زال لي توبة؟ أم إن عليَّ لعنة الله، وخرجت من رحمته -والعياذ بالله-؟ سؤال آخر: أحد الأشخاص ذنوبه كثرت وعظمت، فبجانب العادة السرية كان يقوم ببيع الأفلام الإباحية للأشخاص، ويجعل الآخرين ممن لم يشاهدوها من قبل يشاهدونها، ومارس اللواط فاعلًا، وهو الآن مصاب بمرض يعدّ مرض موت، فهل له توبة؟ وهل تقبل توبته؟ مع العلم أنه تصدق بمال، فهل يقبل الله توبته في مرضه؟ أم لا توبة له؟ وإذا كان الجواب نعم، فهل سيحمل وزر الآخرين الذين علمهم اللواط، أو مشاهدة الإباحية كلما فعلوها مع شخص غيره؟ وكيف النجاة لهذا الشخص؟ وشكرًا جزيلًا لكم، وجزاكم الله خيرًا.

الإجابــة
الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:
فالذنب مهما عظم أو تكرر، فإن عفو الله تعالى أعظم، ولا يزال الله يقبل توبة العبد ما تاب إليه، وإذا تاب العبد توبة صادقة مستوفية لشروطها من الإقلاع، والندم، والعزم على عدم العودة، ثم عاد إلى الذنب، فإن توبته الأولى صحيحة مقبولة، ولا يؤاخذ إلا بالذنب الثاني، فإن تاب منه، تاب الله عليه، مهما تكرر ذنبه، وليس هذا مصرًّا، فإن المصرّ هو من يعزم على عدم ترك الذنب .
فهذا الشخص مهما تكرر ذنبه، فليتب إلى الله، وليعد إليه بصدق، وليعلم أن الله لا يتعاظمه ذنب أن يغفره، كما قال تعالى: قُلْ يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَى أَنْفُسِهِمْ لَا تَقْنَطُوا مِنْ رَحْمَةِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعًا إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ {الزمر:53}.

وأما هذا الشخص الذي ارتكب الموبقات -كاللواط، وغيره-، فإنه إن صدق في توبته إلى الله تعالى، وندم على عظيم جنايته، فإن الله يتوب عليه، قال تعالى: وَهُوَ الَّذِي يَقْبَلُ التَّوْبَةَ عَنْ عِبَادِهِ وَيَعْفُو عَنِ السَّيِّئَاتِ وَيَعْلَمُ مَا تَفْعَلُونَ {الشورى:25}، ويعود هذا الشخص كمن لم يذنب إذا تاب توبة صادقة، كما قال صلى الله عليه وسلم: التائب من الذنب كمن لا ذنب له. رواه ابن ماجه.

وسواء كان مرض مرضًا مخوفًا أم لا، فإن توبته مقبولة ما لم تبلغ روحه الحلقوم، كما قال تعالى: وَلَيْسَتِ التَّوْبَةُ لِلَّذِينَ يَعْمَلُونَ السَّيِّئَاتِ حَتَّى إِذَا حَضَرَ أَحَدَهُمُ الْمَوْتُ قَالَ إِنِّي تُبْتُ الْآنَ {النساء:18}، وفي الحديث: إن الله يقبل توبة العبد ما لم يغرغر. أخرجه الترمذي.

فليحسن هذا الشخص ظنه بربه، وليجتهد في طاعته، وإبدال سيئاته حسنات، فإن الحسنات يذهبن السيئات، ولا ييأس من رحمة الله تعالى، فإن رحمة الله تعالى وسعت كل شيء -نسأل الله لنا ولكم توبة نصوحًا-.

لمزيد من دنيا ودين اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق