اغلاق

جدال وتبادل اتهامات بين رئيس مجلس دبورية والقائم بأعماله

يبدو ان عدوى التناوب قد انتقلت الى قرية دبورية لتسجل خلافاً بين رئيس المجلس الحالي زهير يوسفية ومن سيخلفه من عائلة مصالحة . حيث تم الاتفاق عام 2013


رئيس المجلس المحلي زهير يوسفية

بين العائلتين على تنفيذ تناوب لرئاسة مجلس دبورية المحلي في العام الاخير لهذه الدورة ، لكن يبدو ان التناوب هنا ايضاً قد عصف بين ابناء البلد الواحد .

" لا اتقبل استقالات عبر الاعلام "
من جانبه ، عقب رئيس مجلس دبورية المحلي زهير يوسف على قرار استقالة القائم بأعماله الدكتور خالد مصالحة في حديث له مع مراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما حيث قال :" انا لم اتلق أي مكتوب استقالة ، ولا اتقبل استقالات عبر الاعلام وانما عبر مكتب رئيس البلدية فقط ، بالنسبة لعدم الالتزام بالتناوب ، اقول وبشكل صريح انا التزمت بالاتفاق حيث توجهنا الى عائلة مصالحة وقمت بتقديم استقالتي على اساس ان يتم تنفيذ التناوب بحذافيره ، أي ان يكون التصويت على القائم باعمال وهو ممثل قائمتي في مجلس دبورية الدكتور فاضل ، وان يتم التواصل مع الاعضاء خلال يومين من كتابة الاستقالة التي تم تسليمها لوفد من عائلة مصالحة ، وعليه تم الاتفاق على خطوات عمل تنفيذ اتفاقية التناوب بحذافيرها ".

" توجهنا يوم الاثنين الماضي بوفد من عائلة يوسف الى عائلة مصالحة من اجل تقديم الاستقالة "
واضاف رئيس المجلس :" توجهنا يوم الاثنين الماضي بوفد من عائلة يوسف الى عائلة مصالحة من اجل تقديم الاستقالة وبالفعل قمنا بتقديمها على ان تقدم الى وزارة الداخلية يوم الخميس ، ومن الاثنين حتى الخميس يتم التواصل مع الاعضاء من اجل تثبيت عملية التناوب والائتلاف ، أي ان تقدم الاستقالة وبعدها بيومين يتم التواصل مع الاعضاء وانتخاب رئيس المجلس حسب بند 24 وانتخاب الدكتور خالد رئيسا للمجلس والدكتور فاضل ممثل قائمتي قائما باعمال ، وكتابة اتفاقية شراكة بين الاعضاء ويوم الاربعاء مساء تتم جلسة مشتركة للجميع من اجل تنفيذ الاتفاق بشكل نهائي ويوم الخميس صباحا تقدم الاستقالة لوزارة الداخلية ، ويوم الاحد يتم تنفيذ التناوب في جلسة مجلس رسمية ".

"اي تغيير بالاتفاقية هو خيانة وغدر "
واضاف يوسف :" لكنني تفاجأت يوم الثلاثاء صباحا بتقديم الاستقالة لوزارة الداخلية دون علمي حيث تلقيت هاتفا من مكتب الوزير ، وبعدها قمت بمحاولة الاتصال باللجنة ، وللتنويه فقط اللجنة التي جلسنا معها يوم تسليم الاستقالة ليست اللجنة ذاتها التي كانت خلال اتفاق التناوب خلال 2013 ، كان هناك تغيير في اعضائها لكن وافقنا على تقديم الاستقالة لشخص محترم كان معهم ويؤتمن على الاستقالة حتى يوم الخميس ، لكن تواصلنا مع الاعضاء وتبين انه لا يوجد أي تواصل معهم من قبل عائلة مصالحة لتجنيدهم من اجل تنفيذ الاتفاق ، وحاولنا الاتصال مع عائلة مصالحة من اجل استيضاح الامر الا ان جميع الاتصالات باءت بالفشل ولم ننجح بالتواصل ، وعليه قمت بسحب استقالتي على الفور ، واي تغيير بالاتفاقية هو خيانة وغدر ، وانا قمت بالتواصل مع كبار عائلة مصالحة والذين نصحوني بسحب استقالتي لان هناك مؤامرة تحاك ، ونحن لا نريد ان نقع في مطبات ".

" في أي لحظة يكون تنفيذ لكامل بنود اتفاقية التناوب ، سأقدم استقالتي"
كما وقال رئيس مجلس دبورية لمراسلنا :" لا يجب ان نسرع في تقديم الاستقالة لكن علينا ان نسرع في تنفيذ الاتفاقية والتفاهم مع الاعضاء لتنفيذ عملية ائتلاف ، وفي أي لحظة يكون تنفيذ لكامل بنود اتفاقية التناوب ، وهناك اعضاء داعمين لانتخاب ممثل قائمتي الدكتور فاضل ابو سبيه قائم باعمال ، وتنفيذها بحذافيرها ، حينها سأستقيل على الفور ، لكن استقالتي دون تنفيذ الاتفاق لن تكون . حيث انه اذا كان هناك اختلاف في التصويت من قبل الاعضاء وانا قدمت استقالتي ستقوم وزارة الداخلية بتعيين ممثل من قبلها لخمس سنوات وبالتالي نكون قد احضرنا لجنة معينة لدبورية ، فمن المسؤولية سحبت استقالتي لكي لا ادخل لهذه الدوامة ".

" نكون قد خلقنا بلبلة ليس فقط بين عائلة يوسف ومصالحة بل تشترك بها كافة دبورية "
واضاف زهير يوسف :" لمن سأستقيل للفراغ ؟ هل استقيل للمجهول ؟ فلو استقلت ولم يكن رئيس للمجلس المحلي بعد اسبوعين سيكون هناك دفع رواتب للموظفين ، فمن سيختم على ذلك؟ وهكذا نكون قد خلقنا بلبلة ليس فقط بين عائلة يوسف ومصالحة بل تشترك بها كافة دبورية ، انا مازلت اتوجه للدكتور خالد مصالحة بأن يحضر 5 اعضاء يدعموه لانتخابه كرئيس مجلس محلي وانتخاب الدكتور فاضل قائم باعمال واستقالتي جاهزة ".

"الغدر كان بعدم تنفيذ باقي بنود الاتفاقية"
واختتم زهير يوسف رئيس المجلس المحلي حديثه :" يتحدثون عن خيانة العهد وعدم الوفاء ، اقول لهم انا حضرت الى بيت الدكتور خالد لكي استقيل واتيت بارادتي الكاملة ولم يجبرني احد ، الغدر كان بعدم تنفيذ باقي بنود الاتفاقية والتجاهل الذي كان خلال يومين ، وتنفيذ مآرب لا اعلم ما هدفها ، كل هذه الامور دفعتني الى سحب استقالتي وانا اوفي بالعهد اذا تم تنفيذها من الطرف الثاني ، الوفاء يجب ان يكون من الطرفين ، حتى البيان الذي صدر منهم كان به توجه لي ان استقيل ! معك 48 ساعة لتقديم الاستقالة وما الى ذلك .... انا اقول ليس هكذا يتحدثون وليست هكذا تكون البيانات ويجب ان تنص على ان العائلتين اتفقتا ونحترم بعضنا البعض ، واعتقد انه كان بيان لفرض رأي وهو انه يطلب مني ان استقيل خلال 48 ساعة !!".


د. خالد مصالحه



اقرأ في هذا السياق:
د.مصالحة يستقيل من منصب القائم بأعمال رئيس مجلس دبورية


بإمكان متصفحي موقع بانيت من مدينة الناصرة والمنطقة إرسال أخبار وصور لنشرها في موقع بانيت مجانا على البريد الالكتروني :panet@panet.co.il

لمزيد من الناصرة والمنطقة اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق