اغلاق

دعوى ضد‘كلاليت‘ ووزارة الصحة بـ 2.5 مليون شيقل بعد ولادة طفل يعاني من التخلف العقلي والشلل

على اثر ولادة طفل يبلغ 3 سنوات من عمره ويعاني من تخلف عقلي شديد الحدة وشلل دماغي ، قدم والدا الطفل دعوى قيمتها أكثر من 2.5 مليون شيكل ضد صندوق


المحامية عانات غوتمان

المرضى " كلاليت " ووزارة الصحة بصفتهما الجهتين المالكتين لمستشفى " رمبام " ومحطة الأمومة والطفولة. تم تقديم الدعوى بواسطة المحاميين عانات غوتمان وإيرن أمير من مكتب غوتمان-أمير.
ويتضح من تفاصيل الدعوى أنه " في مستنبت بول تم سحبه من الأم خلال الأسبوع الـ 25 من الحمل تم الكشف عن وجود جرثومة العقدية من النوع " B  "-GBS " وخلال الولادة أصيب الرضيع من أمه بالجرثومة مما تسبب له بالتهاب السحايا الذي أدى بدوره ادى إلى التخلف العقلي والشلل الدماغي ، وذلك بخلاف تعليمات الجمعية الإسرائيلية للولادة وطب النساء التي تأمر بحصول جميع النساء ممن تم تشخيص إصابتهن بالعقدية من النوع B على المضادات الحيوية من نوع بنسيلين أثناء الولادة ، وقد وجدت الجمعية أن العلاج الوقائي بالمضادات الحيوية أثناء الولادة يؤدي إلى انخفاض بنسبة 70% في إصابة الأطفال الرضع بالجرثومة ".

" عدم اجراء فحوصات اضافية "
وأثير ضمن الدعوى الادعاء بأن " صندوق المرضى حيث عولجت الأم أخطأ حينما لم يقم أطباء الصندوق باختبارات إضافية على الرغم أنه تم من خلال مستنبت البول المسحوب في الأسبوع الـ 25 الكشف عن إصابتها بالجرثومة ويشمل ذلك زيارتها الأخيرة بيومين قبل الولادة ، كما أنهم لن يشيروا ولم يوعزوا بإعطاء المضادات الحيوية أثناء الولادة ".
حسب إفادة المحاميين عانات غوتمان وإيرن أمير من مكتب غوتمان-أمير، فانه على " الرغم من أن الأم قد أحضرت نتائج المستنبت المذكور أعلاه إلى محطة الأمومة والطفولة ، الا انه لم يدوّن في بطاقة متابعة الحمل الخاصة بها بالبنط العريض أن المدعية مصابة بالجرثومة ، كما أنه لم تتم إحالتها من قبل فريق العمل في المحطة إلى الخضوع لاختبار الاستنبات من المهبل والمستقيم تمهيداً للولادة وللتحقق من الإصابة بالجرثومة من عدمها. وذلك بخلاف التعليمات الصادرة عن وزارة الصحة".

" الطفل لم يتلقَ أي علاج وقائي بالمضادات الحيوية "
وادعى المحاميان في الدعوى أن " مستشفى رمبام قد أخطأ في ذلك حيث أنه وعلى الرغم من ذكر أمر إحضار الأم معها لـ " وثائق طبية / بطاقة محطة الأمومة والطفولة" ضمن خطاب الإدخال في المستشفى في تاريخ 28.10.14، لم يسجل عند إدخالها أنه بحسب سجلات صندوق المرضى ومحطة الأمومة والطفولة فإن النفساء تعاني من الإصابة بجرثومة Streptococcus B وإنما ذُكر بصورة عامة فقط أنها مصابة بعدوى وأن حملها معرض للخطر. وتمت ولادة الطفل بعد إدخالها في المستشفى بـ 26 ساعة فتوفر لدى فريق العمل بالمستشفى الوقت الكافي لتكرار الفحص بغرض التحقق من وجود  Streptococcus B وتقديم العلاج الوقائي بالمضادات الحيوية للمدعية قبل الولادة .  وتمت إحالة الطفل الرضيع بعد ولادته بيوم واحد إلى قسم "العناية المكثفة للمولودين مبكراً" إثر ظهور علامات عدوى حيث تبين أنه يعاني من التهاب السحايا الشديد الحدة عقب الإصابة بجرثومة Streptococcus B. وعلى الرغم من كل ذلك فإن الطفل لم يتلقَ أي علاج وقائي بالمضادات الحيوية فور ولادته " .

" مطالبة بتعويض بقيمة 2.5 مليون شيقل "
ويدعي المحاميان عانات غوتمان وإيرن أمير من مكتب غوتمان في الدعوى " أنه نتيجة قصور المدعى عليهما خلال فترة الحمل للأم وولادة طفلها، تم إنجاب طفل يعاني من الشلل الدماغي والتخلف العقلي الحاد والعيوب الخطيرة الأخرى مما جعله معاقاً بنسبة 100%. ويتمثل ذلك القصور بعدم اتباعهما لتعليمات الخطابات الصادرة عن وزارة الصحة بشأن التشخيص، الوقاية ومعالجة النساء اللواتي وُجد أنهن مصابات بـ Streptococcus B خلال الحمل، حيث أنه نتيجة هذه التصرفات القاصرة قُدر على الوالدين تربية طفل يعيش حياة الضيق ويعاني طول عمره ".
وقد أقام الطفل ووالداه الدعوى بغرض الحصول على  "تعويض قيمته أكثر من 2.5 مليون شيكل جراء فقدان القدرة على الاكتساب ونفقات التمريض والعلاجات الطبية ونفقات التنقل الزائدة وملاءمة السكن والسفريات وكذلك مقابل معاناة الطفل الذي لن يستطيع التكلم أو المشي ويعاني الشلل الدماغي والتخلف الشديد " .

تعقيب وزارة الصحة
من جانبه ، عقب ايال بسون ، المتحدث بلسان وزارة الصحة :  "لم تتلق الوزارة كتاب الدعوى القاضئية ، وحينما تتلقاه ستتعامل مع الموضوع وفق الطرق المقبولة " .

تعقيب المرضى " كلاليت " 
من ناحية اخرى ، توجه مراسل موقع بانيت الى مكتب الناتطق بلسان صندوق المرضى " كلاليت " لطلب التعقيب على الموضوع ، ووعد المتحدث بلسان صندوق المرضى بالتعقيب على الموضوع لاحقا .


المحامي إيرن أمير

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق