اغلاق

أهال من الناصرة والجليل يتحدثون عن فوضى القيادة

التقت مراسلة موقع بانيت وصحيفة بانوراما بعدد من أهالي الناصرة ومن منطقة الجليل، الذين تحدثوا عن فوضى القيادة في البلدات العربية والانصياع لقوانين


نجوى كبها

 
السير في البلدات اليهودية ...

" ليس هنالك من يردع المخالفين "
وقال ربيع نزازلة : " في البداية يجب علينا فهم ومعرفة قواعد السياقة بشكل عام . هناك الكثير ممن يعتقدون ان رخصة السياقة هي وسيلة يتمكنون عن طريقها القيادة كيفما أرادوا . بمجرد حصولهم عليها ، يبدأون باثارة الفوضى والسير بعدم اخذ القوانين بعين الاعتبار ، فان تناولنا مفهوم قوانين السير ، فكل قانون يحافظ على سلامتنا والحد من اي خطر قد يمسنا . لموضوع اليوم نطرحه بسبب عدم الالتزام بقوانين السير في بلداتنا العربية ".
وأضاف قائلا : " اغلب السائقين لا يلتزمون بالقانون داخل الاحياء والقرى العربية بموجب انه ليس هناك من يردعهم او بالأصح ليس هنالك من يحاسبهم !!.. على عكس البلدات اليهودية فبمجرد الدخول الى تلك البلدات نرى ان أغلب السائقين يلتزمون بالقوانين ويحترمونها . لنسال بعضنا  البعض ما هو السبب ؟ هل هو عدم وجود وعي كاف ومفهوم لتلك القوانين ؟ ام لاننا اعتدنا على الفوضى وعدم النظام ؟ . في بلداتنا العربية نرى الكثيرين لا يضعون احزمة الامان ، بعكس البلدات اليهودية . يظن البعض انه مجرد قانون مفروض عليهم ، غير واعين انه قانون حماية وامان ، والكثير الكثير من المخالفات والسير بعكس القانون..في النهاية يجب علينا الالتزام بهذه القوانين للحفاظ على سلامتنا ..وليس خوفا من مخالفة تفرض علينا ...وليكن لدينا الوعي الكافي لفهم تلك القوانين".
 
" مخالفة كل من يتجاوز القانون "
أما أسنت فوارسة قالت:" يجب على السائقين أن يحترموا القوانين في البلدات اليهودية وايضاً في البلدات العربية، وليس أنهم اعتادوا أن يحترموا القوانين في البلدات اليهودية خوفاً من المخالفات ، ويجب ان تكون رقابة على القيادة وإعطاء مخالفات في البلدات العربية وأن يحترم السائق القانون . الانسان لا يشعر بقيمة القانون الا عندما يحصل على مخالفة أو يحرم من رخصة القيادة ، وبرأيي يجب على الشرطة أن تراقب السائقين وكل سائق يقود بطريقة خاطئة يجب أن تخالفه في البلدات العربية وليس فقط في البلدات اليهودية".

" السياقة هي أدب وأخلاق "
أما نجوى كبها فقالت:" أصبحت أزمة السير والفوضى في الشوارع   شبه دائمة ولم تعد مرتبطة بتوقيت معين. وبالطبع، لأسباب عدة اكثر من الوسط اليهودي لا نستطيع أن ننكر الأثر المباشر للزيادة السكانية في الوسط العربي السياقة هي أدب اخلاق كان في الشوارع اليهودية او العربية وكل شخص بهذا الشأن يمثل نفسه حتى القيادة لها احترامها  في شوارع البلدان اليهودية هناك كثافة لا أشارة المرور والممرات الخاصة الشوارع تكون مساحة واسعة رصيف واسع ".
واضافت قائلة : " كما ان التربية تختلف مثل إعطاء حق الأولوية فهم يحترمون نظام الشوارع ليس خوفا من قوانين الشرطة ، انما لان القيادة عندهم ثقافة وحضارة  . من الطبيعي جدا ان يقود العربي سيارة في البلدان اليهودية بنظام الأسباب احترامه لنظام هذا الشارع يختلف عن احترامه للشارع العربي ، فهو يعي تمامآ في حال اي فوضى منه لعدم اتباع  القوانين والالتزام بالقانون من يكون على يمينه او خلفه لن يرحمه من المحتمل تصوير سيارته او ابلاغ الشرطة ، لكن في الوسط العربي مع الاسف " هذا ابن عمي " و " هذا ابن خالي " ، ونتعامل مع الامور بشكل عاطفي لا نستعمل العقلانية  ... نعطي حق للسائق ننسى النظام والقوانين في البلدان العربية اكثر الناس مكشوفه على بعض البلديات تتعطف مع المواطنين لا تجزم ولا تحزم ، ولا حتى تسمح لشرطه تتدخل في امور هذه الفوضى الذي اصبحت عادة متبَعه، مع الاسف عنف الضرب في السلاح الناس تختصر للحفاظ على أنفسها السكوت هو بداية الفوضى بكل مكان ".
 

ربيع نزازلة


 أسنت فوارسة 

 

لمزيد من الناصرة والمنطقة اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق