اغلاق

نصراويات:‘البجروت على الابواب والاضراب ليس الحل‘

في الوقت الذي تواصل فيه منظمة المعلمين في المدارس فوق الابتدائية خطواتها الاحتجاجية، مطالبة بتحسين أجور المعلمين، آخرها الاضراب اليوم في المدارس التابعة

  
ايمان غريب
 
لشبكة "اورط"، وإعلان الاضراب غدا في المدارس الثانوية التابعة لشبكة " عمال " في كل أنحاء البلاد، يتخوف الأهالي من اضراب يشمل كل المدارس الثانوية، في فترة يستعد فيها الطلاب لامتحانات البجروت.
مراسلة موقع بانيت وصحيفة بانوراما التقت مع سيدات من الناصرة والمنطقة تحدثن عن
الاضراب في المدارس، جدواه، وأضراره.

منتهى أبو لاشين: "علينا العمل على الحد من الاضرابات بالمدارس"
وبالحديث مع منتهى أبو لاشين، قالت: "اشكر موقع بانيت وصحيفة بانوراما على طرح المواضيع المهمة والمفيدة. بالنسبة لموضوع اضراب المدارس، فأنا ضد الأضرابات التي تحدث في المدارس، لأن الطالب يخسر من دروسه ووظائفه في مدرسته، ومن هنا أطالب الجميع بأن نأخذ على عاتقنا هذه المهمة، مهمة الحد من الاضرابات في المدارس، لكي نستطيع الحفاظ على حقوق طلابنا وطالباتنا، وطبعاً لن نخذل، علنا نقدم خيرا لأجيال المستقبل القريب باذن الله، سوف أختتم حديثي بأنه لا بد من إعادة النظر في الاضراب في المدارس، ولكن كيف السبيل في ظل تغيب قيادة صادقة وواعية ومدركة للواقع؟".

إيمان غريب: "الطالب ضحية هذه الاضرابات"
أما ايمان غريب، فقالت: "بالنسبة للاضراب، الذي يحدث في مداس عديدة بالبلاد، احتجاجاً على عدم دفع الأجور للمعلمين وبسبب أمور أخرى، فإن الطالب يقع ضحية ذلك، حيث عندما يكون اضراب في المدارس ويغيب الطالب عن المدرسة يخسر دروسه، ويخسر من المادة الدراسية بسبب الاضراب المتكرر. ثم أن تعطيل الدراسة يرسله للخروج الى اللعب بالشارع واللهو بعيدا عن الدراسة والجد، لذلك أناشد بإيجاد حلول للمعلمين وعدم إقامة الاضراب، لأن الطالب هو الذي سيخسر في النهاية".
 
سليمة حامد: "الاضراب ليس حلا"
وبالحديث مع سليمة حامد، قالت: "حسب رأيي، الاضراب الذي يحصل في المدارس ليس حلا مناسبا، بل على العكس، الطلاب يخسرون موادا كثيرة من دروسهم، وممكن أن يقضون وقتهم خارج البيت وفي الشارع مع الأصدقاء ولا يستفيدون أي شيء، خاصة طلاب المدارس الثانوية، الذين يتحضرون لامتحانات البجروت ومواد مهمة لنهاية السنة. وأتمنى النجاح لجميع الطلاب ".
وتابعت: "الاضراب ليس حلاً، انما يجب أن تكون هنالك حلول أكثر فائدة تعود بنتيجة إيجابية على الطلاب، صحيح أن بعض الطلاب سعداء بالاضراب، لكن لا ننسى أنه بالمقابل هنالك طلاب مجتهدون يسعون للدراسة ولا يحبون الغياب أو الاضراب، أتمنى النجاح للجميع".


سليمة حامد


منتهى ابو لاشين

لمزيد من الناصرة والمنطقة اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق