اغلاق

أريج باير من عين ماهل: الواسطة تشكل دمارا لمجتمعنا العربي

التقت مراسلة موقع بانيت وصحيفة بانوراما مع الشابة أريج محمد باير من عين ماهل، التي عبرت عن "غضبها من ظاهرة الواسطة في مجتمعنا العربي"،


اريج باير

حيث قالت :" انتشرت الواسطة كالسرطان في المجتمع وباتت تهدد بانقراض المواهب والكفاءات... الواسطة كلمة سحرية تفتح لك الأبواب وتسهل عليك الصعب، ومن المؤكد ان الواسطة هي التي جعلت دائرة الفساد تكبر وتتسع الى ان اصبحنا نعيش حياة فاسدة".
ومضت :" الواسطة موجودة في كل زمان ومكان خاصة انها تسهم بشكل كبير في هجرة العقول العربية الى الخارج بعد ان يفقد الفرد الأمل في الحصول على وظيفة في وطنهِ. عندما يشعر الفرد بأن كفاءته وخبرته لا تساويان شيئا ان لم تكن لديه واسطة فلا شك ان عطاءه وولاءه سينهدمان، خاصة تسبب ظهور نوع من الحقد الطبقي وأدت الى تقسيم المجتمع لفئات وطبقات بينها فوارق كبيرة جدا ووجدنا ضعف القيم الأخلاقيةِ وانتشار الحقد والكراهية وعرقلة التقدم".

" الواسطة تشكل خطرا على مجتمعنا "
وتابعت بالقول :" تحدث الكثيرون وتضاربت الأراء ووجهات النظر عن هذا الداء المنتشر في مجتمعاتنا العربية، والجميع ينظر اليها على انها أمر سلبي يعيق تقدم المجتمع ويظلم الناس، عندما يرغب شخص معين في الحصول على امر ما يقوم بالبحث عن شخص ذي اهمية ويستطيع التدخل لانجازه لدى مسؤول كبير" .
وأكدت "الواسطة كلمة تشكل خطرا على مجتمعنا بأكمله خاصة وجود شخص غير مناسب في المكان غير المناسب، الواسطة ظهرت عندما غابت الأمانة ونامت الضمائر بل عندما ماتت للحصول على المراد، حيث اصبحت الواسطة ازمة كبيرة وكبت للقدرات والكفاءات في شتى ميادين العمل والدراسةِ وجميع المجالات. مجتمعنا يعتمد على الغير ويريد الوصول لمراده دون تعب او اي جهد" .

" الواسطة جرثومةٌ انتشرت في مجتمعاتنا لتخريب القيم الأصلية "
واستطردت :" أثرت الواسطة على الفرد والمجتمع وعلى مستوى العمل مما ادى الى نتائج منها البطالة وحمل الشهادات والدراسات والكفاءات التي تؤدي الى ضياع حقوق هؤلاء الأفراد لأن الفرد الذي حصل على ما يريد عن طريق الواسطة  يعتبر نفسه افضل من الاخرين ويتعدى على حقوقهم... الواسطة جرثومةٌ انتشرت في مجتمعاتنا لتخريب القيم الأصلية بات ضررها على اصحاب الأحقية ، لأن المستقبل والطموح اذا ارتبطا بالواسطة فانه يلغي الاجتهاد والمثابرةِ والتحصيل العلمي".
واختتمت :" في النهايةُ جميعنا ندعي محاربة الواسطة وجمعينا لنا دور كبير في محاربة هذه الجرثومة، لكن علينا التصدي لهذه الظاهرةُ والعودةُ لحياتنا اليومية وان لا نظلم احدا وأن تسود العدالةِ والمساواة بين افراد المجتمع .
ونتمنى ان يأتي اليوم الذي يختفي فيه هذا الداء المنتشر لنعتمد على الكفاءات والقدرات والامكانيات المتاحة، وقول الحق وانصاف المظلوم ولنكن مع الله ولا نبالي" .

لمزيد من الناصرة والمنطقة اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق