اغلاق

بأجواء من التسامح والمحبة:عقد راية الصلح بين ابناء العمومة من عائلة خطيب في كفركنا

بأجواء من الاخوة والتسامح والمحبة تم في بلدة كفركنا، مساء الاثنين، عقد راية الصلح بين أفراد من عائلة خطيب، وذلك بعد ان ساد سوء فهم بينهم. وبنية التسامح


مجموعة صور من الصلح

والتصافي وإعادة العلاقات الاخوية بين الجميع التقى افراد العائلة الواحدة في منزل الحاج ناجي خطيب ابو عاطف وبعدها في منزل حسان خطيب، وذلك بمشاركة شخصيات اجتماعية واعتبارية ووجهاء من أهالي كفركنا، واتفقت الاطراف على طي صفحة الماضي باعتبارها سقطة شيطانية لا عودة اليها.
وجاء هذا اللقاء الأخوي في أعقاب الجهد المُبارك الذي قامت به لجنة الصلح القطرية، حيث وصلت الليل بالنهار من اجل التوصل الى تفاهم يفضي الى اعادة المياه الى مجاريها بين ابناء العمومة.
وتحدث رئيس المجلس المحلي مجاهد عواودة، فقال: "نشكر أعضاء جاهة الصلح الكرام على ما قمتم به من عمل جبار وكل من ساهم في حصول هذا اللقاء بين الأحبة والأقارب ، وشكرا آل خطيب على استجابتهم لهذا اللقاء والصلح خير".
بدوره تحدث الشيخ عاطف خطيب حيث قال في كلمته: "هذا يوم مبارك للجميع بعد عقد الصلح بين العائلتين وازالة البغضاء. في البداية نتوجه بالشكر الى لجنة الصلح على عملها الكبير لأجل هذه الساعة. الكل جاء ليشارك بما فعلتم وسهرتم من اجله، وهذا اليوم انتظره الجميع بعد تلك الساعات العصيبة التي مرت والتي كانت مفاجئة لنا جميعا، واليوم علينا أن نداوي الجرح الذي حصل وهذا لا يكون الا بصفاء النية، صدقها والعزيمة، وأن تكون صفحة وقد طويت الى الأبد".
وفي الختام قام أبناء العائلتين بالتوقيع على ميثاق الصلح في بيت اللواء جمال حكروش بعد ان اقام وليمة عشاء بحضور الجاهة واهل الخير من كفركنا والمنطقة لينتهي بذلك الخلاف بين العائلتين بالمحبة والتآخي.



لمزيد من الناصرة والمنطقة اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق