اغلاق

حركة كرامة ومساواة: قرار ترامب لن يجلب السلام للمنطقة

وصل الى موقع بانيت وصيحفة بانوراما بيان من حركة كرامة ومساواة، جاء فيه :" ترى حركة كرامة ومساواة وذراعها السياسي "حزب الإصلاح" ان قرار الرئيس الامريكي اعتبار


الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، تصوير AFP

القدس عاصمةً لدولة اسرائيل واعتزامه نقل سفارة الولايات المتحدة اليها ، لن يجلب السلام الى المنطقة ، بل يصب الزيت على النار ويشعل المنطقة وينهي اي فرصة للحوار واحلال السلام.
وتؤكد الحركة والحزب الحرص على الموقف الذي يعتبر القدس الشرقية عاصمةً لدولة فلسطين لتعيش بأمن وسلام الى جانب دولة اسرائيل" .
واضاف البيان :" ان القدس الشرقية هي ارض محتلة ويشارك اهلها في الانتخابات التشريعية والرئاسية الفلسطينية ، وعليه كان الموقف الامريكي والاوروبي والعربي والعالمي دائماً يعترف بذلك ، حتى جاءت الإدارة الأمريكية الجديدة برئاسة دونالد ترامب وتجاوزت حتى مواقف الكثير من الإسرائيليين وعملت وفق رؤية اليمين المتطرف الرافض أصلاً للسلام.
اننا في حركة كرامة ومساواة وحزب الإصلاح نؤمن بضرورة تحقيق السلام العادل والشامل واقامة الدولة الفلسطينية على حدود الرابع من حزيران العام سبعة وستين وعاصمتها القدس الشرقية لتعيش بسلام الى جانب دولة اسرائيل.
وندعو الأحزاب والحركات والمؤسسات الإسرائيلية الى اخذ دورها وتفويت الفرصة على دعاة التوسع والاستيطان والاحتلال ، واعلاء صوت دعاة السلام والعيش بمساواة لتجنيب منطقتنا العنف والدمار.
وتطالب كرامة ومساواة وحزب الإصلاح الاسرائيليين المحبين للسلام التحرك بكل قوة لانجاح ما نؤمن به وهو العيش بكرامة ومساواة واحلال السلام في المنطقة" .

بإمكان متصفحي موقع بانيت إرسال أخبار وصور لنشرها في موقع بانيت مجانا على البريد الالكتروني :panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق