اغلاق

نساء من طمرة للشبان :‘ أوقفوا شلال الدم في الشوارع وارحمونا‘

"الشارع ليس ملككم.. امهاتكم تنتظركم بالبيوت، مجتمعكم يعول عليكم بأن تكونوا مبادرين للخير ، فكيف تستبيحون دمكم ودم غيركم بشوارع البلاد؟". بهذه الكلمات عبرت
Loading the player...

نساء من مدينة طمرة عن غضبهم بما يجري على شوارع البلاد من تهور بالقيادة وعدم احترام حق الاولية.
 مراسلنا التقى النساء اللواتي يحملن رسائل للابناء ولجمهور الركاب وللأهل كذلك.
 رئيفة عواد قالت:" لو أخذ كل انسان قسطا من التفكير ولو للحظة بما يقوم به من تهور بالشارع، وان يتذكر بأن وراءه ام او اوب او زوجة او ابن او أي انسان غال عليه، ربما  لقلل ذلم من حوادث الطرق!  لماذا لا نتروى بكل خطوة نتخذها فكلنا نرى ما يجري بالشارع ناس وركاب يقودون بسرعة رهيبة لم نعد نحترم حق الاولية حتى اننا نرى ان اناس وركاب يتشاجرون بالشوارع. الى أولئك الشبان اقول:  اعلموا ان الشارع ليس ملككم هنالك من يستعمل الشارع وله حقه بالشارع كما لك حق ، وكل انسان روحه غالية ليس فقط على نفسه بل على اهل بيته ، امل ان يتوقف شلال الدم هذا وبأسرع وقت ممكن ".

"الاهل مسؤولون ايضا"
الناشطة الاجتماعية والجماهيرية رمزية شريف اشارت الى ان "اسابيع دامية وايام وسنوات مليئة بالوجع يعيشها مجتمعنا. ولا يمكننا ان نقول الشاب فقط هو المتهور بل هنالك اهال مسؤولين عن ابنائهم وعليهم توعيتهم.  قيمنا بالمجتمع العربي كبيرة ومهمة وراقية ، فكيف بنا ان نقبل هذا القتل والدم على الشارع؟  لقد حرم علينا ان نقبل هذا الدم ، نحن امة كريمة وليس علينا ان نكون فقط كريمين بل علينا ان نكون كريمي الاخلاق. ورسالتي للرجال والنساء والفتيات والشبان ان تتروا بالشوارع، والى الاهل اسألوا ابناءكم حول قيادتهم وحذروهم".
وأكدت شريف الى انها اليوم توجه رسالتها للحضانات أن "علموا الاطفال حول مخاطر القيادة وكيفية اتخاذ المسؤولية منذ الصغر".

"ارحموا امهاتكم وآباءكم"
غزالة شما، اشارت الى ان "عدد القتلى تقشعر له الابدان. موضوع القيادة بالشارع هو موضوع حساس جدا. هناك الكثير من الشبان لا يهمهم سوى اخذ الرخصة ولا يدركون مسؤوليتهم بالشارع.  للاهل  اقول نن التربية الصحيحة هي التي تؤدي الى قطف ثمار الخير اما اذا لم يكن غير ذلك فالعواقب اليمة. كيف بكم ايها الشبان ان يصل اهاليكم خبر مصرعكم كيف بكم ان تقبلوا بقتل قلب امكم التي ستبكي عليكم.  وللشبان الذين لا يهمهم سوى الطيران بالشارع اعلموا ان الشارع ليس لكم بل للجميع وان وراءكم اهل ومجتمع يريدونكم افضل الناس ومبادرين للخير، وانكم اذا فقدتك حياتكم ستتسببون بأوجاع لا يعرفها الا الام والأب".


رئيفة عواد


رمزية شريف


غزالة شما 

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق