اغلاق

جبهة الناصرة تنتخب مصعب دخان مرشحا لرئاسة البلدية- فيديو وصور

عقدت جبهة الناصرة الديمقراطية، مؤتمرها الاستثنائي لانتخاب مرشح الجبهة لرئاسة بلدية الناصرة، حيث تنافس شريف زعبي وعزمي حكيم ومحمد بيطار
Loading the player...

عودة ومصعب دخان، في محاولة لاستعادة رئاسة البلدية من الرئيس الحالي علي سلاّم، والذي أطاح بالجبهة عن الحكم بعد 40 سنة، وبفارق كبير من الأصوات تعدى 10 آلاف صوت. وغصّت قاعة أبو ماهر بمئات المشاركين من مسؤولي الجبهة والمنتسبين، لتقرير المصير عشية الانتخابات في الثلاثين من شهر تشرين الأول 2018.
وكانت جبهة الناصرة قد أنهت في منتصف الشهر الماضي، حملة تجديد انتسابات، وانتسابات جديدة، للجبهة، فاقت كل التوقعات – حسب المسؤولين.
ووفق الاحصائيات الأخيرة، فإن عدد المنتسبين للجبهة حاليا، ما يقارب ألف عضو من أبناء مدينة الناصرة، من بينهم مئات الاعضاء الذين ينتسبون لأول مرّة، أو أنهم أعادوا انتسابهم بعد غياب سنوات.
وقد تم فتح الأبواب لاستقبال الأعضاء ثم عقدت الجلسة الأولى، التي تتضمنت بيانات وتحيات. ثم قدم المرشحون الأربعة كلماتهم أمام الاعضاء. 
ثم افتتح الصناديق، وتم توزيع ستة صناديق، موزعة، حسب الحرف الأول لاسم الناخب، لتشرع لجان الصناديق، ولجنة المراقبة، كونها لجنة الانتخابات، في فرز التصويت.
هذا وحضر المؤتمر رئيس بلدية الناصرة السابق رامز جرايسي واعضاء الكنيست ايمن عودة، عايدة توما ويوسف جبارين .

انسحاب د. عزمي حكيم ومحمد بيطار
أفاد مراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما أن الدكتور عزمي حكيم سحب ترشحه في الانتخابات الداخلية لإختيار مرشح الرئاسة . وافاد مراسلنا ايضا أن محمد بيطار عودة أعلن هو الاخر انسحابه، حيث انحضرت المنافسة بين شريف زعبي ومصعب دخان .
وفي كلمة له، قال مصعب دخان :" سجلوا عندكم بتاريخ 30/10/2018 لن يكون علي سلام رئيسا لبلدية الناصرة" .

انتخاب مصعب دخان بنسبة 55 %
افرزت نتائج الانتخابات التمهيدية في الجبهة لرئاسة بلدية الناصرة عن فوز مصعب دخان عضو بلدية الناصرة، وذلك بنسبة 55.1% اي ما يعادل نسبة 365 صوتا ، بينما حصل المهندس شريف الزعبي على نسبة 44.9% اي ما يعادل 288 صوتا .
وبذلك يكون مرشح الجبهة لانتخابات 2018 مصعب دخان والذي اعتلى المنصة فور انتخابه ، حيث قال :" تحدثت خلال خطاب الافتتاح اليوم اننا قادرون بتاريخ 30.10.2018 على استعادة رئاسة بلدية الناصرة وانا اعدكم مرة اخرى ان في 30.10.2018 علي سلام لن يكون رئيسا لبلدية الناصرة" .
فيما هنأ المهندس شريف زعبي رفيقه الفائز مؤكدا امام الجميع على دعمه لمصعب دخان والجبهة ، واعتلت اصوات الجمهور بالهتاف .
هذا ووصل الى موقع بانيت وصحيفة بانوراما بيان من جبهة الناصرة الديمقراطية، جاء فيه :" بأجواء من التنافسية الرفاقية المتراصة، انتخب المؤتمر الاستثنائي لجبهة الناصرة الديمقراطية، الرفيق مصعب دخان مرشحا لرئاسة بلدية الناصرة. وقال سكرتير جبهة الناصرة سلام بلال، إن جبهتنا أنهت بذلك مرحلة أخرى وهامة، بجاهزية وقوة، في استعداداتها لخوض الانتخابات البلدية في العام المقبل. وقال مصعب دخان، إن جبهة الناصرة، الجسم السياسي الأكبر والمسؤول، ذو الجذور التاريخية الأصيلة، تنطلق نحو تحقيق نصر للناصرة، وتمد يدها لكافة القوى للتعاون لإنقاذ المدينة من سوء ادارتها ونعيدها الى مسارها الوطني الحقيقي.
وكان المؤتمر قد عقد في يوم الذكرى الـ 42 لانتصار جبهة الناصرة الديمقراطية الأولى في بلدية الناصرة، كرمز للاستمرارية للتاريخ العريق والمشرّف. وبعد أن أنجزت حملة انتسابات جديدة، وتجديد العضوية، إذ بلغ عدد المنتسبين ككل، حوالي 1000 عضوا، من بينهم حوالي 40% ينتسبون لأول مرّة، جاؤوا من كل أحياء المدينة، ليؤكدوا على دعمهم وعزمهم التمسك بخط جبهة الناصرة الديمقراطية، الوطني، وخدمة لأهالي المدينة.
وقد عقد المؤتمر بمشاركة فعلية في التصويت، من 675 عضوا، يشكلون ما يقارب 68% من المنتسبين. وقال رئيس لجنة المراقبة ماهر عابد، إن هذه تعد نسبة عالية جدا، على ضوء أن المؤتمر والانتخاب كان محددا في ساعة معينة، كما أن عملية الانتخاب استمرت لساعة واحد.
وقد شارك في القسم الافتتاحي للمؤتمر، رئيس الجبهة الديمقراطية للسلام والمساواة، د. عفو اغبارية، والسكرتير العام للحزب الشيوعي عادل عامر، والقائد المهندس رامز جرايسي، واعضاء الكنيست من الجبهة في القائمة المشتركة، أيمن عودة وعايدة توما سليمان، ود. يوسف جبارين، ويوسف العطاونة. كما كان بين الحضور، عدد من الرفيقات والرفاق القدامى، الذي شاركوا في ولادة جبهة الناصرة الديمقراطية في العام 1974، بمبادرة من فرع الحزب الشيوعي في المدينة.
واستمع المؤتمر الى بيان من سكرتير جبهة الناصرة الديمقراطية سلام بلال، وبيان من رئيس لجنة المراقبة ماهر عابد. وتحيات من نائب رئيس الجبهة الديمقراطية للسلام والمساواة د. وائل جهشان، وسكرتير فرع الناصرة للحزب الشيوعي عزيز بسيوني. فأكد المتكلمون على عراقة جبهة الناصرة، ودورها التاريخي، بقيادة القائد طيب الذكر توفيق زياد. ومن ثم بقيادة القائد المهندس رامز جرايسي، الحاضرة بيننا في المؤتمر، ومنخرط في العمل الجبهوي محليا وقطريا على مدى الأيام والسنين.
ثم قدم المرشحون الأربعة كلماتهم، أمام المؤتمر، وهم شريف زعبي، ود. عزمي حكيم، ومحمد بيطار عودة ومصعب دخان. وقد أعلن عزمي حكيم ومحمد بيطار عن انسحابهما من المنافسة، لتبقى المنافسة بين شريف زعبي ومصعب دخان. وقد عرض المرشحون الاربعة توجهاتهم في الرؤية المستقبلية لقيادة المدينة، من خلال رئاسة جبهة الناصرة الديمقراطية، وشددوا على أن برامجهم ترتكز على تجارب الماضي، المهنية، وذات نظافة اليد، في خدمة المدينة، وتاريخها الوطني العريق، وفي ذات الوقت، تتبع أسس العصرنة في التخطيط والتطوير" .

العملية الانتخابية ونتائجها
واضاف البيان :" ثم جرت الانتخابات إذ شارك في عملية التصويت 659 عضوا شاركوا في المؤتمر، وتم توزيعهم على ست صناديق. وقد فاز مصعب دخان بنحو 56% من الأصوات، مقابل 44% لشريف زعبي.
وكانت الكلمة الأولى، للرفيق شريف زعبي، الذي هنأ رفيقه مصعب دخان بحرارة، مؤكدا على أننا جميعا ننطلق موحدين من هذا المؤتمر، الى الشارع النصراوي نحو نصر كبير للمدينة.
وقال سكرتير جبهة الناصرة الديمقراطية سلام بلال،  بعد تهنئته للرفيق مصعب دخان، إن جبهة الناصرة تنهي مرحلة أخرى في جاهزيتها، وبقوة لا مثيل لها نحو الانتخابات البلدية.
وحيا دخان في كلمته، رفاقه المرشحين الثلاثة، وقيادة جبهة الناصرة ولجان على نجاح المؤتمر، وقال، إننا منذ هذه اللحظة ننطلق موحدين، وفي ذات الوقت، نمد أيدينا لكافة القوى في الناصرة لإنقاذ المدينة من سوء ادارتها ونعيدها الى مسارها الوطني الحقيقي.
واختتم المؤتمر بأجواء رفاقية بهيجة، وبالأناشيد الوطنية والوحدوية" .



صور من المؤتمر ، تصوير موقع بانيت وصحيفة بانوراما





بإمكان متصفحي موقع بانيت إرسال أخبار وصور لنشرها في موقع بانيت مجانا على البريد الالكتروني :
panet@panet.co.il


لمزيد من الناصرة والمنطقة اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
الناصرة والمنطقة
اغلاق