اغلاق

عاصفة سياسية اسرائيلية بعد تصريحات ليبرمان حول وادي عارة: ‘تحويلهم الى أعداء يضرّ بنا‘

أثارت التصريحات التي ادلى بها وزير الامن الاسرائيلي افيجدور ليبرمان ، حول سكان منطقة وادي عارة، اثر الاحداث الاخيرة التي شهدتها المنطقة يوم امس- اثارت ردود فعل


افيغدور ليبرمان ، تصوير: Getty Images

عاصفة في الاوساط الاسرائيلية . وشدد عدد من الوزراء في احاديث صحفية ادلوا بها اليوم ، ردا على اقوال ليبرمان ، على أنهم لا يوافقون ليبرمان الرأي في تصريحاته هذه .
وقال الوزير ليبرمان فيما قال "بأنه يدعو المواطنين الاسرائيليين لمقاطعة سكان وادي عارة حتى يشعروا بأنه غير مرغوب بهم هنا" .

اردان يرد: وادي عارة جزء من اسرائيل
من جهته ، ردّ وزير الامن الداخلي جلعاد اردان على هذه التصريحات بالقول :" انا يميني اكثر منك وانا اعارض خطتك وهي ليست للتنفيذ ، فاذا كان الهدف التخلي عن وادي عارة بسبب تواجد الاغلبية العربية بها فلماذا لا نتخلى عن القدس الشرقية وجنوب يافا ؟، وادي عارة جزء من اسرائيل وسنقوم بفرض الامن والامان والقانون هناك" .

تسيبي ليفني: تصريح مدمر وغير ضروري وعليه ضبط النفس
عضو الكنيست تسيبي ليفني قالت :" ان اعمال الشغب التي وقعت امس في وادي عارة غير مقبولة"، مؤكدة "انها تدعم قوات الامن" . واضافت قائلة: "في الوقت نفسه، يجب ان نعمل على تهدئة الامور وفي هذه الايام الحساسة على وجه التحديد هناك حاجة لضبط النفس من جانب كل زعيم وتصريح وزير الامن ملتهب ومدمر وغير ضروري".

يهودا جليك يدعو الوزير ليبرمان ليتمثل برئيس مجلس عرعرة
اما عضو الكنيست عومر بارليف ، من المعسكر الصهيوني ، فقد قال على صفحته :" وزير الامن على ما يبدو نسي انه وزير للامن على الجميع وعلى 20% من مواطني الدولة " .
وقال زميله كذلك بالقائمة نحمان شاي :" وزير ينادي بمقاطعة مواطني دولة اسرائيل ؟! هل سيوضع ضمن دائرة القانون الذي يمنع ان تصدر مقاطعة لاي كان في الدولة ؟" .
من جانبه، قال عضو الكنيست يهودا جليك (الليكود ):" رئيس مجلس عرعرة كان رائعا باللقاء الاذاعي معه، فهو يدين اعمال العنف وانواعها، فيا ليت كان الوزير ليبرمان مثله".

" إدراج جميع سكان وادي عارة وتحويلهم إلى أعداء لا يضيف شيئا ويضر بأمن إسرائيل "
عضو الكنيست ايال بن رؤوبين ( المعسكر الصهيوني ) ، استنكر هو ايضا تصريحات ليبرمان ، وقال :" إن إدراج جميع سكان وادي عارة وتحويلهم إلى أعداء لا يضيف شيئا ويضر بأمن إسرائيل ".
موسي راز ( ميرتس ) قال :" سكان وادي عارة هم مواطنو إسرائيل ، ومن ثم لا يبقى الا القول بان وزير الامن قد انضم إلى حركة المقاطعة الـ BDS ويخالف قانون المقاطعة عندما يدعو إلى مقاطعة مصالح تجارية إسرائيلية ".
من جانبه ، قال عضو الكنيست اورن حازان (الليكود) ، إن "المقاطعة الاقتصادية التي يسعى إليها ليبرمان هي جزء من خطته للتخلي عن السيادة الإسرائيلية في وادي عارة، وهي خطة لا علاقة لها اطلاقا باليمين في إسرائيل. من الأفضل أن يخلع ليبرمان ، بشكل نهائي ، قناع الجناح اليميني الذي كان يحاول ان يلصقه لوجهه على مدار سنوات ".
وأضاف ان "السكان العرب في منطقة وادي عارة هم مواطنون متساوون في الحقوق من جميع النواحي"، مضيفا " ان التعايش القائم يعود الى حد كبير الى اقتصاد مشترك، وان المقاطعة التجارية لن تسهم الا في فك هذا التعايش. الجزرة يجب ان تكون موجهة نحو الجميع، بما في ذلك المواطنون العرب، في حين أن العصا يجب أن توجه فقط إلى المخليّن من بينهم ".


الوزير جلعاد ادران - تصوير gettyimages


تسيبي ليفني


يهودا غليك


تصوير موقع بانيت وصحيفة بانوراما











لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اقرا ايضا في هذا السياق:
اغلاق