اغلاق

توما - سليمان:‘أجوبة وزارة الصحة حول تعليمات الاعتداءات الجنسية غير كافية‘

" على الرغم من مرور سنتين على توصيات اللجنة للنهوض بمكانة المرأة حول ضرورة إقرار إجراءات واضحة وشاملة من شأنها ان توضح كيفية تعامل المؤسسات الطبية ،


عضوة الكنيست عايدة توما - سليمان

ببلاغات حول اعتداءات جنسية على يد الطواقم الطبيّة، الا انه وللأسف مسوّدة هذه الاجراءات التي قدمتها وزارة الصحّة اليوم للجنة غير كافية ولا تعطي إجابات شافية لمعالجة قضايا الاعتداءات. التعليمات التي تخللت في المسوّدة لا تأتِ تقريبًا بأي جديد. هذا أمر مُخيّب للآمال وتقاعس غير مفسر لوزارة الصحّة" ... بهذه الكلمات افتتحت عضوة الكنيست عايدة توما - سليمان ، (الجبهة – القائمة المشتركة) ، ورئيسة اللجنة للنهوض بمكانة المرأة والمساواة الجندرية جلسة اللجنة ، أمس الاثنين ، حول الاعتداءات الجنسية في المؤسسات الطبية على يد الطواقم الطبية والمعالجين.

" علاقة تبعية "
وأضافت توما-سليمان " علاقة الطاقم الطبي مع المرضى هي علاقة تِبعيّة يحصل من خلالها المريض / ة على خدمات مهنية من قِبَل المُعالِج، بطبيعة هذه العلاقة يصعُب على متلقي الخدمات الذي يتعرض لأي مضايقات ان يكشف هذا الامر ، ولهذا قلنا في السابق انه لا يمكن الاكتفاء بالإجراءات القانونية العامة التي تجرّم المضايقات الجنسية وتتطرق لطرق كشفها وعلاجها ، بل مطلوب ان تكون هناك إجراءات واضحة لتقديم شكاوى اعتداءات جنسية في المؤسسات الصحيّة المخُتلفة ، توضّح الخطوات التي بإمكان النساء القيام بها حين تتعرض لأي اعتداء، وتفرض على هذه المؤسسات بتقديم تقارير لوزارة الصحّة " .
وكانت اللجنة قد اوصت وزارة الصحة في جلسة سابقة ناقشت قضيّة التحرشات والاعتداءات الجنسية في المؤسسات الصحيّة، بإقامة لجنة مصغرة لبحث تحديثات لسياسات وتعليمات وزارة الصحّة التي لم تُحدث منذ العام 2001، بما يتعلّق بالتحرشات الجنسية وتحديث هذه التعليمات بما يتلاءم مع النهضة في الكشف عن حالات الاعتداءات.

مسودة اجراءات
هذا وعرض امام اللجنة، د. بوعاز ليف، مفوّض شكاوى الجمهور ود. زوهار لافي مديرة قسم العنف في العائلة في وزارة الصحة ، عمل اللجنة ومسوّدة الإجراءات الجديدة التي اقرتها اللجنة بحيث ينظم تعليمات عامة للطواقم الطبية بموضوع المضايقات الجنسية ويعرض عناوين مُختلفة لتقديم الشكاوي مثل مفوضية شكاوى الجمهور في وزارة الصحّة ، المسؤولات عن منع المضايقات الجنسية في المؤسسات الطبية المختلفة وغيرهم. واقرّت د. لافي امام اللجنة أنه وبالرغم من وجود مسوّدة إجراءات لمعالجة المضايقات الجنسية على يد الطاقم الطبي الّا ان هنالك بعض النقاط الأساسية التي لم تتم معالجتها حتى الان.
وانتقدت توما - سليمان " تقاعس اللجنة في اتخاذ إجراءات واضحة لمعالجة شكاوى الاعتداءات الجنسية " ، بحيث قالت : " المطلوب هو وضع تعليمات واضحة وعنوان واضح للنساء اللواتي يتعرضن لاعتداءات على يد الطواقم الطبية. لا يُمكن ان يعملن المسؤولات عن منع التحرشات الجنسية في المؤسسات الطبية بدون تعليمات واضحة تؤدي بنهاية المطاف الى تجميع الشكاوى في مخزن معلومات واحد تابع لوزارة الصحّة، حتى يتم منع تكرر هذه المضايقات، وحتى يتم منع تنقّل المتحرشون بين المؤسسات الطبيّة المختلفة" .
وأضافت توما-سليمان : " هنالك أهمية كبيرة لإلزام المؤسسات الطبية باجراء دورات تدريبية حول المضايقات الجنسية وللطواقم التي تتلقى شكاوى حول هذه المضايقات لكيفية معالجتها. تثقيف الطواقم الطبية هو امر في غاية الاهميّة لهذا طالبت في السابق لإدخال مساق تعليمي اجباري حول الاعتداءات الجنسية في مواضيع الطب والتمريض" .
وفي نهاية الجلسة طالبت توما - سليمان وزارة الصحّة بـ " تقديم معطيات حول البلاغات عن اعتداءات جنسية وكيفية معالجتها من قبل الطواقم المختصة ".
كما طالبت توما - سليمان  " شرح حول الجدول الزمني المتوقع لانهاء الإجراءات المطلوبة اخذين بعين الاعتبار ملاحظات وتوصيات اللجنة " .

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق