اغلاق

فتية آمنوا بترابهم ، بقلم: فراس حج محمد

في المدينة وجه آخر من لونها المنقوع بالأحمرْ!من أقمارها اللّامعة في سماء مدلهمّةْ!


الصورة للتوضيح فقط

يسّاقطونَ/ يرتفعونَ/ يبتلُّون/ يحتفلون بالميلادْ!

هناك عند المدخل الغربيّ للمدينة الثّائرةْ
كمشة من حجارةٍ ورتل من جنودْ
وفتية آمنوا بترابهم فزادهم الحبّ هدى!
يغنّون على فترة من الاشتباكات العنيفة
ويوقدون الشّمع
مُقَنّعونَ
مقتنعونَ أنّ الحياة مشاغِبةْ!
ويتابعون بعد قليلْ
رسم خريطة العالمْ
ويربكون أمريكا!

فتية في المدينة قادرون على القيادة
والفجر في قبضاتهم
وأشعة ضوءِ ندى
فتية لا يحبّون المديحَ أو الصّورْ
أو (الفيسبوك)!
لا يحبّون الظّهور على الظّهور
ولا الصّراخ في مكبرات الصّوتْ
لا يزعجون العجائزَ
أو يتحرّشون بالفتيات الدّاخلات في ذات التّفاصيل
مشغولون طول الوقت بكيف يؤدّون الرّسالةَ
قاسيةً دون ضجيجْ!
فتية فيهم ما في الأرض من تقوى ومن بلوى
ومن حزنٍ ومن سعدٍ ومن نجوى
ومن حبّ ومن عيدٍ ومن شجرٍ
ومن شمسٍ ومن ريحٍ
ومن قِدَمٍ ومن جِدّةْ
هناك في قلب المدينةِ
"فتية آمنوا بربهم وزدناهم هدى"!

لنشر خواطركم، قصائدكم، وكل ما يخطه قلمكم أو ما تودون أن تشركونا به، أرسلوها إلى البريد الالكتروني panet@panet.co.il



لمزيد من مقهى بانيت اضغط هنا

لمزيد من مقهى بانيت اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق