اغلاق

تيسير خالد: ’ترامب يواصل بصلف استعماري صب الزيت على النار’

وصف تيسير خالد، عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، عضو المكتب السياسي للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين التصريحات التي صدرت عن الرئيس


تيسير خالد


الأميركي عشية عقد قمة منظمة التعاون الإسلامي في اسطنبول وخلال احتفاله بعيد الأنوار اليهودي في البيت الأبيض "بالاستفزازية وبأنها تعبر عن صلف استعماري وتصب المزيد من الزيت على النار، التي أشعلها بقرار اعترافه بالقدس عاصمة لدولة الاحتلال الإسرائيلي ونقله سفارة بلاده في ضوء ذلك من تل ابيب الى القدس".
وأضاف أن "تأييد الرئيس ترامب لإسرائيل كدولة يهودية في احتفاله في البيت الأبيض بالعيد المذكور وتجاهله لحقوق المواطنين الفلسطينيين سكان البلاد الأصليين، وهي حقوق قومية جماعية وحقوق مواطنة ومساواة قومية هو بمثابة إعلان حرب جديد على الشعب الفلسطيني وحقوقه الوطنية يضاف الى قرار اعلان القدس عاصمة لدولة اسرائيل، ويطرح على قمة منظمة التعاون الاسلامي تحديًا إضافيًا يتطلب ردًا واضحًا وصريحًا يدفع الرئيس الأميركي وإدارته الى مراجعة موقفها بالتوقف عن تقديم الدعم الأعمى لدولة اسرائيل وسياسة حكومتها اليمينية المتطرفة المعادية للسلام ".
ودعا تيسير خالد قمة منظمة التعاون الاسلامي، الى "الرد على قرار الرئيس الأميركي مصادرة تاريخ وحضارة المدينة المقدسة وتقديمها هدية لإسرائيل، واعترافه بإسرائيل دولة قومية للشعب اليهودي على حد زعمه وما ينطوي عليه ذلك من تنكر لحقوق سكان فلسطين الأصليين، بموقف يكون في مستوى التحدي وذلك بأن تسحب الدول التي تقيم علاقات مع اسرائيل بدءًا بتركيا سفراءها من تل أبيب وبأن تعيد الدول التي تربطها اتفاقيات مع اسرائيل النظر في تلك الاتفاقيات، في رسالة أضعف الايمان الى الادارة الأميركية تشعرها بخطورة الوضع وضرورة التوقف عن سياسة الدعم الأعمى لدولة اسرائيل وسياسة صب الزيت على النار، التي اشعلها في المنطقة".

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار فلسطينية
اغلاق