اغلاق

فلسطين تشارك في الدورة العادية لمجلس تنفيذي ’الألكسو’ بتونس

شارك أمين عام اللجنة الوطنية الفلسطينية للتربية والثقافة والعلوم الشاعر مراد السوداني أعمال الدورة العادية الثامنة بعد المائة للمجلس التنفيذي للمنظمة العربية


جانب من المشاركة
 
للتربية والثقافة والعلوم "الألكسو" تحت عنوان "القدس" والتي عنونت بهذا الأسم بناءً على طلبه، وذلك بمقر المنظمة بتونس بمشاركة أعضاء المجلس التنفيذي عن الدول العربية.
وتستمر جلسات أعمال هذه الدورة على مدى ثلاثة أيام، يتم فيها طرح عديد المسائل الفنية والمالية، التي من أهمهـا "القدس والأوضاع التربوية والثقافية والعلمية في فلسطين، ومشروع الموازنة والبرنامج لعامي 2019 – 2020، ومشروع الاتفاقية العربية لضمان حق التعليم في مناطق النزاع والاحتلال، والتقارير المتعلّقة بالتقدّم المحرز بشأن مبادرة الألكسو لتعليم الأطفال العرب في مناطق النزاع المسلّح، بالإضافة للإجراءات المتخذة من قبل الإدارة العامة بشأن تنفيذ قرار المجلس التنفيذي في دورته السابعة بعد المائة حول وضعية الخبراء والمتعاقدين في المنظمة".

"ضرورة إقامة مؤتمر دولي حول القدس"
وصرح السوداني أنه "خلال الجلسات تم الإجماع على ضرورة إقامة مؤتمر دولي حول القدس بالتنسيق بين المنظمة العربية والمنظمة الإسلامية للتربية والثقافة والعلوم، وبالتواصل مع اللجنة الوطنية الفلسطينية للتربية والثقافة والعلوم وكافة المؤسسات الفلسطينية والعربية ذات العلاقة من أجل مواجهة اللحظة الراهنة والتحديات التي تواجهها المدينة".
وأضاف السوداني: "أننا تقدمنا بمداخلة لدعم المشروعات الفلسطينية الثقافية والتربوية والعلمية في القدس والتقينا مدير عام المنظمة د. سعود الحربي لمناقشة مؤتمر القدس ودعم المؤسسات المقدسية والتنسيق المشترك، لتدعيم صمود شعبنا في مواجهة الرواية الاحتلالية والأمريكية بعد قرار بلفور الجديد، وأن هذا المؤتمر  سيقوم على استقطاب الباحثين العرب ومن العالم، ومن خلاله سيعيد بوصلة الوعي نحو القدس بعد ترسيم حدود الدم في المنطقة وحرف الوعي عن فلسطين حقاً وحقيقة، وضرورة تجنيد الدعم العربي الرسمي والشعبي لفلسطين والقدس والضغط لعدم استقبال نائب الرئيس الأمريكي وطرد سفراء أمريكا من الدول العربية بعد قرار ترامب الأخير".

"المجلس التنفيذي يدين قرار الرئيس الأميركي"
بدوره، أدان المجلس التنفيذي للألكسو "قرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب نقل سفارة بلاده لمدينة القدس"، معتبرًا أن "هذا التّصعيد الخطير يدعم الاعتداء على أرض تؤكد كافّة المواثيق والقرارات الدولية والحقائق التاريخية أنها أرض محتلة"، مؤكدًا على "ضرورة الالتزام بهذه القوانين من قبل الإدارة الأميريكية بصفتها القانونية والسياسية والأخلاقية وأن تكون أول مدافع عن أحكام القانون الدولي الإنساني الواضحة، التي تنصّ على أن المحتل لا يكتسب السيادة على الأرض المحتلة، وأنّ قيام دولة الاحتلال بنقل بعض سكانها المدنيين إلي الأراضي التي تحتلها أو ترحيل أو نقل كل أو بعض سكان الأراضي المحتلة داخل نطاق تلك الأراضي أو خارجها، وكذلك شن الهجمات على الآثار التاريخية وأماكن العبادة، كل ذلك يعتبر انتهاكات جسيمة بمثابة جرائم حرب".



لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار فلسطينية
اغلاق