اغلاق

رام الله: الإحصاء والتربية ينفذان المرحلة النهائية من المسابقة الإحصائية

نفذ الجهاز المركزي للإحصاء الفلسطيني ووزارة التربية والتعليم العالي وبرعاية وزيرها د. صبري صيدم، وبدعم من الإتحاد الأوروبي، المرحلة النهائية من المسابقة الإحصائية


علا عوض تلقي كلمتها خلال الحفل
 
التي استهدفت طلبة الصف العاشر لمجموعة من المدارس الحكومية والخاصة في محافظات الوطن، حيث عقدت الجولة النهائية في فندق ميلينيوم برام الله بمشاركة كادر من الجهاز، والوزارة، ومديريات التربية، والاتحاد الأوروبي، وطلبة الضفة الغربية المشاركين في المسابقة، وعدد من الضيوف، كما شارك طلبة وكادر الوزارة والجهاز في غزة من مقر الجهاز هناك عبر الفيديو كونفرنس.

جهاز الإحصاء الفلسطيني
وفي كلمتها، أشارت علا عوض، رئيسة الإحصاء الفلسطيني، إلى أنه "تم تنظيم المسابقة بالتعاون المشترك مع وزارة التربية والتعليم العالي وبتمويل من الاتحاد الأوروبي بعنوان "مستقبلي في أرقام"، وذلك في سياق تعزيز الوعي بأهمية الأرقام الإحصائية في بناء المستقبل بما يسهم في فهم ما نتعلمه من الأرقام وربطها بحياتنا اليومية"، ونوهت إلى أن "المسابقة مكنت الطلبة من الوصول للبيانات الإحصائية المنشورة على موقع الإحصاء لمساعدتهم في تخطي مراحل المسابقة والوصول للمرحلة النهائية التي نفذت على مدار شهر".
كما أشارت عوض في كلمتها إلى أن "المسابقة فردية واستهدفت طلبة الصف العاشر في المدارس الفلسطينية الحكومية والخاصة في كافة محافظات الوطن، حيث تم استهداف طلاب هذه المرحلة كونها تشكل منعطفًا هامًا لتحديد توجهات الطلبة وميولهم الأكاديمي، وقد تم اختيار المدارس المشاركة في المسابقة وفق معايير محددة من قبل وزارة التربية والتعليم العالي".

وزارة التربية والتعليم العالي
من جهته، ألقى وكيل مساعد الشؤون الإدارية والمالية والأبنية واللوازم في الوزارة م. فواز مجاهد نيابةً عن وزير التربية والتعليم العالي د. صبري صيدم كلمةً أشاد فيها "باستراتيجية العلاقة مع الإحصاء وأهمية الدور الذي يلعبه في مجال توفير الإحصاءات الدقيقة في كافة المجالات".
وأعرب مجاهد عن "اعتزاز الوزارة بالمشاركة في هذه المسابقة، كونها تسلط الضوء على الوعي الإحصائي لدى الشعب الفلسطيني واستخدام هذا الوعي بالطريقة الصحيحة، إضافة لتعزيز الجانب البحثي لدى طلبة المدارس"، مؤكدًا على "أهمية المحور الإحصائي وأهمية تطبيقه في كافة المجالات لكونه يشكل استحقاقًا وطنيًا"، لافتًا إلى أن "هذه المسابقة تتزامن مع المعركة الاحتلالية التي يشنها الاحتلال الإسرائيلي على شعبنا، والذي أثبت قدرته على الوقوف أمام كافة المعيقات التي يفرضها الاحتلال".

الاتحاد الأوروبي
بدوره، أشار ميشيل فوغل ممثلاً عن الاتحاد الأوروبي، إلى أنَّ "المسابقة تأتي في إطار الدعم المتواصل للإحصاء"، مؤكدًا على "دورها الأساسي الذي يسهم في زيادة معرفة الطلبة بأهمية الإحصاءات بشكل عام، وكذلك المساهمة في التخطيط والرقابة وقياس الأداء، كما أنها تعزز الثقافة الإحصائية لدى الطلاب وتشجيعهم على استخدام البيانات الإحصائية في الأبحاث الأكاديمية والدراسة العلمية". وهنأ كل من الجهاز والوزارة على "الشراكة الناجحة بتنظيم المسابقة"، كما توجه بالتهنئة لكافة الطلبة المشاركين.
تخلل المرحلة النهائية تنظيم مسابقة للطلبة المتأهلين من المرحلة الأولى وهم (20) طالب وطالبة في كل من الضفة الغربية وقطاع غزة وتم توزيع الهدايا العينية على كافة المشاركين في المسابقة وتم تكريم الفائزين الخمسة بجوائز قيمة حيث حصل صاحب المركز الأول الطالب يزيد حمدان من مدرسة الملك غازي في ضواحي القدس على جهاز محمول (لاب توب) وحصل الأربعة الباقين على أجهزة (آيباد).

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار فلسطينية
اغلاق