اغلاق

يوم الحذر على الطرق في إعدادية مراح الغزلان بيافة الناصرة

تُعنى إدارة المدرسة الإعدادية مراح الغزلان في يافة الناصرة بأمن وسلامة الطّلاب عنايةً فائقة، ولذلك خصصت يومًا للحذر على الطّرق، يوم الثّلاثاء الموافق 12.12.2017 ، حيث


صور من الفعاليات

تخللته فعاليات متنوّعة في موضوع الحذر على الطرق. وقد كان اليوم تحت رعاية المجلس المحليّ والسّلطة الوطنيّة للأمان على الطّرق. هذه الفعاليات تهدف إلى تحقيق الرّؤيا المدرسيّة الّتي تؤمن في إعداد الطّلاب للحياة المستقبلية، وتوعيتهم لكلّ المستجدات والمخاطر الّتي تدور من حولهم والّتي من شأنها أن تأتي بالضّرر عليهم وعلى مجتمعهم ومن أهمّ هذه المخاطر المتفشيّة كثيرًا في مجتمعنا عامّة حوادث الطّرق الّتي تحصد أرواح المئات وتجلب المآسي والأحزان للأهل.
وبهدف تذويت قيمة "الحذر على الطّرق" في نفوس الطلاب الّذين سيصبحون سائقي الغد وبهدف تغيير المفاهيم لدى الطّلاب بأن السّرعة الزّائدة، استعمال الهاتف الخليوي، السّياقة تحت تأثير الكحول، عدم ربط حزام الأمان وعدم الالتزام بقوانين السّير كلّها تؤدي إلى زهق أرواح النّاس.

مواضيع عديدة
تمّ من خلال هذه الفعاليات التّطرق إلى العديد من المواضيع الضّروريّة منها: مشاركة الطّلاب بتجارب عمليّة جسَّدت تجربة السّواقة تحتَ تأثير الكحول. في هذه الفعالية قام الطّلاب بقيادة مركبة تجريبيّة بعد وضع نظّارة خاصّة تُشَوِّش الرُّؤية وتُضَلِّل السّائق بمعرفة الطّريق. هذا وقد ذوَّت الطُّلاب أهميّة حزام الأمان في حفظ وسلامة السّائق والرُّكاب أثناء الجلوس والسَّفر في المركبات. كما وأكَّدَ المرشد المُشرف على الفعاليات العمليّة على دور وأهميّة حزام الأمان في التَّخفيف من الأضرار الجسديّة التّي قد تُصيب المرء إذا ما تعرَّضَ لحادث طرق. كان اليوم حافلاً بالعديد من النّشاطات الّتي اشترك فيها الطّلاب وتفاعلوا مبدين رضاهم وحماسهم لهذا الموضوع، وكان من أبرزها الفعالية المحوسبة الّتي تقيس زمن ردة الفعل، وهي المسافة المقطوعة من لحظة رؤية الخطر إلى لحظة الضّغط على الكابح. ولقد ذوت الطّلاب أهمية الترّكيز وعدم الانشغال بالهاتف والحفاظ على مسافة فاصلة بين المركبتين.
وقد عقب مدير المدرسة الأستاذ صلاح بشيري على هذه الفعاليات بأنها ضروريّة، مشجعًا الطّلاب على التّعامل مع الموضوع بكلّ حيطة وحذر لا سيما في وسطنا العربي الّذي يذرف دموعه على ضحايا حوادث الطّرق، ثمّ توجّه بالشّكر لكلّ المساهمين على إنجاح هذا اليوم ابتداء بالمجلس المحلي، والسلطة الوطنية للأمان على الطرق, وانتهاء بطاقم المعلمين وخاصّة مركّزة الموضوع المعلّمة مرفت كيلاني عبد الخالق والّتي قالت بدورها: "إنّ هذه الفعاليات يجب أن تستمر وذلك لأهميتها حيث تترك آثارًا إيجابيّة في مرحلة مهمّة في حياة الطّلاب"، مضيفة أن شعار هذه السّنة 2018 هي سنة بلا حوادث "ابدأ بنفسك، وكُنْ ملتزمًا" وقد انبثق هذا الشّعار من فتوى شرعيّة للشيخ عكرمة سعيد صبري مفادها أن الالتزام بتعليمات السّير واجب، وقد جاء في مضمون الفتوى الّتي نشرت مؤخرًا أنه لوحظ في الآونة الأخيرة زيادة في عدد حوادث السّير على الطرقات في معظم محافظات البلاد، والتي أدّت إلى إزهاق أرواح العشرات من الرّجال، النّساء والأطفال، وبخاصة ما حصل من حوادث سير خلال شهر رمضان المبارك 1438 ه وفي أيام عيد الفطر السعيد وذلك بسبب السّرعة الزّائدة أثناء السّواقة لدى سائقي سيارات الأجرة أو بسبب التّجاوز من قبلهم عن الخط المرسوم للسائقين. أو أن السائق غير مؤهل للقيام بالسواقة. إضافة إلى أسباب أخرى تتعلق بالسّيارة "المركبة" الّتي لا تخضع للفحص المطلوب، أو أنّها بحاجة إلى الصّيانة اللازمة.
وعليه فإن السّائق الّذي لا يلتزم بتعليمات السّير، وأدّى ذلك إلى إزهاق أرواح الركاب، فإن السّائق في هذه الحالة توجّه له تهمة "القتل العمد" وإذا توفي السّائق في هذه الحالة فإنه يعد "منتحراً"، ويترتب على ذلك أنه يتوجب شرعاً على السائقين وغيرهم من الالتزام بتعليمات السير، وذلك حفاظاً على أرواح الركاب وعلى أرواح السائقين أنفسهم، وما لا يتم الواجب إلا به فهو واجب. هذا وإن عدم الالتزام بتعليمات السير فإن السائق يكون آثماً شرعاً.
جدير بالذّكر إنّ هذا اليوم كان بإشراف من المهندس حسين فايد مدير وحدة الأمان على الطّرق والمهندس بلال برهم خليلية في المجلس المحلي والّذين نوّهوا إلى أهمية هذا الموضوع، وضرورة الاهتمام بمشاكل المرور قائلين: "نحن بحاجة ماسّة إلى الانضباط المروريّ في المجتمع، وذلك حرصًا على سلامة المواطنين ولذلك نحن بحاجة إلى التّوعية المرورية للجماهير فهي أساس السّلامة المروريّة. فالعقوبة ليست الرّادع الوحيد لأفراد المجتمع بل شعور كلّ فرد بتصرّفه الحضاري في الشّارع وعلى الرّصيف واحترام الأنظمة والقوانين.





بإمكان متصفحي موقع بانيت من مدينة الناصرة والمنطقة إرسال أخبار وصور لنشرها في موقع بانيت مجانا على البريد الالكتروني :panet@panet.co.il

لمزيد من الناصرة والمنطقة اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
الناصرة والمنطقة
اغلاق