اغلاق

بيت لحم تستعد لأعياد الميلاد بأجواء حزينة

تعيش مدينة بيت لحم أجواءً روحانية حزينة في أعقاب الوضع الراهن في مدينة القدس الشريف، حيث تنغص أجواء التوتر اليومي التي تشهدها الأراضي الفلسطينية احتفالات عيد ميلاد السيد المسيح .

 

كاهن رعية الروم الأرثوذكس في كنيسة المهد عيسى ثلجية قال عقب الانتهاء من الصلوات :" اليوم نصلي للرب ليعم السلام على وطننا فلسطين وعلى الكون، نعيش اليوم ظروفاً صعبة، كل يوم نقدم الشهداء على أرض السيد المسيح الذي جاء برسالة السلام والمحبة. اليوم تغيب عنا شخصية سانتا كلوز لغياب الفرحة ولو جزئياً، في كل عام كنا نحتفل ونفرح واليوم نعيش الحزن" .
ومضى ثلجية قائلاً :" أقول للعالم كفى حروباً ودماراً، كفى حزناً، توحدوا من أجل السلام، من أجل مهد السيد المسيح. على الناس أن يحافظوا على المحبة في نفوسهم ليسود السلام، نحن هنا في فلسطين موحدون مع المسلمين لتحقيق الاستقلال والسلام، بالصلاة والدعاء" .

دنيا جريس: "نحن بأمسّ الحاجة للسلام"
وعن الاحتفال، قالت دنيا جريس :" نحن بأمسّ الحاجة للسلام في ظل ما يدور من حرب ودمار في العالم، وتوترٍ وقتلٍ يومي في. أطفالنا بحاجة للأمان والسلام، بحاجةٍ إلى مستقبل آمن. اليوم نحتفل وتغيب الفرحة الحقيقية، غابت شخصية سانتا كلوز، هذا دليل على أن أرض السلام لا تعيش السلام" .
وعن رسالة الميلاد تقول رئيسة بلدية بيت لحم فيرا بابون :" رسالة بيت لحم لهذا العام في ظل ما تعيشه أرض فلسطين مهد السيد المسيح أن على هذه الأرض ما يستحق السلام، اقتبسنا ذلك من على هذه الأرض ما يستحق الحياة، نحن نقول على هذه الأرض ما يستحق السلام" .
وأضافت :" رغم كل ما نعيشه من ظروف صعبة يومية، سنبقى في بيت لحم" .

فادي غطاس: الاحتفال بإنارة الشجرة سترافقه أغانٍ دينية ووطنية
من جانبه يقول فادي غطاس من وحدة العلاقات العامة في بلدية بيت لحم :" اليوم نضع اللمسات الأخيرة على تزيين المدينة المقدسة، وقد بدأ الاحتفال رسمياً بالأعياد المجيدة من خلال افتتاح سوق الميلاد يوم الأحد في بيت لحم" .
وأضاف :" يوم 5 ديسمبر/كانون الأول نضيء شجرة الميلاد التي تعد واحدة من أهم وأجمل أشجار عيد الميلاد في العالم. نظراً لما تشهده المدينة وفلسطين من ظروف استثنائية هذا العام، فستكون الاحتفالات متناسبة مع ما يعيشه شعبنا الفلسطيني" .
وكشف
غطاس "أن الاحتفال بإنارة الشجرة سترافقه أغانٍ دينية ووطنية، كنشيد موطني وأغانٍ تتحدث عن بيت لحم وأخرى تدعو المغتربين للعودة إلى بلادهم، إلى جانب تراتيل وأناشيد دينية" .
وفي ساحة المهد، التي تعد واحدةً من أهم معالم مدينة بيت لحم، افتتح مركز السلام، بالتعاون مع بلدية بيت لحم سوق الميلاد لبيع المنتجات التراثية والمأكولات بمشاركة قنصليات وممثليات أجنبية.
رانيا البندك، القائم بأعمال مركز السلام، قالت أثناء تفقدها السوق :" هذه السنة الـ 15 التي نقيم فيها السوق هنا في بيت لحم مهد السيد المسيح، يضم السوق 25 كشكاً لبيع المأكولات والمطرزات والهدايا، تشارك فيه قنصليات وممثليات أجنبية، ويذهب ريعه لدعم مؤسسات تعنى بالطفولة" .
وتوضح البندك "رسالتنا بيوم الميلاد رسالة سلام، فهذا السوق يقدم يد العون لمؤسسات تعنى بالطفل. كل من يأتي هنا يقدم مساعدة تدخل البسمة وتزيل الحزن عن طفل" .
وعادةً ما تكون ذروة أعياد الميلاد ليلة 24 ديسمبر/ كانون الأول، حيث يقام قداس منتصف الليل، وعدد من الوزراء من دول عربية وأجنبية، وآلاف الحجاج.
وتقع مدينة بيت لحم التاريخية جنوبي الضفة الغربية، وتكتسب قدسيتها من احتوائها على كنيسة المهد التي يعتقد المسيحيون أن المسيح ولد في الموقع الذي قامت عليه. وفي ساحة المهد الشهيرة، يتوافد مئات السياح والحجاج، من مختلف الجنسيات، يلتقطون صوراً تذكارية مع شجرة عيد الميلاظد، قبيل مغادرة غالبيتهم المدينة باتجاه القدس.
( وافانا بالصور والتفاصيل رئيس جمعية بيت المقدس مازن القاق )


لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار فلسطينية
اغلاق